899 مقصدُ اللهِ في خلاصِ الإنسانِ لن يتغير

يَعرِفُ الإنسانُ الآنَ القلِيلَ عَن شَخصيَّات اللهِ،

وعمَّا لدَى اللهِ ومَنْ هو، والعملِ الذي يقُومُ به.

ومع ذلكَ مُعظمُ فهمِهِ ليسَ أكثَرَ

مِنْ كلامٍ على صفحَةٍ، ونظرياتٍ في العَقل.

لا يُريدُ اللهُ أنْ يَشعُرَ أحدٌ بأنَّهُ مهجورٌ أو متروكٌ في البَرد.

بل يريدُ أنْ يرَى قلبًا ثابتًا لِيَتَّبِعَ طريقَ

معرِفةِ اللهِ والسَّعيِ للحقّ.

ما يَفتقِرُ إليهِ النَّاسُ هو معرِفةٌ حقيقيَّةٌ

ورؤيةٌ نابعةٌ من تجربةٍ حقيقيّة.

يُجرِّبُ اللهُ طُرقًا مختلفةً لإيقاظِ قلبِ الإنسانِ، 

لكنْ ما زالَ الطَّريقُ طويلاً قبلَ إحيائِه.

لا يُريدُ اللهُ أنْ يَشعُرَ أحدٌ بأنَّهُ مهجورٌ أو متروكٌ في البَرد.

بل يريدُ أنْ يرَى قلبًا ثابتًا لِيَتَّبِعَ طريقَ

معرِفةِ اللهِ والسَّعيِ للحقّ.

يريدُ أنْ يَسِيرَ الجميعُ إلى الأمامِ، دُونَ أيِّ شُكوكٍ ودُونَ تحمُّل أيَّةِ أعباءٍ.

بِغَضِّ النَّظرِ عَنْ مدَى تجَاوُزِكَ، بِغَضِّ النَّظرِ عَنْ مدَى ضَلالِكَ،

لا تتوقَّفْ عَنْ سَعيِكَ لِمعرِفَةِ الله.

عليكَ مُواصَلةُ السَّيرِ إلى الأمَام.

نِيَّةُ اللهِ لِتخلِيصِ الإنسانِ لَنْ تتغيَّر.

هذا أغلَى ما لدَى الله.

لا يُريدُ اللهُ أنْ يَشعُرَ أحدٌ بأنَّهُ مهجورٌ أو متروكٌ في البَرد.

بل يريدُ أنْ يرَى قلبًا ثابتًا لِيَتَّبِعَ طريقَ

معرِفةِ اللهِ والسَّعيِ للحقّ.

يريدُ أنْ يَسِيرَ الجميعُ إلى الأمامِ، دُونَ أيِّ شُكوكٍ ودُونَ تحمُّل أيَّةِ أعباءٍ.


من "الله ذاته، الفريد (و)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 358 كيف لله ألَّا يحزن

التالي: 889 بما أن الله يخلص الإنسان فسيمنحه الخلاص الأبدي

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

452 مبدأ عمل الروح القدس

Iالروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده.الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً.جُهدُ...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب