201 الله المتجسّد هو ينبوع حياةٍ حيّ

1

العمل الّذي يحمل أعظم قيمةٍ للإنسان الفاسد هو العمل الّذي

يُقدّم دومًا أدقّ الكلمات

وأهدافًا له للسّعي وراءها،

عملٌ يمكن أن يُرى ويُلمس.

يمكن أن يُرى ويُلمس.

الإرشاد في حينه والعمل الواقعيّ

هما أفضل ما يناسب احتياجات الإنسان.

نعم، العمل الحقيقيّ وحده

يُخلّص الإنسان مِن الانحراف وشخصيّته الفاسدة.

الله المتجسّد وحده هو مَن يعطي مساعدة،

ليُخلّص الإنسان من الشّخصيّة المنحرفة والفاسدة.

سيُظهر للإنسان أهميّةَ عمله

في الجسد من أجله،

لكي يفهم الإنسان أهميّة

هذا الجسد،

أهميّته في معنى وجود الإنسان،

ليعرف قيمته الحقيقيّة لنموّ حياة البشر،

وليعرف أيضًا أنّ هذا الجسد

سيصير ينبوع حياةٍ حيّ،

لا يمكن للإنسان أن ينفصل عنه.

لا يمكن للإنسان أن ينفصل عنه.

2

قد صار معظم النّاس أعداءً،

أعداءً لله بسبب هذا الجسد.

ومع ذلك حين يُنهي ويختم كلّ عمله،

لن يصيروا أعداءه،

لن يصيروا ضدّه.

بل بالعكس سيصيرون شهودًا،

مَن أخضعهم جميعًا،

سيصيرون متوافقين، متوافقين معه،

وغير منفصلين عنه.

الله المتجسّد وحده هو مَن يعطي مساعدة،

ليُخلّص الإنسان من الشّخصيّة المنحرفة والفاسدة.

سيُظهر للإنسان أهميّة عمله

في الجسد من أجله،

لكي يفهم الإنسان أهميّة

هذا الجسد،

أهميّته في معنى وجود الإنسان،

ليعرف قيمته الحقيقيّة لنموّ حياة البشر،

وليعرف أيضًا أنّ هذا الجسد

سيصير ينبوع حياةٍ حيّ،

لا يمكن للإنسان أن ينفصل عنه.

لا يمكن للإنسان أن ينفصل عنه.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 200 اللهُ المُتجسِّدُ في الأيَّامِ الأخيرةِ يُنهِي تدبيرَ اللهِ

التالي: 202 الله المتجسد ذو أهمية قصوى بالنسبة لكم

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

330 هل شعرتم بآمال الله لكم

1من الذي امتحنه اللهفي هذا العالم اللامتناهي؟من قد سمع كلام روح الله شخصيًا؟من من بينكم يمكن أن يضاهي أيوب؟من منكم يماثل بطرس؟لماذا ذكر...

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب