249 لقد أعطاني الله الكثير من المحبة

1

يا الله! دينونتك حقيقية جدًا ومليئة بالبرّ والقداسة.

استعلاناتك عن حقيقة فساد البشر جعلَتني مكشوفًا بالكامل.

أفكّر في كيفية بذل نفسي وانشغال نفسي لسنوات لمجرد كسب بركتك.

قلّدت بولس، فكدحت وعملت كي أبرز عن الآخرين.

أراني كلام دينونتك كم كنتُ أنانيًا وبغيضًا.

أسقط أرضًا شاعرًا بالعار والخجل، فلا أستحقّ بتاتًا النظر إلى وجهك.

نظرتُ مرات كثيرة إلى الطريق الذي مشيتُ فيه.

أنت الذي رعاني وحماني وقادني في كل خطوة من الطريق حتى الآن.

أرى كم يكلّفك خلاصي، وكل هذا من محبتك.

2

يا الله! عبر اختبار دينونتك، لقد تذوّقتُ محبتك الحقيقية.

دينونتك هي التي تسمح لي بمعرفة نفسي وبالتوبة الفعلية.

أنا فاسد للغاية لدرجة أنّني أحتاج حقًا إلى أن تدينني وتطهّرني.

من دون دينونتك، سأتخبّط في الظلام ليس إلّا.

كلامك هو الذي قادني إلى طريق النور في الحياة.

أشعر بأنّ محبّتي لك وعيشي لك هما أكثر المساعي الهادفة.

نظرتُ مرات كثيرة إلى الطريق الذي مشيتُ فيه.

دينونتك وتوبيخك هما بركاتك ومحبتك الحقيقية.

سأفهم الحق وأحقّق محبةً أنقى لك. أنا مستعد لذلك مهما عانيتُ.

السابق: 248 محبة الله الصادقة

التالي: 250 محبَّةُ اللهِ حقيقيَّةٌ جدًّا

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عملهليس روح الشيطان،ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان.جسد الإِنسان أفسده الشيطان،ولذا أصبح المُسْتهدَف...

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب