تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

176 محبة الله الصادقة

1

لمرات ومرات شعرت بمشاعر سلبية وبكيت، لأنني فقدت الاحترام والمكانة.

وكثيرًا ما كشفت التجارب أنني كنت لا أهتم سوى بتطلعاتي المستقبلية، فبتُ غارقًا في الحزن.

كثيرًا ما عاندت وتمرَّدت، وحاولت أن أطرح عني دينونة الله، دون توبيخٍ من ضميري.

كثيرًا ما نويت التوبة، ولكنني تعمَّدت الأذيَّة، وسمحت للخطيِّة أن تستشري فيَّ.

يا الله، دينونة كلامك تُظهِر بشاعة نفسي،

فأرى بوضوح حقيقة فسادي، ولا مكان يمكنني أن أختبئ فيه بسبب خزيي.

2

كنت قد قرَّرت أنني بعيدٌ عن الخلاص، لكن كلامك بدَّد سوء فهمي.

كثيرًا ما سقطت في غواية الشيطان، ولكنك كنت تراقبني وتحميني دون أن أدري.

كثيرًا ما أخفيت مفاهيم خاطئة وعارضتك، لكنك أظهرت لي دائمًا رفقًا وصبرًا.

لم تتذكَّر مطلقًا كل مرَّات تعدياتي، بل منحتني فرصة للتوبة.

يا الله، إنني تافه ووضيع، ومع ذلك لا تزال تهتم بي دائمًا وأبدًا.

كيف أستحق أن أدعى إنسانًا إن كنت لا أستطيع حتى الآن مبادلة محبتك؟

3

عرفت أخيرًا محبتك باختبار دينونتك وتجاربك وتوبيخك وتأديبك.

ومع أنني أعاني ألم التنقية العظيم، فإن شخصيتي الفاسدة تتطَّهر.

لا أحظى بالراحة والسلام إلا عندما أمارس الحق وأطيعك وأحيا أمامك.

ولا أنعم بالسرور إلا عندما أصير إنسانًا أمينًا يخاف الله ويحيد عن الشر.

يا الله، دينونتك محبة منحتني نيل خلاصك العظيم.

لقد اختبرت محبتك الصادقة، وأتمنى أن أحبك وأطيعك إلى الأبد.

السابق:يوجد ألم في أعماق قلبي

التالي:العودة

محتوى ذو صلة

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …

  • محبَّة الله تسمح لي بنيل الخلاص

    البيت الأول آمنت بالرَّب لسنوات، عشت وفقًا للَّتعاليم وحسب، عشت وفقًا للَّتصوُّرات والتَّخيُّلات. آمنت بالرَّب لسنوات، لكنَّني لمْ أعرف أنْ أمارس أو أ…

  • مفعولُ الصلاة الحقيقية

    I فلتسلك بأمانةٍ وصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك. صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك. حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك. تتغيّر شخصيّة البشر بال…

  • الله في السماوات وعلى الأرض أيضًا

    I الله عمليّ في قلب البشر، عندما يكون على الأرض. وفي السماوات، هو الحاكم على جميع المخلوقات. لقد سافر الله عبر الجبال والمياه، وسار بهدوء بين البشر. م…