133 الله يعمل عمل جديد في كل عصر

المقطع الأول

حكمة الله لا تتغير أبدًا، وعجائب الله لا تتغير أبدًا،

بر الله لا يتغير أبدًا، عظمة الله لا تتغير أبدًا.

جوهر الله لا يتغير أبدًا،

وكذلك صفات الله وكينونة الله كل منها لا تتغير أبدًا.

وعمله يتقدم للأمام ويتعمق؛

فالله دائمُ التجدّد ولا يصيبه القِدَم.

ذو اسمٍ جديد، وعملٍ جديد في كل زمان، وإرادةٍ جديدة وشخصية جديدة.


المقطع الثاني

فلو لم يتمكن الإنسان من رؤية هذه الشخصية،

فسيظل الله معلقًا على الصليب، وسيكون مُعرّفًا بهذا!

عمل الله دائمُ التجدّد، ولكن صفاته وماهيّته كلٌّ منهما لا تتغيّر.

أنت لست بقادرٍ على تعريف ستّة آلاف سنة من عمل الله بلغتك الجامدة.

فالله ليس بتلك البساطة التي تظنها، وعمله يمتد عبر العصور.

لقد غيّر اسمه من يهوه إلى يسوع.

إنه الرمز الذي يشير إلى أن عمل الله دائماً في تقدّم!

ذو اسمٍ جديد، وعملٍ جديد في كل زمان، وإرادةٍ جديدة وشخصية جديدة.


المقطع الثالث

ويستمر التاريخ.

ويمضي عمل الله لينهي خطة عمرها 6000 عام.

هناك عمل جديد يجب القيام به كل يوم وكل عام.

ومساراتٍ جديدة وأوقات جديدة، وأعمال أكبر وأشياء جديدة.

الله ليس عالقاً بطرق قديمة؛ عمل جديد، لا يتوقف أبداً، يحدث دائما.

ذو اسمٍ جديد، وعملٍ جديد في كل زمان، وإرادةٍ جديدة وشخصية جديدة.

ذو اسمٍ جديد، وعملٍ جديد في كل زمان، وإرادةٍ جديدة وشخصية جديدة.


مقتبس من الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. رؤية عمل الله (3)

السابق: 132 ما يأتي به عمل الله وكلامه للإنسان هو الحياة كلها

التالي: 134 جوهر الله لا يتغيّر

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

461 الله يضع كلَّ أمله في الإنسان

1منذ البِداية وحتَّى اليوم،البشريَّة وحدها تمكَّنتمِن أن تكلِّم الله وتحاوره.مِن كلِّ المخلوقات الحيَّة،البشريَّة وحدها مَن تستطيعأن تكلِّم...

296 حزن الفاسدين من البشر

المقطع الأولالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول...

270 قلب وفيّ لله

1 يا إلهي! إنّي لا أملك سوى هذه الحياة. ومع أنها لا تساوي الكثير لكَ، إلا أنّي أتمنى أن أكرّسها لك. ومع أنّ الناس لا يستحقّون أن يحبّوك،...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب