نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

304 دائمًا ما أتوق لمحبة الله

1

فقط عندما أيقظني كلام الله في الدينونة، أدركت أنني أؤمن بالله وفق مفاهيمي.

تجاهُل كلامه وعدم مراعاة مشيئته قد ترك في قلبي تأنيب الضمير.

كنت دائمًا ما أشكو وأجادل في قلبي، عندما يجري التعامل معي وتهذيبي وتأديبي، مرارًا وتكرارًا.

حاولت دائمًا الفرار لأُبعد نفسي عن الله، عندما يجري امتحاني وتنقيتي مرارًا وتكرارًا.

أكره أنني فاسد للغاية وفشلت في الحياة وفقًا لمقاصد الله الجادّة.

يا الله! لقد أيقظني كلامك– في الدينونة والإعلانات– من حلمي.

2

لقد أهدرت الكثير من الوقت؛ فقد كنت أؤمن بالله لسنوات وفشلت في فهم الحق.

كل الماضي يومض أمام عيني، لا شيء سوى المقاومة والعصيان.

لقد آمنت بالله ولكني لم أختبر دينونته وتوبيخه، وقد تأخر ندمي حقًا.

لا عجب أن شخصية حياتي لم تتغير، وأن أدائي كانٍ سيئًأ في كل واجب أؤديه.

أشعر بتأنيب ضمير كبير، وأنا مدين لله كثيرًا.

أنا أتوق إلى محبة الله وأكره نفسي أكثر لقساوة قلبي.

دينونة الله تمنح الناس الحياة. سأنهض وأسعى للهدف، فلم أعد أتجول بلا هدف.

سأسعى للحق وأربح الحياة. سأؤدي واجبي جيدًا لمبادلة الله محبته.

السابق:أقدّم قلبي المُخْلِصَ لله

التالي:الله القدير محبوبُنا

محتوى ذو صلة

  • أهمية كلام الله

    1 على من يؤمنون بالله أن يتصرّفوا جيدًا. فأكثر ما يهم هو الحصول على كلمة الله. مهما يكن، لا ترجع عن كلمة الله. معرفة الله وإرضاؤه يتحققان من خلال كلمت…

  • تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

    البيت الأول أكمل يسوع مهمَّة الله، عمل الفداء لكلِّ البشر مِن خلال عنايته بمشيئة الله، بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ. وضع خطَّة الله في المركز. صلَّى إلى …

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …

  • أغنيَّة الغالبين

    I الملكوت يتنامى في هذا العالم. الملكوت يتنامى في هذا العالم. يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم. لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله. الله يسير بين أبنا…