26 سَبِّحوا اللهَ القديرَ

القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!


البيت الأول

أنتَ اللهُ الواحدُ الحقيقيُّ الذي ظَهرَ في الجَسدِ،

المُخَلِّصُ الذي جاءَ بِمَجدٍ.

أنتَ اللهُ الواحدُ الحقيقيُّ الذي كانَ يعمَلُ دائمًا

من أجلِ خلاصِ البشريَّةِ.

كُنتَ تقودُ البشريَّةَ إلى اليوم.

لِتُطهِّرَها وتُخَلِّصَها بِشكلٍ كاملٍ،

لقد تجَسَّدتَ في الجسَدِ مرَّتين!


القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!


البيت الثاني

لقَدْ عانَيتَ هذا الألَمَ والاضطِهَاد.

تَحمَّلْتَ الخِزيَ ورُفِضْتَ مِن هذا العَصرِ الشِّرير.

الثَّمنُ الذي دَفعتَهُ بِدَمِكَ وعَرَقِكَ ودُموعِكَ

أظهَرَ مَحبَّتَكَ للإنسانِ بِكُلِّ طريقة.

لقَدْ كُشِفتْ إرَادَتُكَ لنَا وقداسَتُك.

وشَخصِيَّتُكَ البارَّةُ،

لقد كُشِفَتْ كُلُّها لنَا!


القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

قنطرة

ما أحلاك. أنت تستَحِقُّ التسبيح الأبديّ.

نتمتَّعُ بالكثيرِ مِنْ مَحبَّتِكَ، ونسعَى فقط لِرَدِّ الجَمِيل.

يا إلهي القدير، نحبُّكَ ونسبّحُكَ دومًا.

شخصِيَّتُكَ البارَّةُ تستَحِقُّ أُغنِيَتَنا ورَقصَتَنا لتسبيحك!

دعنَا نُظهِرُ مَحبَّتَنا وتبجيلنا لكَ!

البيت الثالث

أنتَ تُعَبِّرُ عن الحقِّ، وتُروِينا بِكَلامِكَ،

لِنَتمكَّنَ مِنَ العيشِ في حَضرَتِك.

لقَدْ نَشرْتَ حقِيقَةَ الحياةِ في العالَمِ،

لِكَي تتمكَّنَ مِنْ تَخلِيصِنا!

بعدَ مُمارَسةِ كلامِكَ،

ننمو في حيَاتِنا، ونَفهَمُ الحقّ.

كلامُكَ يُدِينُ فسَادَنا ويُطهِّرُهُ،

ونُصبِحُ بَشرًا جُدُدًا!


القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

البيت الرابع‎

لقَدْ أعَدتَ حيَاةَ البشَرِ الطبيعيَّةِ،

مُحضِرًا إيانا إلى الغايَةِ الجميلة.

لقَدْ هَزَمتَ الشَّيطانَ وخلَّصتَنَا

بشكلٍ كاملٍ ونِلتَ المَجدَ!

نَمدَحُ حِكْمتَكَ وسَنرفَعُكَ، دائمًا سنفعَلُ ذلك.

نمدَحُ قُدرَتَكَ، سوفَ نَشهَدُ لكَ!

سنَرقُصُ ونسبّح لك!


القرار

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

اللهُ القديرُ، اللهُ المَحبُوبُ،

نسبحُ، نسبحك إلى الأبد!

السابق: 25 نُقدِّم التسبيح لله ونغني له

التالي: 27 إنّ الله القدير هو من يخلّصنا

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

463 آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

البيت الأولعندما قدّم إبراهيم إسحق،رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح،واجتاز اختبار الله بنجاح.لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله،أو...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

جدول المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب