تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

228 مُمارسةُ كلامِ اللهِ وإرضاؤُهُ يأتيانِ أولاً

1

المطلوبُ منكُمْ تحقيقُهُ اليومَ

ليسَ مَطالِبَ إضافيةً، بلْ واجبُ الإنسانِ الذي

على كُلِّ الناسِ القيامُ به.

إنْ لَمْ تُؤدوا واجبكُمْ أو تُؤدوهُ جيدًا،

ألا تجلِبُونَ المتاعِبَ على أنفُسِكُم؟

ألا تستعجِلونَ الموتَ؟

كيفَ ما زلتُمْ تُريدونَ مستقبلاً وآفاقًا؟

في عَمَلِ اللهِ، على الإنسانِ ألا يَدَّخِرَ

جُهدًا وأن يُقدِّمَ ولاءَهُ،

ولا يَنخرِطَ في تصوُّرات، أو يجلسَ مُنتظِرًا المَوت.

بالنسبةِ للهِ، عملُهُ هو أولويَّتُهُ الأولى،

عملُ تدبيرِهِ ذُو أهميَّةٍ قُصوى.

بالنسبةِ للإنسانِ، أولويَّتُهُ الأولى

هي مُمارَسةُ كلامِ اللهِ

وتأديةُ مُتطلَّباتِه.

هذا ما علَيكُمْ أنْ تفهمُوهُ جميعًا.

2

عملُ اللهِ هو مِنْ أجلِ البشريّة.

وتعاوُنُ الإنسانِ هو مِنْ أجلِ

خِطّةِ تدبيرِ الله.

بعدَ أنْ قامَ اللهُ بِكُلِّ ما عليهِ القيامُ بِهِ،

مطلوبٌ من الإنسانِ أنْ يُمارسَ بجِدٍّ

ويتعاونَ مع الله.

في عَمَلِ اللهِ، على الإنسانِ ألا يَدَّخِرَ

جُهدًا وأن يُقدِّمَ ولاءَهُ،

ولا يَنخرِطَ في تصوُّرات، أو يجلسَ مُنتظِرًا المَوت.

بالنسبةِ للهِ، عملُهُ هو أولويَّتُهُ الأولى،

عملُ تدبيرِهِ ذُو أهميَّةٍ قُصوى.

بالنسبةِ للإنسانِ، أولويَّتُهُ الأولى

هي مُمارَسةُ كلامِ اللهِ

وتأديةُ مُتطلَّباتِه.

هذا ما علَيكُمْ أنْ تفهمُوهُ جميعًا.

3

لِمَ لا يُمكِنُ للبشرِ تقديمُ ولائِهِمْ للهِ

الذي ضحَّى بِنفسِهِ مِنْ أجلهِمْ،

وبعضُ التعاونِ، فاللهُ لهُ قلبٌ واحدٌ

وعقلٌ واحدٌ تجاههُم؟

لِمَ لا يُمكنُهُمْ تأدِيَةُ واجباتٍ مِنْ أجلِ تدبيرِ اللهِ

ما دام يعملُ مِنْ أجلهِم؟

لقدْ وصَلَ عملُ اللهِ لهذا المدَى،

ومع ذلكَ ترَونَ وتسمعون ولا تتصرَّفونَ.

أليسَ أناسٌ كهؤلاءِ أهداف الهلاكِ؟

منحَ اللهُ كُلَّ ما لدَيهِ للإنسانِ،

فَلِمَ الإنسانُ عاجزٌ عن أداءِ واجبِهِ بِجِدّ؟

بالنسبةِ للهِ، عملُهُ هو أولويَّتُهُ الأولى،

عملُ تدبيرِهِ ذُو أهميَّةٍ قُصوى.

بالنسبةِ للإنسانِ، أولويَّتُهُ الأولى

هي مُمارَسةُ كلامِ اللهِ

وتأديةُ مُتطلَّباتِه.

هذا ما علَيكُمْ أنْ تفهمُوهُ جميعًا.

من "عمل الله وممارسة الإنسان" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:كيف تدخل إلى الصَّلاة الحقيقيَّة

التالي:انهض، تعاون مع الله

محتوى ذو صلة

  • اللهُ المُتجسِّدُ في الأيَّامِ الأخيرةِ يُنهِي تدبيرَ اللهِ

    المقطع الأول الله يعمل في الجسد ويتكلَّم في الجسد، للتَّعامل مع الإنسان بشكلٍ أفضل وإخضاعه. عندما صار الله جسدًا لأوَّل مرة، فدى خطايا الإنسان وغفره…

  • مفعولُ الصلاة الحقيقية

    I فلتسلك بأمانةٍ وصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك. صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك. حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك. تتغيّر شخصيّة البشر بال…

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

    رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم. I حينَ …

  • حزن الفاسدين من البشر

    I السير عبر العصور مع الله، من يُعرفُ بحكمه لكل شيء، قدر جميع الكائنات الحية، المنظم والموجه لكل شيء؟ لقد استعصى ذلك على العقول البشرية ليس لأن طرق ال…