799 النتيجةُ النهائيةُ التي يَهدِفُ عَمَلُ اللهِ لتَحقِيقِها

I

في الكثيرِ مِن أعمَالِ الله،

أيُّ شخصٍ لديهِ تَجرِبةٌ حقيقيةٌ يخشاهُ ويخافُه،

وهو شُعورٌ أسمَى منَ الإِعجاب.

دينُونَتُهُ وتوبِيخُهُ

يَجعلانِ الناسَ يَرَونَ شَخصَيَّتَه،

ويَخشَونَهُ بقُلُوبِهِم.

اللهُ يجبُ أنْ يُتَّقى ويُطاع

لأنَّ ماهيَّتَهُ وشَخصَيَّتَهُ مُختلِفَتَانِ عنِ المخلوقات،

وهُما فَوقَ المخلوقات.

اللهُ لَيْسَ بمخلوقٍ.

اللهُ وحدُهُ مَنْ يَستَحِقُّ أن نَخشَاهُ ونَخضَعَ له.

الإنْسَانُ غَيْر مُؤهل لهذا.


II

الذينَ جَرَّبُوا عَمَلَ الله، ومن لديهِم معرِفَةٌ حقيقيةٌ به،

كُلُّهُم يَشعُرُون بِخَشيَتِهِ.

والمُتَمَسِّكُونَ بتصوُّرَاتِهِم المُخالِفَةَ لله

لا يُعامِلُونَهُ كإلهٍ لا يَخشَونَه،

لا يُخضَعُونَ مع أنَّهُم يتَّبِعُونَه.

هم عُصاةٌ بطَبِيعَتِهِم.

عملُ اللهِ هذا سيحقق التالي:

أن تَخشَى المخلوقاتُ كُلُّها الخالق،

وتتمكَّنَ كُلُّها من عبادةِ اللهِ والخُضُوعِ لِسُلطانِهِ دونَ شُروط.

لأنَّ ماهيَّتَهُ وشَخصَيَّتَهُ مُختلِفَتَانِ عنِ المخلوقات،

وهُما فَوقَ المخلوقات.

اللهُ وحدُهُ مَنْ يَستَحِقُّ أن نَخشَاهُ ونَخضَعَ له.

هذا ما سيُحقِّقُهُ عملُهُ في النهاية.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 798 يأتي الإيمان الحقيقيّ فقط من معرفة الله

التالي: 800 لا يمكن للمرء اتّقاء الله والحيدان عن الشر إلاّ بمعرفة الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

420 مفعولُ الصلاة الحقيقية

Iفلتسلك بأمانةٍوصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك.صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك.حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك.تتغيّر شخصيّة...

30 قد كُشفت كلُّ الأسرار

إله البر القدير، القدير!فيك كل شيء مُعلن.كل سر، من الأزل إلى الأبد،لم يكشفه إنسان،مُعلن فيك وظاهر.1لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى،لأن...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب