424 التطلع إلى الله والاتكال عليه هما الحكمة العظمى

1 الصلاة ليست نوعًا من الطقوس؛ بل إنها شركة حقيقية بين الله والناس، ولها مغزى عميق. من خلال صلوات الناس، يمكننا أن نكتشف ما إذا كانوا يخدمون الله باستقامة؛ إذا كنت تنظر إلى الصلاة على أنها مجرّد طقس، فلن تتمكّن حتمًا من خدمة الله جيدًا. وإذا كانت صلواتك غير صادرة من القلب أو غير صادقة، فيمكن أن يقال إنه من وجهة نظر الله، أنت غير موجود كشخص. وفي هذه الحال، كيف يمكن للروح القدس أن يعمل بداخلك؟ من الآن فصاعدًا، لن تتمكّن من القيام بالعمل دون صلاة. فبفضل الصلاة يتحقَّق العمل، وبفضل الصلاة تتحقَّق الخدمة. إذا كنت شخصًا يقود الآخرين ويخدم الله، ولكنك مع ذلك لم تكرِّس نفسك قط للصلاة، أو لم تكن جادًّا على الإطلاق في صلواتك، فطريقة خدمتك ستؤدي إلى سقوطك في النهاية.

2 إذا كنت تستطيع أن تأتي كثيرًا إلى محضر الله، وأن تصلِّي له باستمرار، فذلك يثبت أنك تعامل الله على أنه الله. أما إذا كنت تهمل الصلاة كثيرًا، وتسعى بدلاً من ذلك إلى القيام بالأمور بنفسك ومن وراء ظهره، فأنت لا تخدم الله في الواقع؛ بل تكتفي بالقيام بأعمالك الشخصية. وعليه، ألن تُدان؟ في الظاهر، لن يبدو وكأنك قمت بأي شيء ضارّ، ولن تظهر وكأنك جدَّفت على الله، بل سيبدو وكأنك تقوم بعملك الشخصي فحسب. لكن بقيامك بذلك، ألست تعطّل؟ وحتى وإن بدا ظاهريًا أنك لا تقوم بذلك، ففي الجوهر أنت تقاوم الله.

من "أهمية الصلاة وممارستها" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق: 423 ما من خدمة حقيقية بدون صلاة حقيقية

التالي: 425 فقط الهادئونَ أمامَ اللهِ يُركِّزُونَ على الحياةِ

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

30 قد كُشفت كلُّ الأسرار

إله البر القدير، القدير!فيك كل شيء مُعلن.كل سر، من الأزل إلى الأبد،لم يكشفه إنسان،مُعلن فيك وظاهر.1لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى،لأن...

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب