تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

598 الناس لا يمارسون ببساطة كلام الله

1 لقد انتهى الله من كلامه، لكن الناس لم يحفظوه وتخلفوا عنه، غير قادرين على متابعة كل خطوة واتباع خطوات الحَمَل عن كثب. لم يلتزموا بما كان عليهم أن يلتزموا به، ولم يمارسوا ما كان عليهم أن يمارسوه، ولم يصلِّوا ما كان عليهم أن يصلّوه، ولم يتركوا ما كان عليهم أن يتركوه. لم يفعلوا شيئًا من هذا؛ لذلك أصبح هذا الحديث عن الذهاب إلى الوليمة فارغًا، وليس له أي معنى حقيقي مطلقًا، لكنه في مخيلة الناس فقط. يمكن القول بأن الناس حتى الآن لم يتموا واجبهم مطلقًا. يعتمد كل شيء على قيام الله بقول أشياء أو فعلها بنفسه، بينما تضاءل دور الناس جدًا، وأصبحوا كلهم هباءً عديم الفائدة لا يعرفون كيف يُنسِّقون مع الله.

2 تكلم الله بمئات الآلاف من الكلمات دون أن يضعها الناس موضع التطبيق مطلقًا، وذلك من إهمالٍ للجسد وتخلٍ عن التصورات وممارسة الطاعة لله في كل الأشياء وتنمية التمييز واقتناء البصيرة في ذات الوقت، وعدم إعطاء منزلة للناس في قلوبهم، والقضاء على المعبودات التي تشغل قلوبهم، والتمرد على النوايا الفردية غير الصحيحة، وعدم التصرف بوازع من المشاعر، والقيام بالأشياء بعدالة من دون تحيز، والتفكير أكثر فيما يهم الله، وتأثيرهم على الآخرين عندما يتحدثون، والقيام بمزيدٍ من الأشياء التي تفيد عمل الله، والتفكير دائمًا فيما يعود بالنفع على بيت الله في كل ما يفعلونه، وعدم السماح لمشاعرهم بأن تحدد لهم سلوكهم، والتخلي عن ملذات الجسد، والقضاء على التصورات العتيقة الأنانية، وغير ذلك.

3 إن الناس في واقع الأمر يفهمون بعض الأشياء في كل هذا الكلام مما يطلبه الله منهم، لكنهم لا يرغبون في تطبيقه ليس أكثر. بأي طريقٍ آخر يمكن لله أن يعمل ويحركهم؟ كيف يظل متمردون في عيني الله يتجاسرون على التقاط كلام الله للإعجاب بها؟ كيف يتجاسرون على تناول طعام الله؟ أين ضمير الإنسان؟ إنهم لم يقوموا بأقل القليل من الواجبات التي كان يجب أن يقوموا بها، لذلك، لا جدوى من الحديث عن أن يقوموا بكل ما في وسعهم. أليسوا واهمين؟ لا يوجد حديث عن الواقعية دون ممارسة. هذه هي الحقيقة بلا مواربة!

من "ركِّز أكثر على الواقعية" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:ما القيمة من الاعتزاز بالمكانة؟

التالي:الله ينتظر دائمًا أن يعود الإنسان إليه

محتوى ذو صلة

  • اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

    I ما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ! أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون. رأينا خرابَ أورشليم! نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات الله …

  • محبَّة الله تحيط قلبي

    البيت الأول شمس البرِّ تشرق في المشارق. يا الله! مجدك يملأ الأرض والسَّماء. حبيبي المحبوب، حبُّك يطوِّقني. مَن ينشدون الحقَّ جميعًا لله محبُّون. باكرً…

  • حديثٌ مِن القلب للقلب مع الله

    البيت الأول يا الله! كثيرٌ في قلبي الكلام الّذي أودّ أنْ أُحدّثك به. بكلامك باب القلب انفتح وسمعتُ صوتك. كلامك حقٌّ، ينعش قلبي كماء النبع. متأمّلةً في…

  • لَقَد كَشَفَ اللهُ عَنْ شَخصِيَّتِهِ بِأكمَلِهَا للإنْسانِ

    I روحُ اللهِ قامَ بعملٍ عظيمٍ مُنذُ أنْ خُلَقَ العالم. لقَدْ قامَ بأعمالٍ مختلفةٍ، في أُمَمٍ مُختلفةٍ، وعَبرَ عُصُورٍ مُختلفة. الناسُ مِنْ كُلِّ عَ…