710 لا تستطيع شخصيتك أن تتغيّر سوى بطاعة عمل الله

1 إذا تمكنت من اتباع كلام الروح القدس الحالي في تجاربك العملية، فسوف تتمكن من تحقيق تغيير في شخصيتك. إذا بحثتَ عما يقوله الروح القدس واتبعت ما يقوله مهما كان، فأنت شخصٌ يطيع الروح القدس، وبهذه الطريقة سوف تتمكن من أن يكون لديك تغيير في شخصيتك. إن شخصية الإنسان تتغير مع الكلام الحالي للروح القدس، أما إذا كنتَ دائم التمسك بتجاربك وقواعدك السابقة القديمة، فلن تتغير شخصيتك. لكن ليس هذا إلا جانب واحد من التغيير، بيد أن النقطة الأهم الآن هي اتباع إرشاد الروح القدس؛ فتتبع كل ما يقوله الله، وتطيع كل أقواله. ليس بوسع الناس أن يغيروا شخصيتهم بأنفسهم، بل لا بُدَّ لهم من الخضوع للدينونة والتوبيخ والمعاناة وتنقية كلمة الله، أو أن يتم التعامل معهم وتأديبهم وتهذيبهم بواسطة كلامه. حينئذٍ فقط يستطيعون أن يبلغوا طاعة الله والتكريس له، وألا يحاولوا خداعه أو التعامل معه بطريقة روتينية؛

2 فشخصيات الناس لا تتغير إلا بتنقية كلام الله. إن أولئك الذين يتعرضون للكشف والدينونة والتأديب والتعامل معهم بواسطة كلام الله، هُم وحدهم الذين لن يجرؤوا بعد على التصرف باستهتار، وسوف يصبحون هادئين ومتماسكين. أما أهم ما في الأمر فهو أنهم يكونون قادرين على إطاعة الكلام الحالي لله والخضوع لعمله، بل حتى إذا تعارض ذلك مع تصوراتهم البشرية، يكون بوسعهم أن ينحوا هذه التصورات جانبًا ويخضعوا طوعًا. عندما كان يجري الحديث في الماضي عن تغيير الشخصية، فإنه كان ينصب بصفة أساسية حول تخلي المرء عن ذاته والسماح للجسد بأن يتألم وتأديب جسد المرء والتخلص من الرغبات الجسدية؛ وهذا ليس إلا نوع واحد من التغيير في الشخصية. بيد أنَّ الناس أصبحوا الآن يعرفون أن التعبير الحقيقي عن التغيير في الشخصية هو إطاعة الكلام الحالي لله والقدرة على فهم عمله الجديد على حقيقته. بهذه الطريقة يستطيع الناس أن يتخلصوا من فهمهم السابق عن الله الموجود في تصوراتهم، وأن يبلغوا فهمًا حقيقيًا عنه وطاعة حقيقية له، وهذا وحده ما يُعَد إظهارًا حقيقيًا للتغير في الشخصية.


من "الناس الذين تغيرت شخصياتهم هم الذين دخلوا إلى حقيقة كلام الله" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 709 اسع إلى الحق لتنال تغيير الشخصية

التالي: 711 السلوك الحسن لا يتساوى مع تغيير الشخصية

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

269 الله يسعى لروحك وقلبك

Iالبشر التاركون عون القدير في الحياةيجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت.لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلكما زالوا يمانعون في غلق الأعين.في...

330 هل شعرتم بآمال الله لكم

1من الذي امتحنه اللهفي هذا العالم اللامتناهي؟من قد سمع كلام روح الله شخصيًا؟من من بينكم يمكن أن يضاهي أيوب؟من منكم يماثل بطرس؟لماذا ذكر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب