نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

952 الناس يفتقرون بشدة إلى المنطق

1 لا يطلب الناس الكثير من أنفسهم، لكنهم يطالبون بالكثير من الله. يطلبون منه أن يُظهِر لهم لطفًا خاصًّا وأن يتحلَّى بالصبر والاحتمال تجاههم، وأن يعتزّ بهم ويعولهم ويبتسم لهم ويعتني بهم بعدَّة طرقٍ. إنهم يتوقَّعون منه ألَّا يكون صارمًا معهم مطلقًا وألَّا يفعل أيّ شيءٍ من شأنه أن يزعجهم قليلاً، ولا يشعرون بالرضا ما لم يمتدحهم كلّ يومٍ. يفتقر البشر بشدة إلى العقل! لا يدرك الناس بوضوح ما ينبغي عليهم فعله، وما الذي يجب عليهم إنجازه، وما هي وجهات النظر التي ينبغي أن يتمتَّعوا بها، والموقف الذي يجب أن يقفوا فيه لخدمة الله، والموقع المناسب لهم ليضعوا أنفسهم فيه. يبالغ مَنْ يتمتعون بالقليل من المكانة في الإحساس بأهميتهم، كما يبالغ الذين لا يتمتعون بأية مكانة في الإحساس بأهميتهم. لا يعرف الناس أنفسهم قط.

2 حاليًا، لديك الكثير من المتطلبات، وهي مُبالغ فيها جدًا، وتثبت نواياك الكثيرة أنك لا تقف في الموضع الصحيح، وأن وضعك مرتفع جدًا، وقد نظرت إلى نفسك نظرة تكريم مبالغ فيها، كما لو كنت لست أقل من الله كثيرًا. لذلك، من الصعب التعامل معك، وهذه هي بالضبط طبيعة الشيطان. يجب أن تصل إلى نقطة في إيمانك بالله حيث يمكنك الاستمرار في الإيمان دون شكوى، ومواصلة الوفاء بواجبك كالمعتاد بغض النظر عن الطريقة التي يتحدث بها إليك، ومدى صرامته معك، وكم يمكن أن يتجاهلك. ستكون عندئذٍ شخصًا ناضجًا ذا خبرة، وستتمتَّع ببعض القامة وبقليل من عقلانية الشخص العادي. لن تطالب الله بمطالب، ولن يكون لديك رغبات مفرطة فيما بعد، ولن تطلب طلبات من الآخرين أو من الله وفقًا لتفضيلاتك الشخصية فيما بعد. سيوضح هذا أنك تمتلك شبه الإنسان بدرجة ما.

من "الناس الذين لديهم دائمًا مُتطلَّبات لله هم الأقل عقلانيَّة" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:لماذا يطلب الإنسان دائمًا مطالب من الله؟

التالي:المعيار للإنسان هو طاعة الله

محتوى ذو صلة

  • مبدأ عمل الروح القدس

    I الروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده. الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً. جُهدُ الإنسانِ وعم…

  • سلطان الله في كلِّ مكان

    البيت الأول سلطان الله موجود في كلِّ الأحوال. الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان، كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته، ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر البشر. البيت الث…

  • حزن الفاسدين من البشر

    I السير عبر العصور مع الله، من يُعرفُ بحكمه لكل شيء، قدر جميع الكائنات الحية، المنظم والموجه لكل شيء؟ لقد استعصى ذلك على العقول البشرية ليس لأن طرق ال…

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …