368 هل نُسيت كراهية العصور؟

1 لآلاف السنين، عاش شعب الصين حياة العبيد، وهذا قد قيَّد أفكارهم ومفاهيمهم وحياتهم ولغتهم وسلوكهم وتصرفاتهم حتى أنهم صاروا لا يتمتعون بأدنى قدر من الحرية. آلاف السنوات من التاريخ قد أخذت الناس المفعمين بالحياة الذين يملكون روحًا وأهلكتهم حتى صاروا شيئًا يماثل الجثة التي بلا روح. الكثيرون يعيشون تحت السكين الحاد للشيطان، الكثيرون يعيشون في منازل مثل عرين الوحوش، والكثيرون يأكلون نفس طعام الثيران والخيول، والكثيرون يقبعون في العالم السفلي الوحشي الفوضوي. الناس لا تختلف في مظهرها الخارجي عن الإنسان البدائي. مكان راحتهم يشبه الجحيم، ويحيطون أنفسهم بكل أنواع الشياطين النجسة والأرواح الشريرة.

2 من الخارج، يظهر أن البشر "حيوانات" عليا؛ في الواقع، يعيشون ويسكنون مع الشياطين النجسة. ليس للناس أحد يحنو عليهم وهم يعيشون داخل كمين الشيطان مُحاطين بالمشقات بلا طريق للهروب. بدلاً من قول إنهم يجتمعون بأحبائهم في منازل دافئة ويعيشون حياة سعيدة ومُشبِعة، ينبغي على المرء أن يقول إن البشر يعيشون في العالم السفلي ويتعاملون مع الشياطين ويرتبطون بهم. في الواقع، لا يزال الشيطان يقيد الناس، وهم يعيشون في المكان الذي تجتمع فيه الشياطين النجسة حيث تتلاعب بهم، كما لو كانت فراشهم مكانًا ترقد فيه جثثهم، كما لو كانت عشهم الدافئ. ظل الإنسان يعيش في هذا العالم السفلي لعدة عقود، أو عدة قرون، بل حتى عدة آلاف من السنين، يخرج مبكرًا صباحًا ويعود متأخرًا. يرغب الله في تغيير الناس وخلاصهم وإنقاذهم من مقبرة الموت، لكي يهربوا من الحياة التي يعيشونها في العالم السفلي والجحيم.

من "العمل والدخول (5)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 367 الله يريد أن يخلّص الإنسان من حياة في الجحيم

التالي: 369 على مَنْ في الظُّلمةِ أنْ ينهضُوا

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

269 الله يسعى لروحك وقلبك

البيت الأولفي زمن نوحٍ ضلَّ البشر،وأصبحوا فاسدين جدًّا، وخسروا بركة الله،ولَمْ يعد الله يكترث لهم، وخسروا وعوده.دون نور الله، كانوا يعيشون...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب