61 معنى عمل دينونة الله في الأيام الأخيرة

المقطع الأول

في الأيام الأخيرة،

يستخدم المسيح العديد من الحقائق

ليُعلّم الإنسان،

وليكشف جوهره،

وليتفحّص الكلمات والأفعال.


المقطع الثاني

يحوي كلام المسيح حقائق عدَّة

عن واجب الإنسان وكيف يخلص

لله ويطيعه، ويعيش بالطبيعة البشرية،

عن شخصية الله وحكمته، وأشياء أكثر.


المقطع الثالث

وموجَّهٌ هذا الكلام

لجوهر وفساد الإنسان،

يُظهر رفض الإنسانِ لله،

وتجسيد الإنسان للشيطانِ،

وخصومته مع الله.


القرار

عمل الدينونة يحقق

فهم الإنسان لهويّة الله،

وحقيقة عصيان الإنسان.

يسمح بفهم مشيئة الله،

والهدف من عمله،

وغموض أسراره،

ويوضّح جوهره الفاسد، وجذور فساده،

ويكشف قبحه.


المقطع الرابع

ليس بكلمات قليلة يوضّح الله

طبيعةَ الإنسانِ، بل بمرور الأزمان

يكشفه، يتعامل معه، يهذبه

خلال عمله، كل عمل الدينونة.


المقطع الخامس

الكلمات العادية لا تحل مكان هذه الطرق،

بل الحق فقط الذي لا يملكه الإنسان.

هذه الطرق هي دينونة،

تُعرّف الإنسان الله،

وتخضعه، وتقنعه بالخضوع لله.


القرار

عمل الدينونة يحقق

فهم الإنسان لهويّة الله،

وحقيقة عصيان الإنسان.

يسمح بفهم مشيئة الله،

والهدف من عمله،

وغموض أسراره،

ويوضّح جوهره الفاسد، وجذور فساده،

ويكشف قبحه.


الخاتمة

عمل الدينونة يحقق ذلك،

إذ يظهر حق الله، وطريقه، وحياته

لكل المؤمنين به.

هذا هو عمل دينونة الله.


مقتبس من الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. المسيح يعمل عمل الدينونة بالحق

السابق: 60 دينونة الله البارة في نهاية الأزمنة تصنّف البشر

التالي: 63 الدينونة هي وسيلة الله الأوليَّة ليكمِّل الإنسان

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب