تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

770 اسعَ إلى أن تكون استعلانًا لمجد الله

1 كل من لديهم لحم ودم يرشدهم الله، لكنهم أيضًا يعيشون في قيود الشيطان، لذلك لا يكون للبشر أبدًا علاقات طبيعية مع بعضهم البعض، سواء بسبب الشهوة أو الإعجاب، أو ترتيب بيئتهم. مثل هذه العلاقات غير الطبيعية هي ما يكرهه الله أكثر من أي شيء آخر، ولهذا بسبب هذه العلاقات، نجد كلمات مثل "إن ما أريده هو كائنات حية ممتلئة وفياضة بالحياة، وليس جثثاً متشبعة بالموت. عندما أتكئ على مائدة الملكوت، سوف أأمر جميع البشر على الأرض أن يقبلوا فحصي" تأتي من فم الله.

2 عندما يكون الله فوق الكون كله، فإنه يلاحظ كل يوم كل أفعال ذوي اللحم والدم، ولا يهمل أبدًا أي واحد منهم. هذه هي أعمال الله، ولذلك، أحث جميع الناس على اختبار أفكارهم وآرائهم وأفعالهم. لا أطلب أن تكونوا علامة خزي لله، لكن مظهرًا لمجد الله، وأن كل أفعالكم وكلماتكم وحياتكم، لا تصبح مجال سخرية الشيطان. هذا هو مطلب الله من البشر جميعًا.

من "الفصل العشرون" في "تفسيرات أسرار كلام الله إلى الكون بأسره" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:هل تتمنّون أن تكونوا ثمرةً لاستمتاع الله؟

التالي:هل تستطيع التعويض عن هذه الخيانات؟

محتوى ذو صلة

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجّ…

  • لا يمكن للمرء اتّقاء الله والحيدان عن الشر إلاّ بمعرفة الله

    I تعلَّم أن تتقي الله، لتحيد عن الشر. ولتبلغ تقوى الله، عليك أن تتعرّف عليه. لتتعلَّم عن الله، عليك ممارسة كلامه، وتذوّق دينونته وتأديبه. تقوى الله وا…

  • كيفيةُ البحثِ عنْ آثارِ أقدامِ اللهِ

    I حيثُ إننا نبحثُ عنْ آثارِ أقدامِ اللهِ، ينبغي أنْ نبحثَ عنْ مشيئةِ اللهِ، نبحث عن كلام الله وأقوال الله، نبحث عن كلام الله وأقوال الله، لأنَّهُ حيثُ…

  • حزن الفاسدين من البشر

    I السير عبر العصور مع الله، من يُعرفُ بحكمه لكل شيء، قدر جميع الكائنات الحية، المنظم والموجه لكل شيء؟ لقد استعصى ذلك على العقول البشرية ليس لأن طرق ال…