157 ابنُ الإنسانِ المُتجسِّدُ هو اللهُ ذاتُهُ

البيت الأول

عندما تحقَّقتْ ألوهيَّةُ اللهِ في لحم ودَّمِ،,

لم يعُد وجُودُهُ ضبابيًّا.

استطاعَ البشَرُ أن يرَوا اللهَ ويقتربوا منه

ويُجرِّبوا إرادةَ اللهِ ويفهموهَا،

ويفهموا ألوهيَّتهُ من خلالِ كلامِ،

وعملِ وأفعالِ ابنِ الإنسان.

القرار

من خلالِ الطبيعة البشرية عبَّرَ ابنُ الإنسانِ

عن إرادةِ اللهِ وألوهيَّتِه.

ومن خلالِ إظهارِ إرادةِ اللهِ وشخصيَّتِهِ،

كشفَ للناسِ في عالمِ الرُّوحِ عن الإلهِ

الذي لا يمكنُ لَمسُهُ أو رُؤيتُه.

لقد رأَوا اللهَ باللّحمِ والصّورة.

البيت الثاني

لذا جعَلَ ابنُ الإنسانِ المُتجسِّدِ هويةَ اللهِ،

ومكانتَهُ، وشخصيَّتَهُ بشريةً وملموسة.

سواءٌ كانَ في طبيعته البشرية أو ألوهيته،

لا يمكننا أنْ ننكِرَ أنَّهُ يمثِّلُ مكانةَ اللهِ وهويته.

البيت الثالث

عملَ اللهُ وتكلّمَ من خلالِ الجسدِ طوالَ هذا الوقت.

بهويةِ ابنِ الإنسانِ، وقفَ أمامَ البشرِ،

سامحًا لهم بالتعرُّفِ إلى كلامِ اللهِ وعملِهِ بينَ البشرِ،

ومعرفةِ لاهوتِهِ وعظمتِهِ وسطَ التواضع.

قنطرة

يشعرُ الإنسانُ بحقيقة اللهِ، ونكهةِ واقعيتِه.

ويفهمُ الإنسانُ ما تعنيه.

القرار

من خلالِ الطبيعة البشرية عبَّرَ ابنُ الإنسانِ

عن إرادةِ اللهِ وألوهيَّتِه.

ومن خلالِ إظهارِ إرادةِ اللهِ وشخصيَّتِهِ،

كشفَ للناسِ في عالمِ الرُّوحِ عن الإلهِ

الذي لا يمكنُ لَمسُهُ أو رُؤيتُه.

لقد رأَوا اللهَ باللّحمِ والصّورة.

الخاتمة

مع أنَّ عملَ، وطرقَ، ومنظورَ حديثِ

الربِ يسوعَ كانت مختلفةً

عن شخصِ اللهِ الحقيقيِّ في عالمِ الرُّوحِ،

فقد مثَّلَ حقاً اللهَ الذي لم يبصره البشر.

لا يمكنُ إنكارُ هذا.

من "عمل الله، وشخصيّة الله، والله ذاته (ج)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 156 المسيح يُعبِّر عن ماهيَّة الرُّوح

التالي: 158 وسيلة عمل الله في البشرية ومبدأه

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب