تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

كلام الله هو الطّريق الذي على الإنسانِ التّمسّك بِه

سرعة

كلام الله هو الطّريق الذي على الإنسانِ التّمسّك بِه

I

في كلّ عصر، يمنحُ الله الإنسان الكلام

عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائق للإنسان.

تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان،

وهي أيضًا بمثابة الطريق الذي على الإنسان السّير فيه،

على الإنسان السّير فيه.

II

تلك الحقائق من الله هي الطّريق

الذي يساعد الإنسان على أن يتّقي الله ويحِيد عن الشرّ،

والطريق الذي عليه تطبيقه

خلال رحلة الحياة.

لهذه الأسباب، يمنح الله ذلك الكلام للإنسان،

يمنح الله ذلك الكلام للإنسان.

في كُلّ عَصر، يمنح الله الإنسان الكلام

عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائقِ للإنسان.

تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان،

وهي أيضًا بمثابة الطريق الذي على الإنسان السّير فيه،

على الإنسان السّير فيه.

III

على الإنسان الالتزام بذلك الكلام من الله.

فالتزامه به يمنحه الحياة.

إن لم يلتزم به، ولم يمارسه،

ويحيا بِحسب كلام الله في الحياة،

فذلك الإنسان لا يمارس الحقّ.

في كلّ عصر، يمنح الله الإنسان الكلام

عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائق للإنسان.

تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان،

وهي أيضًا بمثابة الطريق الذي على الإنسان السّير فيه،

على الإنسان السّير فيه.

IV

إن لم يقم بممارسة الحقّ،

فهو لا يحيد عن الشرّ ولا يتّقي الله.

فَلن يحصل على رضى الله أو ثنائه.

هذا النّوع من الأشخاص لا آخرة له.

في كلّ عصر، يمنح الله الإنسان الكلام

عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائق للإنسان.

تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان،

وهي أيضًا بمثابة الطريق الذي على الإنسان السّير فيه،

على الإنسان السّير فيه.

على الإنسان السّير فيه.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:انهض، تعاون مع الله

التالي:ثمار تهدئة قلبك أمام الله

قد تحب أيض ًا