نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

65 يرثي اللهُ لمستقبلِ البشريةِ

سرعة

65 يرثي اللهُ لمستقبلِ البشريةِ

I

في هذا العالم المتغير، حتى قبل بدء الزمان

يبقى وحده ملك الجميع، يرشد ويقود الإنسان.

ما من سيّد يشقى في العمل، لأجل احتياجات البشر.‎

من يَقدِر أن يقودهم للنور،

أو يحرّرهم من ظلم العالم.‎

الله يرثي مستقبل البشرية، كم يحزنه سقوطهم.

انظر لحزن الله لأنهم لا يعرفون أنهم لدرب الهلاك عابرون.

بتمرده، كسر الإنسان قلب الله

سالكين درب الشر فرحين،

وتابعوا المسير غير مدركين، بمصير البشرية ذاهبين.

II

من يقف إحساسا بغضب الله؟

من يرجو قربه ورضاه؟

أين ذاك الذي يلمح حزنه أو يسعى فهم ألم الإله؟

حتى حين سمعوا نداءه

تابعوا طريق الابتعاد

عن رحمة وحق ورعاية الإله

بائعين نفسهم لإبليس.

الله يرثي مستقبل البشرية، كم يحزنه سقوطهم.

انظر لحزن الله لأنهم لا يعرفون أنهم لدرب الهلاك عابرون.

بتمرده، كسر الإنسان قلب الله

سالكين درب الشر فرحين

وتابعوا المسير غير مدركين، بمصير البشرية ذاهبين.

III

ماذا يعمل الله تجاه الذي يقصيه و يتحداه؟

اعلموا ما يتبع نداء وإلحاح الله

من مصير صعب أن يتفاداه.

عقاب جسدي ومعه عقاب الروح.

لا أحد يعرف أي غضب سيطلقه الله

عند تجاهُل صوته وإهمال خطته،

غضب لم يسمع به الإنسان أو يراه.

لأجل هذه المصيبة، خطط الله خليقة وخلاصًا واحدًا‎.‎

مرة أولى وأخيرة

ليس من من يفهم قلبه

وشغف محبته وشدة رغبته لخلاص البشر.

الله يرثي مستقبل البشرية، كم يحزنه سقوطهم.

انظر لحزن الله لأنهم لا يعرفون أنهم لدرب الهلاك عابرون.

بتمرده، كسر الإنسان قلب الله

سالكين درب الشر فرحين.

وتابعوا المسير غير مدركين، بمصير البشرية ذاهبين

بمصير البشرية ذاهبين.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:أصل معارضة الفريسيين ليسوع

التالي:حزن الفاسدين من البشر

محتوى ذو صلة

  • مفعولُ الصلاة الحقيقية

    I فلتسلك بأمانةٍ وصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك. صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك. حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك. تتغيّر شخصيّة البشر بال…

  • أطع عمل الرُّوح لتظلّ تابعًا إلى النهاية

    I يتغيّر عمل الروح القدس من يوم لآخر، مرتقيًا خطوةً فخطوة مع إعلانات أعظم، هكذا يعمل الله لتكميل البشرية. إن عجز الإنسان عن مجاراته، فقد يُترَك. دون ق…

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…

  • هلْ شعرتُمْ بآمالِ اللهِ لكُمْ

    I منْ الذي امتحنَهُ اللهُ في هذا العالمِ اللامتناهي؟ منْ قدْ سمعَ كلامَ روحِ اللهِ شخصيًّا؟ مَن مِن بينكم يمكنُ أن يضاهيَ أيوبَ؟ مَن منكم يماثلُ بطرس…