نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

35 عملُ المسيحِ وتعابيرُه تحدد جوهرَهُ

سرعة

35 عملُ المسيحِ وتعابيرُه تحدد جوهرَهُ

I

عملُ المسيحِ وتعابيرُه تحدد جوهرَهُ.

يُكْملُ ما ائتُمِنَ عليهِ بقلبٍ صادقٍ،

يعبدُ اللهَ في السماءِ ويلتمسُ مشيئةَ أبيهِ.

كلُّ هذا يحددُهُ جوهرُهُ،

وكذلكَ أيضًا إعلاناتُهُ الطبيعيةُ.

هكذا سُميَّتْ لأنَّ تعبيراتَهُ ليستْ تقليداتٍ،‎

أو منْ سنواتِ تهذيبِ الإنسانِ وتعليمِهِ.

ليست مكتَسَبَةً أو مزخرَفَةً ذاتياً، بل أصيلة.

ليست مكتَسَبَةً أو مزخرَفَةً ذاتياً، بل أصيلة.

II

قدْ ينكرُ الإنسانُ عملَهُ، وتعبيراتَهُ، وطبيعتَهُ البشريةِ،

قدْ ينكرُ حتى حياةَ طبيعتِهِ البشريةِ،

لكنُّهُ لا ينكرُ قلبَهُ الصادقَ عندما يعبدُ اللهَ في السماءِ.

لا أحدَ يمكنُهُ أنْ ينكرَ أنهُ هنا ليتممَ مشيئةَ الآبِ السماويِّ.

ولا يمكنُ لأحدٍ أنْ ينكرَ الإخلاصَ

الذي يلتمسُ بهِ اللهَ الآبَ.

قدْ تكونُ صورتُهُ غيرَ ممتعةٍ للحواسِ،

قدْ لا يمتلكُ حديثُهُ الجاذبيةَ،

قدْ لا يهزُّ عملُهُ السماءَ والأرضَ

كما يتخيلُ الإنسانُ.

لكنَّهُ بالحقيقةِ هوَ المسيحُ الذي يتممُ مشيئةَ الآبِ،

بقلبٍ مخلصٍ، وخضوعٍ تامٍّ وطاعةٍ حتى الموتِ.

هذا لأنَّ جوهرَهُ هوَ جوهرُ المسيحِ.

حقيقةٌ يصعبُ تصديقُها لكنَّها موجودةٌ في الواقعِ.

حقيقةٌ يصعبُ تصديقُها لكنها موجودةٌ في الواقعِ.

حقيقةٌ يصعبُ تصديقُها لكنها موجودةٌ في الواقعِ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:البَشَرِيَّةُ الفَاسِدَةُ بِحَاجَةٍ لِخَلَاصِ اللهِ المُتَجَسِّدِ

التالي:هلْ تعرفُ مصدرَ الحياةِ الأبديةِ؟

محتوى ذو صلة

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…

  • أغنيَّة الغالبين

    I الملكوت يتنامى في هذا العالم. الملكوت يتنامى في هذا العالم. يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم. لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله. الله يسير بين أبنا…

  • شهادةُ حياة

    1 قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله، وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناة هي مِن أجل البر. لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ، سأظلُّ أفتخر بتقديم ال…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …