287 نحن شهود لمسيح الأيام الأخيرة

1

لقد أُفسِد البشر لآلاف السنين وهم أكثر دناءةً من أن يُنظَر إليهم.

سعينا إلى الشهرة والثروة وعشنا في الخطية، ففقدنا إنسانيتنا وضميرنا.

نحن محظوظون بولادتنا في الأيام الأخيرة وترحيبنا بعودة المخلص.

نرى أنّ كل كلام الله هو الحق وقد أُخضِعَت قلوبنا.

يُطهَّر فسادنا بالدينونة والتوبيخ.

نؤمن بثبات بأنّ الله هو الحق ونتبع خطاه من كثبٍ.

يرشدنا كلام الله في خضمّ الاضطهاد والشدة المريعين.

نختبر الكثير من محبة الله، ونتبع الله بإرادة صلبة.

وسط المِحَن، نُعطى حياةً جديدةً ونحمل شهادات النصرة.

لقد ظهر شمس البرّ، وكلنا شهود لله.

2

يتجسّد الله ليخلّص الإنسان ويعاني من ذلٍ شديد.

يعاني من الرفض ويقاسي سوء الفهم من دون تذمر أو ندم.

نحن كالغبار، ويا لسعادتنا فعلًا أن ينهضنا الله.

ربحنا الحق والحياة فعلًا بفضل طيبة الله العظيمة.

نحن في رفقة الله ونمشي معه.

نمارس الصدق ومن المؤكد أن نتلقّى رضا الله.

في الجزء الأخير من الرحلة، نؤدّي واجبنا ونرضي الله.

في الشدة والألم، لا نتذمّر؛ لا نسعى سوى إلى محبة الله الحقيقية.

وسط المِحَن، نُعطى حياةً جديدةً ونحمل شهادات النصرة.

لقد ظهر شمس البرّ، وكلنا شهود لله.

السابق: 286 كُن شجاعًا على طريق محبة الله

التالي: 288 الله لا يزال يحبنا اليوم

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب