نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

25 الأرضُ كُلُّها تفرحُ وتُسبِّحُ لله

البيت الأول

الإلهُ الحقيقيُّ الذي يُديرُ كُلَّ الأشياءِ في الكونِ

المسيحُ القديرُ!

هذهِ هي شهادةُ الرُّوحِ القُدس.

إنهُ يعملُ لِيشهدَ في كُلِّ مكان.

ليبدد كل الشكوك. الملك المنتصر،

اللهُ القديرُ، قد سادَ على العالم.

لقد هزمَ الخطيَّةَ وحقَّقَ الفداء.

سبِّحُوا ملكَ الكونِ المُنتصر.

القرار

كُلُّ الأرضِ تبتهج! اللهُ القديرُ، مُستحقُّ التسبيح!

المجدُ والقوَّةُ لكَ، يا ملكَ الكونِ العظيم!

البيت الثاني

الإلهُ الحقيقيُّ الذي يُديرُ كُلَّ الأشياءِ في الكونِ

المسيحُ القديرُ!

هذهِ هي شهادةُ الرُّوحِ القُدس.

إنهُ يعملُ لِيشهدَ في كُلِّ مكان.

يُخلِّصنا، بالرَّغمِ من فسادنا.

يُكمِّلُنا لِنُنفِّذَ مشيئته.

يملكُ على الأرضِ ويستردُّها من الشَّيطانِ

ويُطاردُ الشيطانَ وصولاً إلى الهاوية.

القرار

كُلُّ الأرضِ تبتهج! اللهُ القديرُ، مُستحقُّ التسبيح!

المجدُ والقوَّةُ لكَ، يا ملكَ الكونِ العظيم!

قنطرة

إنهُ يُدينُ العالم. لا أحدَ يُمكنهُ الهروبُ من يديه.

يملِكُ كملكٍ إلى الأبد.

القرار

كُلُّ الأرضِ تبتهج! اللهُ القديرُ، مُستحقُّ التسبيح!

المجدُ والقوَّةُ لكَ، يا ملكَ الكونِ العظيم!

كُلُّ الأرضِ تبتهج! اللهُ القديرُ، مُستحقُّ التسبيح!

المجدُ والقوَّةُ لكَ، يا ملكَ الكونِ العظيم!

من "الفصل السابع والعشرون" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:كلَ الكونِ جديد تماما في مجدِ الله

التالي:دينونة الله البارة تقترب من الكون كله

محتوى ذو صلة

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …

  • كيفيةُ البحثِ عنْ آثارِ أقدامِ اللهِ

    I حيثُ إننا نبحثُ عنْ آثارِ أقدامِ اللهِ، ينبغي أنْ نبحثَ عنْ مشيئةِ اللهِ، نبحث عن كلام الله وأقوال الله، نبحث عن كلام الله وأقوال الله، لأنَّهُ حيثُ…

  • الخالق وحده هو من يشفق على هذه البشريَّة

    1 الخالق وحده هو من يتقاسم مع البشريَّة رابطةٍ متواصلة من الرحمة والحبِّ. هو فقط من يرعى كلَّ خلقه، كلَّ خلقه. كلُّ فكره دومًا لأجل خير البشريَّة. كلُ…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …