تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

324 عندما يومض البرق من الشرق

1 عندما ينتبه ويصغي جميع البشر، عندما تتجدَّد كل الأشياء وتحيا، وعندما يخضع كل شخص لله دون شكوك، ويكون مستعدًا لتحمُّل المسئولية الثقيلة لفكر الله – يكون هذا هو ظهور البرق الشرقي، مانحًا استنارة للجميع من الشرق إلى الغرب، ومرهِبًا كل الأرض بوصول هذا النور؛ وفي هذه اللحظة، يبدأ الله مرة أخرى حياته الجديدة. هذا يعني أنه في هذه اللحظة يبدأ الله العمل الجديد على الأرض، معلنًا للبشر في الكون بأكمله أنه، "عندما يظهر البرق من الشرق – و هي بالتحديد أيضًا اللحظة التي أبدأ بها في الحديث – في اللحظة التي يظهر فيها البرق، فإن السماء بأكملها تنير، وتبدأ كل النجوم في التغير".

2 بمعنى أنه في شرق العالم، من حيث تبدأ الشهادة لله نفسه، حتى يبدأ الله في العمل، وحتى يبدأ اللاهوت في ممارسة السلطة السيادية في جميع أنحاء الأرض – هذا هو الشعاع المضيء للبرق الشرقي، والذي أشرق من قبل على الكون بأكمله. عندما تصبح الدول التي على الأرض هي ملكوت المسيح يكون الزمن الذي يضيء فيه الكون بأكمله. الآن هو الوقت الذي يظهر فيه البرق الشرقي: يبدأ الله المتجسِّد بالعمل، وأكثر من ذلك، يتكلم مباشرة بلاهوته. يمكن أن يقال إنه عندما يبدأ الله في الكلام على الأرض يكون هذا هو الوقت الذي يظهر فيه البرق الشرقي. على وجه التحديد، عندما يتدفَّق الماء الحي من العرش – عندما تبدأ الأقوال من العرش – هذا بالتحديد هو الوقت الذي تبدأ فيه رسميًا أقوال الأرواح السبعة.

3 في هذا الوقت، يبدأ البرق الشرقي في الظهور، وبسبب اختلاف التوقيت، تختلف أيضًا درجة الإضاءة، وتوجد أيضًا حدود لمدى الإشعاع. لكن إذ يتحرك عمل الله، وإذ تتغيَّر خططه – إذ يتنوَّع العمل في أبنائه وشعبه – يؤدي البرق بصورة متزايدة وظيفته المتأصِّلة، بحيث يستنير الجميع في كل أنحاء الكون، ولا يتبقَّى ثمالة ولا خبث. هذه هي بلورة خطة تدبير الله التي دامت لمدة ستة آلاف سنة، والثمرة نفسها التي يستمتع بها الله. عندما يضيء شعاع نور الله كل الأرض، ستتغيَّر كل الأشياء في السماء وعلى الأرض بدرجات متنوعة، والنجوم في السماء ستتغيَّر أيضًا، وستتجدَّد الشمس والقمر، والبشر على الأرض سوف يتجددون تباعًا – وهذا هو كل العمل الذي يعمله الله بين السماء والأرض.

من "الفصل الثاني عشر" في "تفسيرات أسرار كلام الله إلى الكون بأسره" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:مَن يحبّون الله سيدخلون ملكوت الله

التالي:عندما يأتي الله ذاته إلى العالم

محتوى ذو صلة

  • مبدأ عمل الروح القدس

    I الروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده. الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً. جُهدُ الإنسانِ وعم…

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجّ…

  • إيمان الإنسان الحقيقيِّ هو ما يأمله الله

    I يُلزِم الله الإنسان بمعاييرٍ صارمةٍ. إنْ كان ولاؤك له بشروطٍ، فلا يريد منك ما تزعُم أنّه إيمانُ. الله يمقت مَن بالنّوايا يخادعون، ومطالبهم مِنه يبتز…

  • شهادةُ حياة

    1 قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله، وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناة هي مِن أجل البر. لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ، سأظلُّ أفتخر بتقديم ال…