تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

فيلم مسيحي 2018 | كسر التعويذة | المسيح هو خلاصي

أفلام الإنجيل   1467  

مقدمة

فيلم مسيحي 2018 | كسر التعويذة | المسيح هو خلاصي

كانت (فو جينا) حكيمة كنيسة منزليّة في الصين. وقد كرّست نفسها بحماسٍ لخدمة الربّ كمسيحيّين كُثر، وبذلت قصارى جهدها في خدمة الله.وكانت تثق بإيمانها وترى بقرارة نفسها روحاً عشقت الربّ بصدق.وكونها قد آمنت بالربّ لسنين كثيرة، فقد أيقنت يقيناً لا شكّ فيه أنّ الإنيجل وحيٌ من الله، وأنّ كلّ كلمات الإنجيل هي كلمات الله. لذا ساوت في ذهنها بين الإيمان بالإنجيل والإيمان بالربّ. وكانت تعتقد أنّه لا يُمكن أن يُلقّب من يهجر الإنجيل تابعاً مخلصاً للربّ. وحسبت أيضاً أنّ كلّ ما عليها فعله هو التمسّك بالإنجيل كي تُختطف إلى ملكوت السماوات حين يتنزّل الربّ مع السحاب. لذا حين بدأ بضعة أناسٍ يشهدون بعمل الله القدير في الأيّام الأخيرة، آمنت (فو جنيا) بالأفكار المغلوطة للقساوسة ورعاة الدين، ولم تحاول التحقّق أكثر من تلك الأمور. وفي أحد الأيّام، زارت (فو جنيا)الأخت (هي) زميلتها في الكنيسة. وحدّثتها الأخت (هي) عن ارتباكها وريبتها، حيث قالت " لقد تحقّقت جميع نبوءات عودة الربّ فعليّاً، ويُفترض أن يكون الرب قد عاد الآن. إذاً لماذا لم نشهد نزول الربّ مع السحاب بعد؟" وذكر زميلها في العمل (فانغ جيانجي) ظهور الأقمار الدموية الأربعة أيضاً، وهذا يعني أنّ الكارثة الكُبرى ستحلّ علينا عمّا قريب. ووفقاً لنبوءات سفر الأنبياء وسفر الرؤيا، ستُختطف كنيسة (فيلادلفيا) من الكارثة الكُبرى، وسيُغذّي الربّ خدمه وخادماته من روحه ليجهّز منهم مجموعة من قاهري الصعاب قبل حلول الكارثة. وإذا لم نُختطف للملكوت قبل نزول الكارثة، فالمرجّح أن نهلك بين هذه الكوارث العظيمة. ولكن شهدت الآن جماعة (البرق الشرقيّ) بأنّ الربّ (يسوع) قد عاد، وعبّر عن الحقائق، وشكّل مجموعةً كاملة من قاهري الصعاب. هل يعني هذا تحقّق نبوءات الإنجيل؟ هل البرق الشرقيّ تجلّي الربّ وعمله؟ وبعد أن استمتعت لزملائها، غرقت (فو جينيا) في تأمّلٍ عميق وبدأت تعيد النظر في هذه المعتقدات....

وبعدها، اجتمعت (فو جينوا) وزملائها سويّةً بحثاً عن أجوبة بشأن طريقة الترحيب بعودة الربّ. وبعد أن درسوا نبوءات الإنجيل، اكتشفت (فو) أنّها تعلّقت فقط بالنبوءات التي تتحدّث عن نزول الربّ مع السحاب، بينما تجاهلت كليّاً النبوءات التي تتحدّث عن وصول الربّ كاللص، وكيف ستُرحّب العذارى الحكيمات بالعريس. وحينها فقط أدركت أنّ عودة الربّ لن تكون بالبساطة التي تخيّلتها، وأنّ هناك ألغازاً تحيط بتلك العودة يعجز البشر عن فهمها. أدركت أنّها أخطأت حين تمسّكت بآراء القساوسة والحكماء المغلوطة الفاسدة في حين رفضت التحقيق بأمر البرق الشرقيّ بنفسها. ولهذا قرّرت (فو جينوا) أن تحقّق وتبحث في أمر عمل الله القدير في الأيّام الأخيرة...

وبعد أن أجرت بعض النقاشات والحوارات مه واعظي كنيسى الله القدير أخيراً فهمت (فو جينيا) الحقيقة: يجب علينا نحن المؤمنين ألّا نتمسّك بالإنجيل دون هدى وألّا نحدّ قدرة الله ضمن ما ذُكر في الإنجيل. يجب أن نسعى للتفكير خارج حدود الإنجيل. يجب ان نتحرّر من القيود وأوثاق القساوسة وقادة العالم الدينيّ. يجب ان نسعى وراء الحقيقة وتبجيل الله وأن نقبل ونطيع دينونة الله القدير في الأيّام الأخيرة. وحينها فقط سنصل للطهارة، والخلاص، وسندخل ملكوت السماوات. أخيراً تحرّرت (فو جينيا) من التعويذة التي أسرتها لسنين كثيرة، وقبلت أخيراً بعمل الله القدير في الأيّام الأخيرة. ولهذا خُطفت إلى قبالة عرش الله، وحضرت وليمة زفاف الخروف.

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. يعمل الممثلون الذين يظهرون في هذا الإنتاج على أساس غير ربحي، وهم لم يتقاضوا أي مبلغ من المال بأي شكل كان. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانية. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

يمكنكم تنزيل تطبيق كنيسة الله القدير.