نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

83 ﻣﺤﺒﺔ ﷲ اﻟﺤﻘﯿﻘﯿﺔ

سرعة

83 ﻣﺤﺒﺔ ﷲ اﻟﺤﻘﯿﻘﯿﺔ

I

أﻗﻒ أﻣﺎم إﻟﮭﻲ اﻟﯿﻮم ﻣﻦ ﺟﺪﯾﺪ.

بقلبي كلام كثير عندما أرى وجهه الجميل.

أنا حرة من قيود المراسم الدينية.

ﻛﻠﻤﺘﮫ ﺗﻤﻠﺆﻧﻲ بالفرح ﻣﻦ ﻧﻌﻤﺘﮫ.

كلمات ﷲ اﻟﺤﻨﻮﻧﺔ ﺗﺮوﯾﻨﻲ وﺗﻐﺬﯾﻨﻲ ﻷﻧﻤﻮ.

ﻛﻠﻤﺎﺗﮫ الصارمة ﺗﺸﺠﻌﻨﻲ ﻋﻠﻰ النهوض ﻣﻦ ﺟﺪﯾﺪ.

ﯾﺎ ﷲ، ﻧﻐﻨﻲ ﻟﻚ لبركاتك.

ﻧﻌﻄﯿﻚ اﻟﺘﺴﺒﯿﺢ اليوم؛ ﻷﻧﻚ أنهضتنا.

أﯾﮭﺎ اﻹﻟﮫ اﻟﻘﺪﯾﺮ اﻟﺤﻘﯿﻘﻲ الذي أحبنا!

نحبك! ﯾﺎ ﷲ!

II

تجعلنا نتلذذ بكلامك دوماً يا الله.

أنت تنيرنا في كل يوم يا الله.

أنت تدعنا نفهم الحق ونتطهر.

وتقودنا ﺑﻌﯿﺪًا ﻋﻦ تأثير الشيطان وتضليله.

كلمات ﷲ اﻟﺤﻨﻮﻧﺔ ﺗﺮوﯾﻨﻲ وﺗﻐﺬﯾﻨﻲ ﻷﻧﻤﻮ.

ﻛﻠﻤﺎﺗﮫ الصارمة ﺗﺸﺠﻌﻨﻲ ﻋﻠﻰ النهوض ﻣﻦ ﺟﺪﯾﺪ.

ﯾﺎ ﷲ، ﻧﻐﻨﻲ ﻟﻚ لبركاتك.

ﻧﻌﻄﯿﻚ اﻟﺘﺴﺒﯿﺢ اليوم؛ ﻷﻧﻚ أنهضتنا.

أﯾﮭﺎ اﻹﻟﮫ اﻟﻘﺪﯾﺮ اﻟﺤﻘﯿﻘﻲ الذي أحبنا!

نحبك! ﯾﺎ ﷲ!

III

إخوتي، أخواتي! لننهض ونسبح!

اعتزوا بهذه اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺸﺎرك ﻓﯿﮭﺎ ﻣﻌًﺎ.

متحررين ﻣﻦ ﻛﻞ ﻗﯿﻮد أعباء الجسد،

كي نظهر محبتنا في أفعالٍ حقيقية

لنؤدي واجبنا بقوة ومن القلب.

نحبك يا الله القدير! لن نتركك أبدًا!

كلمات ﷲ اﻟﺤﻨﻮﻧﺔ ﺗﺮوﯾﻨﻲ وتغذيني لأنمو.

ﻛﻠﻤﺎﺗﮫ اﻟﺼﺎرﻣﺔ ﺗﺸﺠﻌﻨﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﮭﻮض ﻣﻦ ﺟﺪﯾﺪ.

ﯾﺎ ﷲ، ﻧﻐﻨﻲ ﻟﻚ لبرﻛﺎﺗﻚ.

ﻧﻌﻄﯿﻚ اﻟﺘﺴﺒﯿﺢ اﻟﯿﻮم.

IV

كلمات ﷲ اﻟﺤﻨﻮﻧﺔ ﺗﺮوﯾﻨﻲ وﺗﻐﺬﯾﻨﻲ ﻷﻧﻤﻮ.

ﻛﻠﻤﺎﺗﮫ الصارمة ﺗﺸﺠﻌﻨﻲ ﻋﻠﻰ النهوض ﻣﻦ ﺟﺪﯾﺪ.

ﯾﺎ ﷲ، ﻧﻐﻨﻲ ﻟﻚ لبركاتك.

ﻧﻌﻄﯿﻚ اﻟﺘﺴﺒﯿﺢ اليوم؛ ﻷﻧﻚ أنهضتنا.

أﯾﮭﺎ اﻹﻟﮫ اﻟﻘﺪﯾﺮ اﻟﺤﻘﯿﻘﻲ الذي أحبنا!

نحبك! ﯾﺎ ﷲ!

ﻷﻧﻚ أﻧﮭﻀﺘﻨﺎ!

أﯾﮭﺎ اﻹﻟﮫ اﻟﻘﺪﯾﺮ اﻟﺤﻘﯿﻘﻲ اﻟﺬي أﺣﺒﻨﺎ!

ﻧﺤﺒﻚ! ﯾﺎ ﷲ!

السابق:الله القدير، أنت تملك قلبي

التالي:فرحنا بخلاص الله

محتوى ذو صلة

  • أهمية كلام الله

    1 على من يؤمنون بالله أن يتصرّفوا جيدًا. فأكثر ما يهم هو الحصول على كلمة الله. مهما يكن، لا ترجع عن كلمة الله. معرفة الله وإرضاؤه يتحققان من خلال كلمت…

  • دينونةِ الأيامِ الأخيرةِ هي عمل إنهاء العصرِ‎

    I تختلفُ "الأيامُ الأخيرةُ" عنْ عصري الناموسِ والنعمةِ. لا يتم عمل العصر في إسرائيل بلْ يتمُّ تنفيذُهُ بينَ الأممِ. إنهُ إخضاعُ هذه الشعوبِ أمامَ عرشِ…

  • قد ظهر جسد الله القدير الروحاني المقدس

    I اللهُ القديرُ قد كَشَفَ عن جَسدِهِ المُمجَّدِ في العلن. لقد ظَهَرَ جسدُهُ المقدس؛ إنهُ اللهُ ذاتُهُ الحقيقيُّ المُطلَق. تَغيَّرَ العالمُ كُلُّهُ وكذ…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…