تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

دلالة ظهور الله

سرعة

دلالة ظهور الله

I

يشير ظهور الله إلى وصوله الشخصي إلى الأرض ليقوم بعمله.

بهويته وشخصيته وبطريقته،

نزل بين البشر ليبدأ عصرًا ويُنهي عصرًا.

هذا الظهور ليس علامة أو صورة،

ليس شكلاً من أشكال الطقوس،

ليس معجزةً وليس رؤيا كبيرة،

وهو ليس حتى نوعًا من العمليات الدينية.

إنه حقيقة واقعية وفعلية يمكن أن تُلمس وتُنظر،

حقيقة يمكن أن تُلمس وتُنظر.

هذا الظهور ليس من أجل اتباع عملية

أو من أجل تعهد قصير الأمد؛

بل هو من أجل مرحلة عمل في خطة تدبير الله.

II

ظهور الله دائمًا ذو معنى،

وهو دائمًا مرتبط بخطة تدبيره،

مرتبط بخطة تدبيره.

هذا "الظهور" لا يشبه مطلقًا

ظهور الله الذي يقود الإنسان

ويرشد الإنسان أو ينير الإنسان، يرشد الإنسان أو ينير الإنسان.

يقوم الله بمرحلة من العمل الضخم في كل مرة يعلن فيها عن ذاته.

هذا العمل يختلف عن عمل أي عصر آخر،

لا يمكن للإنسان تخيله، ولم يختبره الإنسان قط، لم يختبره الإنسان قط.

إنه عمل يبدأ عصرًا جديدًا ويختتم العصر القديم،

عمل جديد ومُحسَّن من أجل خلاص البشرية،

وعمل لنقل البشرية لعصر جديد.

هذه هي دلالة ظهور الله.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:كن شخصاً يقبل الحق

التالي:أصل معارضة الفريسيين ليسوع