25 سبعة رعود تخرج من العرش

تنطلق الرعود السبعة من العرش، فتهزّ الكون، وتقلب السماء والأرض رأساً على عقب، وتدوي عبر السماوات!

1 الصوت شديد النفاذ لدرجة أن الناس لا يستطيعون الهرب أو الاختباء منه. تنطلق ومضات البرق وهزيم الرعد، وتتغيّر السماء والأرض في لحظة، ويصبح الناس على حافة الموت. ثم تهب عاصفة مطريّة عنيفة تكتسح الكون بأكمله بسرعة البرق، وتهطل من السماء! إن قصف الرعد – مثل بريق الوميض البارد – يجعل الناس يرتجفون خوفًا! والسيف القاطع ذو الحدّين يصرع أبناء التمرّد. تندلع موجات من العويل، فيستيقظ البعض من سُباتهم، ويصيبهم ذعر شديد، فيبحثون في أعماق نفوسهم، ويندفعون عائدين ليَمْثُلوا أمام العرش، ويتوقفون عن المكر والخداع وارتكاب الجرائم، ولا يكون الوقت قد فات لكي يستيقظ الناس.

2 إنني أراقب من العرش، وأنظر في أعماق أفئدة الناس. إنني أخلّص الذين يرغبون فيّ بحماسٍ وجدّية، وأشفق عليهم، وسوف أخلّص إلى الأبد أولئك الذين يحبونني بقلوبهم أكثر من أي شيء آخر، أولئك الذين يفهمون إرادتي، والذين يتبعونني إلى نهاية الطريق. ستُعْلَن دينونةُ العر ش العظيم الأبيض إلى الجماهير، ويتم الإعلان لجميع الناس أن الدينونة قد بدأت! ومِمَّا لا ريب فيه أن جميع مَن ينطقون بكلمات غير صادقة، والذين يشعرون بالريبة ولا يجرؤون على الشعور باليقين، والذين يُضيعون الوقت سُدىً، الذين يفهمون رغباتي ولكنهم ليسوا على استعداد لتنفيذها، لا بد من دينونتهم. من العرش إلى أطراف الكون بأكمله تتردَّد أصداء الرعود السبعة. سوف يتم تخليص جماعة كبيرة من الناس، وسيخضعون أمام عرشي.

3 وفي أعقاب نور الحياة هذا، يبحث الناس عن وسيلة للبقاء، ولا يستطيعون مساعدة أنفسهم، ولكنَّهم يأتون إليّ ليجثوا متعبِّدين، وتنادي أفواههم اسم الإله القدير الحق، دعوا الذين في أطراف الأرض يرون أنني بارّ ووفيّ، أنا المحبة، أنا الرأفة، أنا الجلال، أنا النار المُسَعَّرةُ، وأخيرًا أنا الدينونة الصارمة. إن جميع الناس مقتنعون بصدقٍ، ولا أحد يجرؤ أن يعارضني مرةً أخرى، أو يدينني أو يشتمني من جديد، وليُعرف في أقاصي الكون، وليعرف كل شخص أن الله القدير هو الإله الحقيقي الواحد. وسوف تخضع الأمم والشعوب جميعًا أمامي إلى أبد الآبدين!

من "الفصل الخامس والثلاثون" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 24 الواحد الذي يطلق الرعود السبعة

التالي: 26 أبواق الله السبعة تدوِّي من جديد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عملهليس روح الشيطان،ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان.جسد الإِنسان أفسده الشيطان،ولذا أصبح المُسْتهدَف...

610 تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

البيت الأولأكمل يسوع مهمَّة الله،عمل الفداء لكلِّ البشرمِن خلال عنايته بمشيئة الله،بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ.وضع خطَّة الله في المركز.صلَّى...

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

1 في هذه المرة يأتي الله ليقوم بعمل ليس في جسد روحاني، بل في جسد عادي جدًا، وليس هو جسد التجسد الثاني لله فحسب، بل هو أيضًا الجسد الذي يعود...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب