114 سيستعيد الله المعنى من خلقه للإنسان

I

خلق الله البشر وأسكنهم الأرض، وأرشدهم إلى يومنا هذا.

قدَّم الله نفسه ذبيحةَ خطيةٍ فخلّصَ الإنسانَ.

في النهاية لا يزال على الله أن يُخضِعهُ

ويعيده إلى صورته الأولى.

هذا هو العمل الذي قام به منذ البدايةِ.

سيؤسّس ملكوته،

ويستعيدُ سلطانه على الأرضِ ويُعيد الإنسانَ لصورتهِ الأولى.

وسيستعيد سلطانه بين كل الخليقة.


II

فقد الإنسان قلبهُ التقي بعدَ أن أفسدهُ الشيطان،

وخسرَ الوظيفةَ التي كان ينبغي أن يمتلكها كمخلوقٍ منذ البداية.

وباتَ عدوَ اللهِ، يعيشُ تحتَ مُلكِ الشيطانِ وأوامرهُ.

فقد البشر طاعتهم لله وخوفهم منه،

فلا يمكنه إتمام عمله بينهم.

سيؤسّس ملكوته،

ويستعيدُ سلطانه على الأرضِ ويُعيد الإنسان لصورتهِ الأولى.

وسيستعيد سلطانه بين كل الخليقة.


III

خلق الله الإنسان، وعلى الإنسان أن يعبده.

ولكن الإنسان رفض الله وعبد الشيطان.

خلق الله الإنسان، وعلى الإنسان أن يعبده.

ولكن الإنسان رفضَ الله وعبد الشيطان.


IV

أصبح الشيطان معبودًا في قلب الإنسان،

وهكذا فقد الله مكانته في قلبهِ.

وهكذا أضاع الإنسان المعنى من خلقه.

وكي يستعيد المعنى من خلقه،

على الإنسان أن يعود إلى صورته الأولى.

لا بُدّ أن يخلّص الله الإنسان من شخصيته الفاسدة.

سيؤسّس ملكوته، ويستعيد سلطانه على الأرض.

سيؤسّس ملكوته، ويستعيد سلطانه على الأرض.

سيؤسّس ملكوته،

ويستعيدُ سلطانه على الأرضِ ويُعيد الإنسان لصورتهِ الأولى.

وسيستعيد سلطانه بين كل الخليقة.


V

ليسترد الله الإنسان من الشيطان، عليه أن يُخلّص الإنسان من الخطية.

عندها يسترد صورة ووظيفة الإنسان الأصليتين تدريجيًا،

ويستعيد مملكته.

وسيَهلَكُ أبناءُ المعصية،

فيعبد الإنسان الله بطريقة أفضل،

ويعيش حياة أفضل على الأرض.

الملكوت الذي يرغب في تأسيسه هو ملكوته.

والبشرية التي يتمناها هي بشرية تعبده،

بشرية تطيعه وتمجده.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 113 أهمية تدبير الله للبشر

التالي: 115 تدبير الله يشقّ الطريق إلى الأمام

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

610 تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

البيت الأولأكمل يسوع مهمَّة الله،عمل الفداء لكلِّ البشرمِن خلال عنايته بمشيئة الله،بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ.وضع خطَّة الله في المركز.صلَّى...

463 آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

البيت الأولعندما قدّم إبراهيم إسحق،رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح،واجتاز اختبار الله بنجاح.لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله،أو...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

جدول المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب