كلمات الله اليومية | "تنهدات القدير" | اقتباس 356

يوجد سرٌ هائلٌ في قلبك، ولكنك لا تدري بوجوده أبدًا؛ لأنك كنت تعيش في عالم لا يشرق فيه النور. لقد أخذ الشرير قلبك وروحك بعيدًا. وعيناك يغطيهما الظلام؛ فلا يمكنك رؤية الشمس في السماء، ولا النجمة التي تتلألأ في الليل. لقد انسدت أذنيك بكلمات خادعة، ولا تسمع صوت يهوه المدويّ، ولا صوت المياه المتدفقة من العرش. لقد فقدت كل ما كان ينبغي أن يكون ملكًا لك وكل ما منحه الله القدير لك. لقد دخلت بحراً من المرارة لا نهاية له، ولا توجد قوة للإنقاذ، ولا أمل في النجاة، وأنت متروك فقط للنضال والانشغال... من تلك اللحظة، تصبح محكومًا عليك بالمعاناة بسبب الشرير، وتبقى بعيدًا عن بركات الله القدير، ومحروماً من عطاء الله القدير، وتبدأ في المضي قدمًا في طريق اللاعودة. بالكاد تستطيع مليون دعوة أن توقظ قلبك وروحك. فأنت تنام نومًا عميقًا في يدي الشرير، الذي أغواك إلى عالم لا حدود له، عالم بلا اتجاه أو علامات على الطريق. من الآن فصاعدًا، فقدت نقاءك الأصلي، وبراءتك، وبدأت في الاختباء من رعاية الله القدير. يوجه الشرير قلبك في كل أمر ويصبح هو حياتك، فلا تعود تخافه، ولا تعود تتجنبه، ولا تعود تشك فيه. وبدلاً من ذلك، تتعامل معه في قلبك على أنه الله، فتبدأ في تقديسه، وعبادته، وتكون مثل ظله الذي لا ينفصل عنه، وتتبادلان الالتزام مع بعضكما البعض في الحياة والموت. ليس لديك أي فكرة على الإطلاق من أين أتيت إلى الوجود، أو لماذا أنت موجود، أو لماذا تموت. ترى الله القدير كغريب، ولا تعرف أصله، ناهيك عن كل ما فعله لك. كل شيء منه أصبح مكروهًا لك. فأنت لا تعتز به ولا تعرف قيمته. تمشي مع الشرير منذ اليوم الذي بدأت فيه الحصول على إحسان الله القدير. أنت والشرير تمشيان معًا عبر آلاف السنين المليئة بالزوابع والعواصف. وجنبًا إلى جنب تواجه معه الله، الذي كان مصدر حياتك. أنت لا تتوب، ناهيك عن معرفة أنك قد وصلت إلى نقطة الهلاك. لقد نسيت أن الشرير قد أغواك، وأصابك بالحزن؛ وقد نسيت أصلك. وبالمثل أيضًا، كان الشرير يدمرك خطوة بخطوة، مستمرًا في ذلك حتى الآن. لقد تحجَّر قلبك وفسدت روحك. لم تعد تشكو من ضيق العالم، ولم تعد ترى أن العالم غير عادل. ولا تهتم حتى بوجود الله القدير. هذا لأنك قد اعتبرت الشرير أباك الحقيقي، ولم يعد ممكنًا أن تبتعد عنه. هذا هو السر الذي في قلبك.

مع بزوغ الفجر يشرق نجم الصباح من الشرق. إنه نجم لم يكن هناك من قبل. فإنه يضيء السماوات المزدانة بالنجوم الساكنة، ويشعل النور المنطفئ في قلوب الناس. لم يعد الناس وحيدين بسبب هذا النور الذي يضيء عليك وعلى الآخرين. ولكنك أنت فقط مَنْ تزال نائمًا نومًا عميقًا في الليلة المظلمة. إنك غير قادر على سماع الصوت، ولا رؤية النور، وغير قادر على ملاحظة مجيء سماء جديدة وأرض جديدة، أي عصر جديد. لأن أباك يقول لك: "يا ولدي، لا تنهض، فالوقت لايزال مبكرًا. والجو بارد في الخارج، فابق في الداخل، خشية أن يخترق السيف والرمح عينيك". أنت لا تؤمن إلا فيما يحرضك أبوك عليه، لأنك تعتقد أن الأب على حق؛ لأن الأب أكبر منك، وأن الأب يحبك حقًا. يدفعك مثل هذا التحريض وهذا الحب إلى ألا تعود تصدق أسطورة أن هناك نورًا في العالم، ولا تعود تهتم ما إذا كان العالم يمتلك الحقيقة. لم تعد تجرؤ على الأمل في إنقاذ الله القدير لك. أنت راضٍ بالوضع الراهن، ولم تعد ترجو مجيء النور، ولم تعد تراقب مجيء الله القدير الخارق. ترى أن كل ما هو جميل لم يعد ممكنًا أن يحيا مرة أخرى، أو يستمر في الوجود، وترى أن غد البشرية ومستقبلها يختفي ويضمحل. أنت تتشبث بقوة بملابس أبيك وترغب في المعاناة معًا خوفًا من فقدان شريك سفرك واتجاه رحلتك البعيدة. لقد جعل العالم الشاسع والضبابي الكثيرين منكم صامدين وغير هيابين شغل الأدوار المختلفة في هذا العالم، وشَكّل العديد من "المحاربين" الذين لا يخشون الموت على الإطلاق. وعلاوة على ذلك، فقد خلق مجموعات من البشر القساة والمشلولين الذين لا يفهمون الغرض من خلقهم. عينا القدير تحيطان بالبشرية المبتلاة بشدة، يستمع نحيب أولئك الذين يعانون، ويرى فحش أولئك المنكوبين، ويشعر بعجز البشرية التي فقدت الخلاص وخوفها. يرفض البشر رعايته، ويمضون في طريقهم الخاص، ويتجنبون بحث عينيه عنهم. إنهم يفضلون تذوق كل مرارة البحر العميق، جنبًا إلى جنب مع العدو. ولم يعد ممكنًا سماع تنهُد القدير. لم تعد يدا القدير مستعدتين للمس البشرية البائسة، وهو يكرر عمله في الاستعادة والفقدان، مرارًا وتكرارًا. من تلك اللحظة، يصبح متعبًا، ويشعر بالضجر، لذلك يوقف العمل الذي في يده، ولا يعود يتجول بين الناس... ليس الناس على علم مطلقاً بهذه التغييرات، وليسوا على دراية بالمجيء والذهاب، وبحزن وخيبة أمل القدير.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

Have You Heard the Almighty Sighing?

I

A morning star at dawn rises in the East. It's a new star, lighting up the silent sky, igniting faded light in people's hearts. So they're no longer lonely or in the dark. But only you lie asleep in the night, you can't hear the sound or see the light, unable to notice something's beginning— that there's a new age, heaven and earth coming. For your "father" says it's early and cold outside, if you go out there, the sword will pierce your eyes. You believe what your father says to you, since he's older and truly loves you.

II

Such love and advice make you deny there's light. You don't care whether there's truth in the world. You don't hope for the Almighty to come save you, or hope to see the light, content with status quo. In your eyes, beautiful things can't exist; man's tomorrow and future is doomed, disappears. You hold father tight, glad to suffer with him, fearing you'll lose your journey's partner and direction. This vast hazy world has made many like you, unflinching, dauntless in their different roles. It formed many "warriors" who don't fear death, many numb humans who don't know why they were made.

III

God looks at the very afflicted mankind. He hears the wailing of suffering ones; He sees how shameless they seem, feels their helplessness, feels their terror at having lost salvation. Man rejects His care, His watching, goes their way. They'd rather taste the bitter sea with the foe. God's sigh can't be heard, His hands now won't touch man. He regains and loses time and time again. He then grows weary and stops His work. He no longer wanders among the people. They can't see these changes, His coming and going, or His deep sorrow; God's sighing, God's sighing.

from Follow the Lamb and Sing New Songs

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة