تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

166 تقديم أثمن ذبيحة لله

سرعة

166 تقديم أثمن ذبيحة لله

I

بعد سنوات من الصعاب والتوبيخ والتنقية

صار الإنسان ناضجا؛ المجد والرومانسية قد فقدا الآن.

وصار يفهم حقيقته كإنسان، وحقيقة تفاني الله.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

II

هو يكره شره وهمجيته

وتصوراته الخاطئة ومطالبه من الله.

لا يمكنه الرجوع بالزمن لتغيير ما ندم عليه.

لكن كلمة الله وحبه له يمنحانه حياة جديدة.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

III

يوما بعد يوم، تلتئم جروح الإنسان وتعود له قواه.

يقف، يتفرس في وجه القدير،

فيدرك حينها أن الله لم يتركه أبدا،

ابتسامته ومحبته لا تزالان جميلتين للغاية.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

IV

قلبه يحمل هموم البشر وفي يديه الدفء والقوة.

كما كانتا دائما منذ البداية.

وكأن الإنسان عاد إلى جنة عدن.

يقاوم الحية ويعود إلى يهوه.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

ولذلك يقدم أثمن ذبيحة لإلهه،

المبتسم له من الأعالي.

أُوهْ! يَا رَبِي! يَا إِلَهِي!

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

التالي:الْبشر الأصليّون كانوا كائنَات حيّة لها روح

محتوى ذو صلة

  • أعمال الله تتم بالكلمة

    I بعد أن تكتسب بعض الخبرة، إن أدركت عملَ اللهِ وخطواته، وإن علمت ما تنجزه كلمته، ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقق، وإذا كنت تملك الرؤيا ومعرفة شاملة بكل …

  • كلّ شعب الله يعبِّر عن مشاعره

    I إشخصْ للملكوت حيث يملُك الله على الكلّ. مُنذ بِدْء الخليقةِ إلى يومِنا هذا، اجتاز أبناء الله مشقات عديدة بإرشاده. خلال نجاحات ونكبات اجتازوا. لكنهم …

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …