تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

`

سر التجسد (1)

مهد يوحنا السبيل ليسوع في عصر النعمة. لم يمكنه أن يقوم بعمل الله نفسه ويتمم واجب الإنسان فحسب. ومع أن يوحنا جاء قبل الرب، لكنه لم يستطع أن يمثل الله؛ كان مجرد إنسان استخدمه الروح القدس. بعد معمودية يسوع، "حل الروح القدس عليه كحمامة." ثم بدأ عمله، أي أنه بدأ أداء خدمة المسيح. لهذا اتخذ هوية الله، لأنه أتى من الله. لا يهم أسلوب إيمانه قبل هذا – ربما كان أحيانًا ضعيفًا وأحيانًا قويًّا – كانت هذه كلها هي حياته الإنسانية العادية قبل أداء خدمته. بعد أن تعمد (مُسِحَ)، نال على الفور قوة ومجد الله، وهكذا بدأ أداء خدمته. كان بإمكانه أن يصنع آيات وعجائب ومعجزات، كان لديه قوة وسلطان، إذ كان يعمل مباشرةً بالنيابة عن الله نفسه؛ كان يقوم بعمل الروح بدلاً منه وعبر عن صوت الروح؛ وبذلك كان هو الله نفسه. هذا أمر مُثبت ولا شك فيه. استخدم الروح القدس يوحنا، ولكن يوحنا لم يستطع أن يمثل الله، ولم يكن ممكنًا بالنسبة له أن يمثل الله. إذا رغب أن يفعل هذا، لكان الروح القدس قد منعه، لأنه لم يستطع أن يقوم بالعمل الذي نوى الله أن يحققه بنفسه. ربما كان بداخل يوحنا الكثير من مشيئة الإنسان أو ربما كان هناك شيء منحرف بداخله؛ لم يمكنه بأي حال من الأحوال أن يمثل الله بشكل مباشر. كانت أخطاؤه وزلاّته تمثله هو وحده، ولكن عمله كان يمثل الروح القدس. ومع ذلك لا يمكن أن نقول إن يوحنا بمجمله كان يمثل الله. هل يمكن لانحرافه وخطئه أن يمثلا الله أيضًا؟ أن يكون خاطئًا حين يمثل الإنسان فهذا أمر عادي، ولكن لو كان لديه انحرافًا في تمثيل الله، ألا يكون هذا خزيًا لله؟ ألا يكون هذا تجديفًا على الروح القدس؟ لا يسمح الروح القدس للإنسان أن يقف في مكان الله بحسب مشيئته، حتى لو عظمه آخرون. إن لم يكن هو الله، فلن يستطيع البقاء واقفًا في النهاية. لا يسمح الروح القدس للإنسان أن يمثل الله حسبما يرضي الإنسان! على سبيل المثال، قدم الروح القدس شهادةً ليوحنا وأيضًا أعلن عن أنه الشخص الذي يمهد السبيل ليسوع، ولكن العمل الذي تم فيه من قبل الروح القدس كان مُقدَّرًا تقديرًا جيدًا. كل ما كان مطلوبًا من يوحنا أن يكون ممهد السبيل ليسوع، ويعد الطريق له. أي أن الروح القدس قد أيد عمله فقط في تمهيد السبيل وسمح له أن يقوم بهذا العمل فقط لا غير. مثل يوحنا إيليا، النبي الذي أعد الطريق. كان هذا مؤَيَّدًا من قبل الروح القدس؛ طالما أن عمله هو تمهيد السبيل، كان الروح القدس يؤيده. ولكن إن ادعى أنه الله نفسه وأنه أتى ليتمم عمل الفداء، يجب على الروح القدس تأديبه. ولكن على الرغم من عظمة عمل يوحنا وتأييد الروح القدس له، إلا أن عمله ظل داخل حدود. صحيح أن عمله كان مؤيدًا بالروح القدس، ولكن القوة المعطاة له آنذاك كانت محدودة على إعداد الطريق. لم يستطع بتاتًا أن يقوم بأي عمل آخر، لأنه كان فقط يوحنا الذي أعد الطريق وليس يسوع. لذلك فإن شهادة الروح القدس أمر مفتاحي، ولكن العمل الذي يسمح الروح القدس للإنسان بأدائه هو أمر أكثر أهمية. ألم يكن يوحنا مشهودًا له بصورة كبيرة؟ ألم يكن عمله أيضًا عظيمًا؟ لكن العمل الذي قام به لم يتخطَّ عمل يسوع، لأنه لم يكن أكثر من مجرد إنسان استخدمه الروح القدس ولم يستطع أن يمثل الله مباشرةً، ولذلك فإن العمل الذي قام به كان محدودًا. بعدما انتهى من عمل تمهيد السبيل، لم يستمر أحد في تأييد شهادته، ولم يتبعه أي عمل جديد مجددًا، وقد اختفى من المشهد إذ بدأ عمل الله نفسه.

هناك بعض الأشخاص الذين تمتلكهم الأرواح الشريرة ويصرخون باستمرار قائلين: "أنا الله!"، ولكنهم لن يظلوا صامدين في النهاية، لأنهم يتصرفون نيابةً عن الكيان الخاطئ. إنهم يمثلون إبليس والروح القدس لا يعيرهم انتباهًا. لا يهم إن كنت تعظم نفسك بشدة أو تصرخ بقوة، أنت لا تزال كيانًا مخلوقًا ينتمي لإبليس. أنا لا أصرخ أبدًا قائلاً: "أنا الله، أنا ابن الله الحبيب!" ولكن ما أفعله هو عمل الله. هل أحتاج للصراخ؟ لا حاجة للتمجيد. يقوم الله بعمله بنفسه ولا يحتاج أن يقدم الإنسان له مكانةً ولا لقبًا تكريميًّا، وعمله كافٍ لتمثيل هويته ومكانته. ألم يكن يسوع هو الله نفسه قبل معموديته؟ ألم يكن جسم الله المتجسد؟ من المؤكد أنه لا يمكن أن يُقال إنه صار ابن الله الوحيد فقط بعد أن شُهد له. ألم يكن هناك إنسان اسمه يسوع قبل أن يبدأ عمله بمدة طويلة؟ لا يمكنك توليد طرق جديدة أو تمثيل الروح. لا يمكنك التعبير عن عمل الروح أو الكلمات التي يقولها. لا يمكنك أداء عمل الله نفسه أو عمل الروح نفسه. لا يمكنك التعبير عن حكمة الله وعجبه وفهمه الكلي، أو كل الشخصية التي يوبخ بها الله الإنسان. لذلك فإن مزاعمك المتكررة عن أنك الله لا تهم؛ أنت تملك الاسم فقط ولا تملك أيًّا من الجوهر. لقد جاء الله بنفسه، ولم يتعرف عليه أحد، ومع ذلك هو مستمر في عمله ويفعل هذا مُمَثِّلاً الروح. سواء كنت تسميه إنسان أو الله، أو الرب أو المسيح، أو تسميها الأخت، جميع المسميات صحيحة. لكن العمل الذي يقوم به هو عمل الروح وهو يمثل عمل الله نفسه. هو لا يبالي بشأن الاسم الذي يطلقه الإنسان عليه. هل يمكن لذلك الاسم أن يحدد عمله؟ بغض النظر عما تناديه به، هو جسم الله المتجسد وروحه من منظور الله؛ إنه يمثل الروح والروح يؤيده. لا يمكنك صناعة طريق لعصر جديد، ولا يمكنك إنهاء القديم، ولا الإعلان عن عصر جديد أو القيام بعمل جديد؛ لذلك لا يمكن أن يُطلق عليك الله!

حتى الإنسان الذي يستخدمه الروح القدس لا يمكن أن يمثل الله نفسه، ولا يمكن لهذا الإنسان أن يمثل الله فحسب، بل أيضًا عمله لا يمكن أن يمثل الله مباشرة. بمعنى آخر، لا يمكن أن توضع خبرة الإنسان مباشرةً داخل تدبير الله، ولا يمكنها أن تمثل تدبيره. كل العمل الذي يقوم به الله بنفسه، ينوي القيام به في خطة تدبيره وهو يرتبط بالتدبير العظيم. العمل الذي يقوم به الإنسان (الإنسان المستخدم من الروح القدس) يدعم خبرته الفردية؛ فهو يجد طريقًا جديدًا للخبرة غير ذاك الذي سار فيه من هم قبله فيقود إخوته وأخواته تحت إرشاد الروح القدس. ما يقدمه هؤلاء الناس هو خبرتهم الشخصية والكتابات الروحية لأناس روحيين. على الرغم من أن الروح القدس يستخدمهم إلا أن عمل هؤلاء الناس لا يتعلق بعمل التدبير العظيم في خطة الله ذات الستة آلاف عام. لقد أقامهم الروح القدس فقط في فترات مختلفة لقيادة الناس في تيار الروح القدس إلى أن يتمموا وظيفتهم أو إلى أن تنتهي حياتهم. العمل الذي يقومون به هو فقط إعداد طريق مناسب لله نفسه أو الاستمرار في بند واحد من بنود تدبير الله على الأرض. هؤلاء الناس غير قادرين على القيام بالعمل الأعظم في تدبيره، ولا يمكنهم افتتاح طرق جديدة، فضلاً عن أنهم لا يستطيعون اختتام كل عمل الله من العصر السابق. لذلك فإن العمل الذي يقومون به يمثل فقط كيانًا مخلوقًا يؤدي وظيفته ولا يمثل الله الذي يؤدي خدمته بنفسه. هذا لأن العمل الذي يقومون به مختلف عن العمل الذي يقوم به الله بنفسه. لا يمكن أن يحل إنسان محل الله ويتمم عمل القيادة لعصر جديد، فهذا عمل لا يمكن إلا لله القيام به بنفسه. كل العمل الذي يقوم به الإنسان هو أداء لواجبه كواحد من الخليقة وهو يقوم به عندما ينيره الروح القدس أو يحركه. الإرشاد الذي يقدمه مثل هذا الإنسان هو عن كيفية الممارسة في الحياة اليومية الإنسانية وكيف ينبغي التصرف وفقًا لمشيئة الله. لا يتضمن عمل الإنسان تدبير الله ولا يمثل عمل الروح. على سبيل المثال عمل كل من ويتنيس لي ووتشمان ني كان قيادة الطريق. سواء كان الطريق جديدًا أم قديمًا، تم العمل على أساس عدم تجاوز مبادئ الكتاب المقدس. سواء تمت استعادة الكنائس المحلية أو تم بناؤها، فإن عملهما كان تأسيس كنائس. العمل الذي قاما به هو استمرارية للعمل الذي لم ينهيه يسوع وتلاميذه في عصر النعمة. ما فعلاه في عملهما هو استعادة ما طلبه يسوع في عمله في الأجيال التي جاءت بعد، مثل تغطية الرأس والمعمودية وكسر الخبز أو شرب الخمر. يمكن أن يُقال إن عملهما فقط كان الالتزام بالكتاب المقدس والسعي وراء الطرق الموجودة فقط داخله. لم يقوما بأي تقدم جديد على الإطلاق. لذلك، يمكن للمرء أن يرى في عملهما فقط اكتشافًا لطرق جديدة داخل الكتاب المقدس، وأيضًا ممارسات أفضل وأكثر واقعيةً. لكن لا يمكن للمرء أن يجد في عملهم مشيئة الله الحاضرة، فضلاً عن أنه لا يجد العمل الجديد الذي سيقوم به الله في الأيام الأخيرة. هذا لأن الطريق الذي ساروا فيه لا يزال قديمًا؛ لم يكن هناك تقدم أو شيء جديد. استمروا في الحفاظ على حقيقة "صلب يسوع" وممارسة "طلب التوبة من الناس والاعتراف بخطاياهم"، وقول إن "كل من يتحمل حتى النهاية سيخلص"، وقول إن "الرجل رأس المرأة والمرأة يجب أن تطيع زوجها"، وحافظوا على التصور التقليدي القائل بإن "الأخوات لا يمكن أن يعظنّ، ويجب عليهن الطاعة فقط". إن استمر هذا النوع من القيادة، لما استطاع الروح القدس أبدًا تنفيذ عملاً جديدًا، وتحرير الإنسان من العقيدة، وقيادة البشر إلى عالم الحرية والجمال. وهكذا فإن هذه المرحلة من العمل لتغيير العصور يجب أن يفعلها ويقولها الله نفسه، بخلاف ذلك لم يكن الإنسان قادرًا على فعله بدلاً منه. حتى الآن، كل عمل للروح القدس خارج هذا التيار قد توقف، وأولئك الذين استخدمهم الروح القدس قد فقدوا مواقفهم. لذلك، حيث أن عمل الناس الذين استخدمهم الروح القدس يختلف عن العمل الذي يقوم به الله نفسه، وأيضًا هوياتهم ومن يعملون نيابةً عنه مختلفة. هذا لأن العمل الذي ينوي الروح القدس القيام به مختلف، وفقًا للهويات والأوضاع المختلفة لمن يعملون كافة. قد يقوم أيضًا الأشخاص الذين يستخدمهم الروح القدس ببعض العمل الجديد وقد يمحون بعضًا من العمل الذي تم في عصر سابق، ولكن عملهم لا يمكن أن يعبر عن شخصية ومشيئة الله في العصر الجديد. هم فقط يعملون ليتخلصوا من عمل العصر السابق، وليس للقيام بعمل جديد يمثل شخصية الله نفسه تمثيلاً مباشرًا. وهكذا، لا يهم كم الممارسات عتيقة الطراز اللاتي يُبطلونها ولا الممارسات الجديدة التي يقدمونها، هم لا يزالون يمثلون الإنسان والكيانات المخلوقة. ولكن عندما ينفذ الله نفسه العمل، فإنه لا يعلن على الملأ عن محو ممارسات العصر القديم أو الإعلان عن بدء عصر جديد بصورة مباشرة. إنه مباشر ومستقيم في عمله. إنه صريح في أداء العمل الذي ينويه؛ أي أنه يعبر عن العمل الذي جاء به مباشرة، ويقوم بعمله مباشرةً بالصورة الأصلية التي انتواها، ويعبر عن كيانه وشخصيته. كما يرى الإنسان، فإن شخصية الله وأيضًا عمله مختلفان عن العصور الماضية. ولكن من منظور الله نفسه، هذا مجرد استمرار وتطور إضافي لعمله. عندما يعمل الله نفسه، يعبر عن كلمته ويأتي بالعمل الجديد مباشرةً. على النقيض، عندما يعمل الإنسان فإنه يعمل من خلال المناقشة أو الدراسة أو يكون عمله تطويرًا للمعرفة وتنظيم الممارسة المبنية على أساس عمل الآخرين. بمعنى آخر، جوهر العمل الذي يقوم به الإنسان هو الحفاظ على التقليد و"السير في الطرق القديمة بأحذية جديدة". هذا يعني أنه حتى الطريق الذي سار فيه البشر الذين استخدمهم الروح القدس مبني على ما افتتحه الله نفسه. لذلك فإن الإنسان في المقام الأول هو إنسان، والله هو الله.

وُلد يوحنا المعمدان بحسب الوعد، مثلما وُلد إسحاق لإبراهيم. لقد مهد السبيل ليسوع وقام بالكثير من العمل، ولكنه لم يكن الله. بل اعتُبِر نبيًّا لأنه مهد الطريق ليسوع. كان عمله أيضًا عظيمًا، وفقط بعد أن أعد الطريق، بدأ يسوع عمله رسميًّا. مبدئيًّا كان يوحنا يعمل ببساطة من أجل يسوع، كان عمله في خدمة عمل يسوع. بعد أن مهد السبيل، بدأ يسوع عمله، العمل الأحدث، والأكثر دقة، والأعظم تفصيلاً. قام يوحنا بعمل البداية فحسب؛ المزيد من العمل الجديد قام يسوع به. قام يوحنا بعمل جديد أيضًا، ولكنه لم يكن الشخص الذي قاد لعصر جديد. وُلد يوحنا بالوعد، والملاك قد أعطاه اسمه. آنذاك: أراد البعد أن يسموه على اسم أبيه زكريا، ولكن أمه تكلمت قائلة: "هذا الابن لا يمكن أن يطلق عليه هذا الاسم. ينبغي أن يُسمى يوحنا". كان هذا كله بتوجيه الروح القدس. لماذا لم يُسمَّ يوحنا إذًا الله؟ كان اسم يسوع أيضًا بتوجيه من الروح القدس، ووُلد من الروح القدس، وبوعد الروح القدس. كان يسوع هو الله، والمسيح، وابن الإنسان. كان عمل يوحنا عظيمًا أيضًا، ولكن لماذا لم يُسمَّ الله؟ ماذا كان الفرق بالضبط بين العمل الذي قام به يسوع والعمل الذي قام به يوحنا؟ أكان السبب الوحيد وراء هذا هو أن يوحنا هو الشخص الذي أعد الطريق ليسوع؟ أم لأن هذا كان مُسبق التعيين من الله؟ على الرغم من أن يوحنا قال أيضًا: "تُوبُوا لأَنَّ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ قَدِ اقْتَرَبَ"، وكرز أيضًا بإنجيل ملكوت السماوات، لم يكن عمله في الصميم وكان عمله يشكل فقط مجرد بداية. على النقيض، أرشد يسوع إلى عصر جديد وأنهى القديم، ولكنه أيضًا تمم ناموس العهد القديم. كان العمل الذي قام به يسوع أعظم من عمل يوحنا، وقد أتى ليفدي البشرية جمعاء، لقد قام بهذه المرحلة من العمل. أعد يوحنا الطريق فقط. على الرغم من أن عمل يوحنا كان عظيمًا، وكلماته كانت عديدة، وأيضًا العديد من التلاميذ اتبعوه، لكن عمله لم يحقق إلا إعلان بداية جديدة للإنسان. لم ينل الإنسان منه حياةً أبدًا أو الطريق أو حقائق أعمق ولم يحصل الإنسان منه على فهم لمشيئة الله. كان يوحنا نبيًّا عظيمًا (إيليا) مهد طريقًا جديدًا لعمل الله وأعد المختارين؛ كان بشير عصر النعمة. هذه الأمر لا يمكن تمييزها ببساطة من خلال ملاحظات مظاهرهم البشرية العادية. وبالأخص أن يوحنا أيضًا قام بالكثير من العمل العظيم؛ بالإضافة إلى أنه ولد بوعد الروح القدس، وأيد الروح القدس عمله. وعليه، فإن التمييز بين هوياتهم المختصة يمكن أن يتم فقط من خلال عملهم، لأن مظهر الإنسان الخارجي لا يدل على جوهره، والإنسان غير قادر على التيقن من شهادة الروح القدس الحقيقية. العمل الذي قام به يوحنا والعمل الذي قام به يسوع ليسا متشابهين ولهما طبيعة مختلفة. هذا ما ينبغي أن يحدد إذا كان هذا هو الله أم لا. كان عمل يسوع سيبدأ ويستمر ويُختتم ويُنجز. كل واحدة من هذه الخطوات نفذها يسوع حيث أن عمل يوحنا لم يكن إلا بداية. في البداية، نشر يسوع الإنجيل وكرز بطريق التوبة، ثم بدأ يُعمِّد الناس ويشفي المرضى ويطرد الأرواح الشريرة. في النهاية فدى البشرية من الخطية وأكمل عمله للعصر كله. كرز للإنسان ونشر إنجيل ملكوت السماوات في الأماكن كافة. نفس الشيء حدث مع يوحنا، ولكن الفرق أن يسوع أرشد لعصر جديد وجلب عصر النعمة للإنسان. وفي النهاية أنهى عمل الفداء. لم يكن هذا العمل ليتم قط من خلال يوحنا. وعليه، كان يسوع هو من قام بعمل الله نفسه، وهو الله ويمثل الله نفسه. تقول تصورات الإنسان إن كل من وُلدوا بالوعد ومن الروح وتأيدوا بالروح وكل من افتتحوا طرقًا جديدة هم الله، ووفقًا لهذا المنطق، فإن يوحنا سيكون أيضًا الله، وكذلك موسى وإبراهيم وداود. أليست هذه مزحة كبيرة؟

قبل أن ينفذ خدمته، كان يسوع أيضًا مجرد رجل عادي اتبع عمل الروح القدس. بغض النظر عما إذا كان على دراية بهويته آنذاك أم لا، كان يطيع كل ما أتى من الله. لم يكشف الروح القدس أبدًا عن هويته قبل بدء خدمته؟ بعد أن بدأ يسوع خدمته قام بإبطال هذه القواعد والقوانين، ولم تكن كلماته مملوءةً سلطانًا وقوةً إلا بعدما قام بأداء خدمته رسميًّا. بعد أن بدأ يسوع خدمته فقط، قام عمله بالإتيان بعصر جديد. قبل هذا، ظل الروح القدس مستترًا بداخله لمدة 29 عامًا، آنذاك قدم إنسانًا فقط وكان بلا هوية إلهية أو عمل إلهي. منذ أن بدأ العمل وأدى خدمته، قام بعمله كما هو مخطط، بغض النظر عن القدر الذي عرفه الإنسان، كان عمله تمثيلاً مباشرًا لله نفسه. آنذاك سأل يسوع: "وَأَنْتُمْ مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟" أجابوا: "أنت أعظم الأنبياء وطبيبنا الصالح"، وأجاب البعض: "أنت رئيس كهنتنا" ... تم تقديم مجموعة متنوعة من الأجوبة؛ وقال البعض إنه يوحنا وإنه إيليا. ثم نظر يسوع إلى سمعان بطرس وسأله: "مَنْ تَقُولُ إِنِّي أَنَا؟" فأجاب بطرس: "أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ الْحَيِّ" منذ ذاك فصاعدًا صار الناس على دراية بأنه هو الله. عندما أُعلن هذا، كان بطرس هو أول من وصل لهذا الإدراك وهذا الإعلان قيل من فمه. ثم قال يسوع: "إِنَّ لَحْمًا وَدَمًا لَمْ يُعْلِنْ لَكَ لَكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ". وبعد معموديته، سواء عرف الآخرون هذا أم لا، كان عمله نيابةً عن الله. جاء لينفذ عمله، وليس ليكشف عن هويته. فقط بعد أن قال بطرس هذه الكلمات صارت هويته معروفة للناس. سواء إن كنت تدرك أنه هو الله نفسه أم لا، فهو بدأ عمله عندما حان الوقت. لقد استمر في عمله سواء كنت دراية بذلك أم لا. إن أنكرت، لكان سيؤدي عمله وينفذه عندما يحين الوقت لتنفيذه. لقد أتى ليعمل وينفذ خدمته، وليس لكي يعرف الإنسان جسده، بل لكي ينال الإنسان عمله. إن كنت لا تقر بأن تلك المرحلة من العمل الآن هي مرحلة عمل الله نفسيه، فهذا لأنك تفتقر إلى الرؤية. ومع ذلك، فأنت غير قادر على إنكار هذه المرحلة من العمل؛ فشلك في الإقرار بها لا يثبت أن الروح القدس لا يعمل أو لا يثبت أن عمله خاطئ. يقارن البعض عمل الوقت الحاضر مع عمل يسوع في الكتاب المقدس، ويستخدمون التناقضات لإنكار هذه المرحلة من العمل. أليس هذا تصرف شخص أعمى؟ كل ما هو مُسجل في الكتاب المقدس محدود وغير قادر على تمثيل عمل الله كله. الأناجيل الأربعة بها أقل من مئة إصحاح تحتوي معًا على عدد محدود من الأحداث، مثل لعن يسوع لشجرة التين، وإنكار بطرس للرب ثلاث مرات، ويسوع الذي ظهر للتلاميذ بعد صلبه وقيامته، وتعليم عن الصوم، وتعليم عن الصلاة، وتعليم عن الطلاق، وميلاد وسلسلة أنساب يسوع، وتعيين يسوع للتلاميذ وما إلى ذلك. هذه ليست إلا كتابات قليلة. ومع ذلك يقدرها الإنسان على أنها كنوز، حتى أنه يتحقق من صحة عمل اليوم في ضوئها. إنهم حتى يؤمنون أن يسوع لم يفعل الكثير في فترة ما بعد ميلاده. الأمر يبدو كما لو أنهم يؤمنون بأن الله يستطيع فقط أن يفعل هذا القدر، وليس هناك المزيد من العمل الإضافي. أليس هذا مضحكًا؟

الوقت الذي قضاه يسوع على الأرض كان ثلاثة وثلاثين عامًا ونصف، أي أنها عاش على الأرض ثلاثة وثلاثين عامًا ونصف، قضى منها ثلاثة أعوام ونصف في أداء خدمته، وكان يعيش حياة إنسانية عادية في الأعوام الباقية. في البداية حضر خدمات في المجمع وهناك أنصت لعظات الكهنة، ورسائل الآخرين؛ حصل على الكثير من المعرفة عن الكتب المقدسة. لم يُولد بهذه المعرفة، وقد حصل عليها فقط من القراءة والسماع. يسجل الكتاب المقدس بوضوح أنه كان يطرح أسئلة على الأحبار في المجمع في عمر الثانية عشر: ماذا كانت نبوات الأنبياء القدامى؟ ما هي شرائع موسى؟ الكتب المقدسة؟ وماذا عن الإنسان الذي يخدم الله في ثوب كهنوتي بالهيكل؟ ... لقد طرح العديد من الأسئلة، لأنه لم تكن لديه معرفة أو فهم. ومع أنه حُبل به من الروح القدس، إلا أنه وُلد كإنسان عادي بالكامل. على الرغم من تميزه ببعض السمات الخاصة، كان لا يزال إنسانًا عاديًّا. كان ينمو في الحكمة والقامة والعمر، وتقدمت حياته مثل حياة الإنسان العادي. يتخيل الإنسان أن يسوع لم يختبر الطفولة ولا المراهقة ولا منتصف العمر؛ يظن الإنسان أن يسوع وُلد وكانت له حياة رجل يبلغ من العمر ثلاثين عامًا، وقد صُلب لاستكمال عمله. يعتقدون أن حياته لم تمر بنفس تقدم حياة الرجل العادي؛ وربما لم يأكل مع الإنسان أو يخالطه، وكان يصعب على الإنسان أن يراه بسهولة. ربما لم تكن له هيئة طبيعية وكان يخيف مَن رأوه، لأنه هو الله. يؤمن الناس أن الله الذي يأتي في الجسد لن يعيش كما يعيش الإنسان؛ يعتقدون أنه نظيف دون أن يحتاج إلى تنظيف أسنانه أو غسل وجهه، لأنه شخص قدوس. أليست هذه هي تصورات الإنسان الخالصة؟ لا يسجل الكتاب المقدس عن معيشة يسوع كإنسان، بل سجل فقط عمله، ولكن هذا لا يثبت أنه لم تكن له طبيعة بشرية عادية أو أنها لم يحيا حياة بشرية عادية قبل عمر الثلاثين. لقد بدأ عمله رسميًّا في عمر 29، ولكن لا يمكنك إنكار حياته كلها كإنسان قبل هذا العمر. لم يذكر الكتاب المقدس فقط هذه المرحلة في سجلاته؛ لأنها كانت مرحلة حياته كإنسان عادي ولم تكن مرحلة عمله اللاهوتي، ولذلك لم تكن هناك حاجة لتسجيلها. لأنه قبل معمودية يسوع، لم يقم الروح القدس بعمله مباشرةً، ولكنه حفظ حياته كإنسان عادي حتى اليوم الذي كان يسوع فيه مزمعًا أن يؤدي خدمته. على الرغم من أنه كان الله المتجسد، إلا أنه مر بنفس عملية النضوج التي يمر بها الإنسان العادي. وهذه العملية لم يذكرها الكتاب المقدس لأنها لم تكن ستقدم عونًا عظيمًا لنمو الإنسان في الحياة. المرحلة التي قبل معموديته ظلت مستترة، ولم يقم بعمل آيات وعجائب. فقط بعد معمودية يسوع، بدأ كل عمل فداء البشرية، وهو عمل غني في النعمة والحق والمحبة والرحمة. كانت بداية هذا العمل هي أيضًا بداية عصر النعمة؛ لهذا السبب تم تسجيلها وتداولها إلى الحاضر. لقد افتتحت طريقًا وجعلت الكل يثمر لكي يسير كل من هم في عصر النعمة طريق ذلك العصر ويمشون طريق الصليب. على الرغم من أن هذه السجلات كتبها الإنسان، إلا أن جميعها وصف لحقائق، مع وجود أخطاء صغيرة فقط في أمور معينة. بغض النظر عن ذلك، لا يمكن لأحد أن ينكر مصداقية هذه الأمور. هي أمور واقعية بالكامل، على الرغم من الأخطاء التي ظهرت لأنها مكتوبة على أيدي بشر. قد يقول البعض إن يسوع كان إنسانًا طبيعيًّا وعاديًا، فكيف كان بإمكانه أن يصنع آيات وعجائب؟ الأربعون يومًا من التجربة التي خاض فيها يسوع تُعد علامةً معجزيةً، وهو أمر يعجز الإنسان العادي عن تحقيقه. كانت أيام تجربته الأربعون عمل الروح القدس؛ كيف إذًا يمكن لأحدهم أن يقول إن ليس بداخله طبيعة فائقة؟ صناعته للآيات والعجائب لا توضح أنه لم يكن إنسانًا عاديًا بل إنسان فائق؛ كل ما في الأمر أن الروح القدس عمل في إنسان عادي مثله، وبذلك مكَّنه من أن يصنع المعجزات ويقوم بعمل أعظم. قبل أن يؤدي يسوع خدمته، أو كما قيل في الكتاب المقدس، قبل أن يحل الروح عليه، كان يسوع مجرد إنسان عادي ولم تكن لديه أية طبيعة فائقة. بعد نزول الروح القدس، أي عندما شرع في أداء خدمته، صار مشبعًا بالطبيعة الفائقة. وعليه، يتمسك الإنسان بالمعتقد القائل بإن جسم الله المتجسد لم يكن إنسان عادي ويؤمن بصورة خاطئة أن الله المتجسد ليس له طبيعة بشرية. من المؤكد أن عمل الله وكل ما يراه الإنسان من الله على الأرض فائق للطبيعة. ما تراه بعينيك وما تسمعه بأذنيك جميعها أمور فائقة للطبيعة، لأن عمله وكلماته لا يمكن للإنسان استيعابها أو إدراكها. إن جاء شيء من السماء على الأرض، فكيف يكون غير فائق للطبيعة؟ لقد جاءت أسرار ملكوت السماوات إلى الأرض وهي أسرار يصعب على الإنسان إدراكها واستيعابها، فهي معجزية وحكيمة، ألم تكن جميعها فائقة للطبيعة؟ مع ذلك يجب أن تعرف أن مدى فوقية الطبيعة لا تهم، ولكنها جميعًا تم تنفيذها في بشريته العادية. إن جسم الله المتجسد له طبيعة بشرية، وإلا لما كان سيصير جسم الله المتجسد. في ذلك الوقت أدى يسوع العديد من المعجزات العظيمة. ما رآه بنو إسرائيل آنذاك كان مليئًا بالأمور الفائقة للطبيعة؛ لقد رأوا ملائكة ورسلاً وسمعوا صوت يهوه. ألم تكن هذه جميعها فائقة للطبيعة؟ بالتأكيد هناك اليوم بعض الأروح الشريرة التي تعمل من خلال أمور فائقة للطبيعة لتخدع الإنسان؛ وهي ليست إلا مجرد محاكاة من طرفها، لخداع الإنسان من خلال العمل الذي لا يقوم به الروح القدس في الوقت الحاضر. تحاكي العديد من الأرواح الشريرة عمل المعجزات وشفاء المرضى؛ وهي ليست إلى عمل الأرواح الشريرة، لأن الروح القدس لم يعد يقوم بمثل هذا العمل في الوقت الحاضر. كل من جاؤوا فيما بعد وحاكوا عمل الروح القدس - هم أرواح شريرة. كل العمل المنفذ في إسرائيل آنذاك كان فائقًا للطبيعة. ومع ذلك لا يعمل الروح القدس الآن بهذا الأسلوب، وأي عمل من هذا النوع أتى من بعد الروح القدس هو عمل وتشويش إبليس والأرواح الشريرة. لكن لا يمكنك أن تقول إن كل الأمور الفائقة للطبيعة هي من عمل الأرواح الشريرة، فهذا يعتمد على عصر عمل الله. العمل الذي يقوم به الله المتجسد هذا اليوم ليس فائقًا للطبيعة؟ كلماته يصعب عليك إدراكها واستيعابها، وعمله لا يمكن لأي إنسان أن يقوم به. لا يمكن للإنسان أن يفهم ما يفهمه هو، ولا أن يعرف من أين أتت معرفته. يقول البعض: "أنا أيضًا عادي مثلك (يا الله)، فكيف لا أعرف ما تعرفه؟ أنا أكبر وأغنى معرفةً، فكيف تعرف ما لا أعرفه؟" كل هذه أمور بعيدة المنال عن الإنسان. هناك حتى من يتعجبون متسائلين: "لا أحد يعرف حقًّا العمل المنفذ في إسرائيل؛ فكيف تعرف أنت (يا الله)؟ حتى شارحو الكتاب المقدس لا يمكنهم تقديم تفسير؛ فكيف تعرف أنت؟" أليست جميعها أمورًا فائقة للطبيعة؟ لم يختبر أية عجائب، ومع ذلك يعرف كل شيء والكلمة التي تأتي إليه بأسهل الطرق. أليس هذا فائقًا للطبيعة؟ عمله يتجاوز ما هو في منال الجسد. لا يمكن تحقيق هذا العمل ببساطة من خلال فكر أي جسد ولا يوجد أي عقل أو منطق إنساني يستطيع أن يفهمه. على الرغم من أنه لم يقرأ الكتاب المقدس أبدًا، فإنه يفهم عمل الله في إسرائيل. وعلى الرغم من أنه يقف على الأرض وهو يتكلم، فإنه يقول أسرار السماء الثالثة. حين ينظر شخص إلى هذه الكلمات، تغلب عليه المشاعر فيتساءل: "أليست هذه لغة السماء الثالثة؟" أليست تلك الأمور تتخطى ما يمكن للإنسان العادي تحقيقه؟ في البداية عندما مر يسوع بتجربة الصوم لأربعين يومًا، ألم يكن هذا فائقًا للطبيعة؟ إن قلتَ إن الأربعين يومًا من الصيام أمر فائق للطبيعة وهو فعل الأرواح الشريرة، ألا تكون قد أدنت يسوع؟ قبل أن يؤدي يسوع خدمته، كان مثل كافة البشر العاديين. لقد درس أيضًا في المدرسة؛ وإلا كيف تعلم القراءة والكتابة؟ عندما صار الله جسدًا، استتر فيه الروح داخل الجسد. ومع ذلك مثله مثل كل البشر العاديين، كان من الضروري أن يجتاز في عملية النضج، وفقط بعد أن صارا عقله وفكره ناضجين استطاع أن يميز الأمور، وكان يُعتبر إنسانًا عاديًّا. فقط بعدما صارت بشريته ناضجة استطاع أن يؤدي خدمته. كيف كان بإمكانه أداء خدمته في حين أن بشريته العادية لم تكن ناضجة بعد ومنطقه لم يكن سليمًا؟ بالتأكيد لم يكن متوقعًا منه أن يؤدي خدمته في سن السادسة أو السابعة! لماذا لم يكشف الله عن ذاته عندما صار جسدًا؟ لأنه الطبيعة البشرية لجسده كانت لا تزال غير ناضجة؛ ولم يكن قد امتلك الفكر والعقل وأيضًا الطبيعة البشرية العادية للجسد بصورة كاملة. لهذا السبب، كان امتلاكه لطبيعة بشرية عادية والمنطق السليم للإنسان العادي أمرًا ذا ضرورة مطلقة حتى يصيرا كافيين لتنفيذ عمله في الجسد. وقتها فقط أمكنه بدء عمله، وإلا كان لزامًا عليه أن يستمر في النضج. لو كان يسوع قد بدأ عمله في عمر السابعة أو الثامنة، ألم يكن سينظر له الناس على أنه أعجوبة؟ ويعتقدون أنه ليس إلا طفلاً؟ من كان سيجده مقنعًا؟ طفل في السابعة أو الثامنة لا يطول المنصة التي يقف خلفها، كل يمكنه أن يعظ؟ لا يمكن للإنسان العادي أن يتولى عملاً إلا بعد أن تصير طبيعته البشرية ناضجة. هناك الكثير من العمل البعيد عن منال الإنسان ذي الطبيعة البشرية غير الناضجة. إن عمل روح الله في الجسد له أيضًا مبادئه الخاصة. أمكنه فقط أن ينفذ عمل ويتولى مسؤولية الآب على أساس امتلاكه لطبيعة بشرية عادية. وقتها فقط استطاع أن يبدأ عمله. في طفولته، لم يستطع يسوع أن يفهم الكثير مما حدث في الأزمنة القدمية، ومن خلال طرح أسئلة على الأحبار بدأ يفهم. إن كان قد بدأ عمله مباشرةً بعد أن تعلم كيف يتكلم، كيف كان بإمكانه ألا يرتكب أية أخطاء؟ كيف يمكن أن يقع الله في عثرات؟ لذلك، بعد أن صار قادرًا فقط، بدأ عمله؛ لم ينفذ أي عمل حتى صار قادرًا بصورة كاملة على أداء العمل. في سن التاسعة والعشرين، كان يسوع ناضجًا بالفعل وكانت طبيعته البشرية كافية لتنفيذ العمل الواجب عليه تنفيذه. بعدها فقط بدأ الروح القدس، الذي كان مستترًا بداخله لثلاثين عامًا، يكشف عن نفسه، وبدأ روح الله في العمل بداخله رسميًّا. آنذاك كان يوحنا قد بشر لمدة سبعة سنوات مُعدًّا له الطريق، وبعد اختتام عمله، زُجَّ به في السجن. ثم وقع العبء على عاتق يسوع كليًّا بعد ذلك. لو كان نفذ هذا العمل في سن 21 أو 22، عندما كان ينقصه الكثير في الطبيعة البشرية وكان على أعتاب البلوغ، ولا يزال مفتقرًا إلى فهم العديد من الأشياء، لما استطاع أن يتحكم في الأمور. آنذاك، كان يوحنا قد نفذ عمله بالفعل لبعض الوقت قبل أن يبدأ يسوع عمله في منتصف العمر. في ذلك العمر كانت طبيعته البشرية كافية لتنفيذ العمل الذي ينبغي عليه تنفيذه. الآن الله المتجسد له أيضًا طبيعة بشرية عادية. وعلى الرغم من أنه ليس ناضجًا بالمقارنة معكم، إلا أن طبيعته البشرية كانت كافية بالفعل لتنفيذ عمله؛ موقف العمل الذي يقوم به اليوم مختلف بصورة كاملة عن موقف يسوع. لماذا اختار يسوع الاثني عشر تلميذًا؟ كل هذا لدعم عمله وتنظيمه. من ناحية، كان الهدف هو إرساء الأساسات من أجل عمله آنذاك، في حين أنه كان يفعل نفس الشيء لعمله الآتي مستقبلاً. وفقًا للعمل، كان اختيار الاثني عشر تلميذًا هو مقصد يسوع، وأيضًا مقصد الله نفسه. آمن أن الاثني عشر تلميذًا ينغي أن يتم اختيارهم ثم قيادتهم للكرازة في الأماكن كافة. ولكن ليس هناك احتياج لفعل نفس الشيء بينكم في الوقت الحاضر! لعمل الله المتجسد في الجسد العديد من المبادئ. هناك الكثير مما لا يفهمه الإنسان ببساطة، ومع ذلك يستمر الإنسان في استخدام أفكاره الخاصة لقياسه أو وضع متطلبات مفرطة منه. وحتى هذا اليوم هناك العديد ممن هم على غير دراية مطلقًا بأن معرفتهم لا تمثل أكثر من مجرد أفكارهم الشخصية. أيًّا كان العصر أو المكان الذي تجسد فيه الله، فإن مبادئ عمله في الجسد تظل ثابتة. لا يمكنه أن يصير جسدًا بينمايتجاوز الجسد ليعمل؛ كما أنه لا يمكنه أن يصير جسدًا ومع ذلك لا يعمل داخل طبيعة بشرية عادية للجسد. وإلا كانت أهمية تجسد الله ستصير لا شيء، وتصبح صيرورة الكلمة جسدًا بلا مغزى نهائيًّا. بالإضافة إلى أن الآب وحده في السماء (الروح) يعرف تجسد الآب وليس أي شخص آخر، وليس حتى الجسد نفسه أو رسل السماء. وعليه فإن عمل الله في الجسد هو عادي أكثر جدًا ويوضح بصورة أكبر أن الكلمة يصير جسدًا؛ والجسد تعني شخص عادي وطبيعي.

قد يتساءل البعض: لماذا يجب أن يرشد الله إلى العصر بنفسه؟ ألا يمكن أن يفعل كيان مخلوق هذا بدلاً منه؟ أنتم جميعًا تدركون أن الله صار جسدًا صراحةً من أجل الإرشاد لعصر جديد، وبالطبع، حين يرشد لعصر جديد، فهو قد اختتم العصر السابق في نفس الوقت. الله هو البداية والنهاية؛ وهو من يحرك عمله بنفسه لذلك يجب أن يختتم هو بنفسه العصر السابق. هذا دليل على أنه هزم إبليس وأخضع العالم. في كل مرة يعمل فيها بنفسه بين البشر، تكون بداية معركة جديدة. بدون بداية عمل جديد، لن تكون هناك نهاية للقديم. وعدم وجود نهاية للقديم هو دليل على أن المعركة مع إبليس لم تنتهِ بعد. إذا أتى الله بنفسه فقط ونفذ عملاً جديدًا بين البشر، لأمكن للإنسان التحرر من ملك الشيطان وحصل على حياة وبداية جديدتين. ما لم يتحقق ذلك، فسيظل الإنسان يعيش في العصر القديم وسيعيش للأبد تحت التأثير القديم للشيطان. مع كل عصر يقوده الله، يتحرر جزء من الإنسان، وهكذا يتقدم الإنسان مع عمل الله تجاه العصر الجديد. إن انتصار الله هو انتصار لجميع من يتبعونه. إن أُوكل لبشرية الخليقة أن تختتم العصر، فهذا سواء كان من منظور الإنسان أو إبليس، ليس أكثر من مجرد سلوك يعارض الله ويخونه، وليس فعل طاعة لله، وهكذا كان سيعطي عمل الإنسان عصا القيادة لإبليس. عندما يطيع الإنسان الله فقط ويتبع في العصر الذي أرشد إليه الله بنفسه يصير إبليس مقتنعًا بالكامل، لأن هذا هو واجب الكيان المخلوق. ولذلك أقول إنكم تحتاجون فقط أن تتبعوا وتطيعوا ولا يُطلب منكم المزيد. هذا هو معنى أن يحافظ كل شخص على واجبه ويؤدي وظيفته. يقوم الله بعمل ولا يحتاج أن يقوم الإنسان بعمله بدلاً منه ولا يحتاج أن يشترك في عمل الكيانات المخلوقة. يؤدي الإنسان واجبه ولا يتدخل في عمل الله وهذه هي الطاعة الحقيقية والدليل الحقيقي على هزيمة إبليس. بعد أن أرشد الله بنفسه إلى عصر جديد، لم يعد يعمل بين البشر بنفسه. وقتها فقط استطاع الإنسان أن يخطو رسميًّا إلى عصر جديد لأداء واجبه وتنفيذ مهمته ككيان مخلوق. هذه هي مبادئ العمل التي لا يمكن لأحد أن ينتهكها. العمل بهذه الطريق فقط هو العمل الراشد والمعقول. يقوم الله بعمله بنفسه. هو من يحرك عمله، وهو أيضًا من ينهيه. هو من يخطط عمله، وهو من يديره وهو أيضًا من يجعله يثمر. يقول الكتاب المقدس: "أَنَا الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، الأَوَّلُ وَالآخِرُ". كل ما يتعلق بعمل تدبيره يقوم به بنفسه. هو حاكم خطة التدبير ذات الستة آلاف عام؛ لا يستطيع أحد أن يقوم بعمله بدلاً منه أو يختتم عمله، لأنه هو من يتحكم في كل مقاليد الأمور. وحيث أنه خلق العالم فهو من يقود العالم كله ليحيا في أسره، وسيختتم العصر كله ويجعل خطته تثمر!

السابق:الممارسة (2)

التالي:سر التجسد (2)

قد تحب أيض ًا