784 لا تستطيع أن تتبع حتى النهاية إلا بمعرفة عمل اللهه

1. لا تظنّ أن اتباع الله سهل للغاية. الأمر الأساسي هو أنك يجب أن تعرفه، وتعرف عمله، وأن تتحلى بالإرادة لتحمل المشقة وللتضحية بحياتك من أجله، وأن تتحلى بالإرادة ليجعلك كاملاً. هذه هي الرؤية التي عليك امتلاكها. لن ينجح الأمر إن فكرت دائمًا في الاستمتاع بالنعمة. لا تفترض أن الله موجود فقط لمتعة الناس، ولكي يمنح النعمة للناس. لقد أخطأت الظن! إن لم يكن المرء قادرًا على المجازفة بحياته، والتخلي عن كل حيازة دنيوية للامتثال، عندها لن يتمكن مطلقًا من أن يمتثل حتى النهاية!

2. يجب أن تمتلك رؤى أساسًا لك. إن حل اليوم الذي تواجه فيه الكوارث، فما الذي يتوجب عليك فعله؟ هل ستتمكن من الاستمرار في الامتثال؟ لا تقل بخفة إنك ستتمكن من اتّباعه حتى النهاية. من الأفضل لك أولاً أن تفتح عينيك لتعرف ما هو الزمن الحالي. رغم أنكم قد تكونون الآن مثل أعمدة المعبد، إنما سيحل وقت تنخر فيه الديدان هذه الأعمدة، مما سيؤدي إلى انهيار المعبد، لأنكم تفتقرون الآن إلى الكثير من الرؤى. ما تولونه اهتمامكم هو فقط عوالمكم الصغيرة، ولا تعرفون ما هي الطريقة الأكثر موثوقية والأكثر ملاءمة للسعي وراءها.

3. إنكم لا تلتفتون إلى رؤية عمل اليوم، ولا تحفظون هذه الأمور في قلوبكم. هل فكرتم أن الله سيضعكم يومًا ما في مكان غير مألوف؟ هل يمكنكم تخيُّل يوم حين أنتزع فيه كل شيء منكم، ماذا سيحدث لكم؟ هل ستكون طاقتكم في ذلك اليوم كما هي الآن؟ هل سيعود إيمانكم ليظهر؟ في اتباع الله، يجب أن تعرفوا هذه الرؤية الأعظم التي هي "الله". هذه هي المسألة الأكثر أهمية.

من "عليكم فهم العمل، لا تتبعوا وأنتم مشوشون" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 783 معرفة الله هي أسمى كرامة للكائنات المخلوقة

التالي: 785 لمعرفة الله، يجب أن تعرف كلامه

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

لا أحد يدري بوصول الله،لا أحد يرحّب به.وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله.Iتظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛نفس القلب، والأيّام المعتادة.يحيا...

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب