68 السعادةُ في أرضِ كنعانَ الطيبة

I

العودة إلى بيت الله تُشعرني بفرح وإثارة لا مثيل لهما.

أنا محظوظة جدًا لرؤية الله العمليّ،

لقد تحقق ما كنتُ أتوق إليه لسنوات.

أقوال الله القدير ترشد الناس إلى الدخول في عصر الملكوت.

بناءً على كلام الله لدي طريق لأتخذه،

أفهم الطريق الذي علي كشخص اتّخاذه.

لقد سُقيتُ من ماء الحياة الحيّ،

التواجد وجهًا لوجه مع الله متعة لا مثيل لها.

لم أعد أتجوّل باحثًة، لقد تحقّق حلمي بملكوت السماوات.

أرض كنعان الجميلة هي عالم كلام الله،

العيش في ظلّ محبته متعة لا مثيل لها.


II

حضرتُ عشاء الخروف وقبلتُ التدريب العملي للملكوت.

مع أنّني مررت بِوادِي الدموع، فقد تذوقتُ محبّة الله الحقيقيّة.

لقد طهّرتْ المصاعب والتجارب قلبي، جاعلة محبتي له أكثر نقاءً.

محبّتي لله تنمو يومًا بعد يوم، ويفرح قلبي بسبب هذه المحبة.

إخلاص الله وبرّه، إخلاص الله وبرّه يأسرانني ويفتنانني.

شخصية الله مُحبَّبة للغاية، ومترسّخة بقوّة في قلبي.

لن أكتفي من محبة جمال الله وقداسته،

يمتلىء قلبي بالأغاني التي تمجّده من أعماق قلبي.


III

النجوم تبتسم لي من السماء، والشمس تومىء لي.

وضوء الشمس ينير كلّ شيء،

والندى يرطّب كلّ شيء،

وكلام الله معي ليساعدني على النمو بقوة.

كلام الله غنيّ ولا مثيل له، وعشاؤنا حلو جدًا.

قُوتُ الله الغني والكامل يمنحنا هذا الرزق الوفير.

كلّ شعب الله يعيش إلى جانبه،

الحياة على الأرض كالسماء تمامًا.

لا حزن ولا دموع، هذه هي حياتنا في الأبديّة.

في أرض كنعان يعيش الله بجانب الإنسان،

ونحن نعيش أمامه ولن نبتعد عنه أبدًا.


IV

ضوء القمر النقيّ والمشعّ يضيء فوقنا، حياتي جميلة جدًا.

محبوبي، لا أكتفي، لا أكتفي من الحديث عن جمالك.

كلامك حلو، يدفىء قلبي ويحرك محبتي.

دينونتك بارّة ومقدّسة، إنها تطهّر قلبي وتنقّيه.

محبّتي لك حلوة، وهذه المحبة تجعلني أرقص من الفرح.

ليتني أعيش معك في هذه الحياة، لأنّي أحبك قلبي يفرح طوال اليوم.

أرض كنعان هي ملكوت المسيح، وشعب الله سوف يعبده إلى الأبد.

السابق: 67 غنّوا وارقصوا تسبيحًا لله

التالي: 70 سبحوا الله بقلب غير مُنقسم

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب