تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

`

تفسير القولين الرابع والعشرين والخامس والعشرين

بدون قراءة مدققة، من المستحيل اكتشاف أي شيء في قوليّ هذين اليومين. في الواقع، كان ينبغي أن يكونا قد نُطق بهما في يوم واحد، ولكن الله قسمهما على يومين. وهذا يعني أن قوليّ هذين اليومين يشكلان كلاً لا يتجزأ، ولكن لجعل قبولهما أسهل على الناس، قسمهما الله على مدى يومين لمنح الناس فرصة للتنفس. هذه هي مراعاة الله للإنسان. في كل عمل الله، يؤدي جميع الناس وظيفتهم وواجباتهم في موضعهم الخاص. ليس الناس الذين لديهم روح ملاك هم فقط مَنْ يتعاونون؛ بل أولئك الذين لديهم روح شيطان "يتعاونون" أيضًا كما تفعل كل أرواح الشيطان. في أقول الله تُرى إرادة الله ومتطلباته من الإنسان. تُبيّن الكلمات "يأتي توبيخي على جميع الناس، لكنه يبقى أيضًا بعيدًا عن جميع الناس. وتمتلئ حياة كل شخص بأسرها بالحب والكراهية تجاهي" أن الله يستخدم التوبيخ لتهديد جميع الناس، مما يتسبب في اكتسابهم معرفة به. وبسبب فساد الشيطان وضعف الملائكة، لا يستخدم الله إلا الكلمات، وليس المراسيم الإدارية، لتوبيخ الناس. فمنذ زمن الخلق وحتى اليوم، كان هذا هو مبدأ عمل الله فيما يتعلق بالملائكة وجميع الناس. ولأن الملائكة من الله، ففي يوم من الأيام سيصبحون بالتأكيد شعب ملكوت الله، وسيرعاهم الله ويحميهم. في الوقت نفسه، سيُصنف جميع الآخرين على حسب نوعهم، فتوبّخ جميع أرواح الشيطان الشريرة، أمّا كل مَنْ هم بدون أرواح فسوف يحكمهم أبناء الله وشعبه. مثل هذه هي خطة الله. وهكذا قال الله ذات مرة "هل وصول يومي حقًا هو لحظة موت الإنسان؟ هل يمكنني حقًا إهلاك الإنسان في الوقت الذي يتشكّل فيه ملكوتي؟" مع أن هذين سؤالين بسيطين، إلا أنهما يمثلان ترتيبات الله لغاية البشرية بأسرها. عندما يصل الله سيكون هو الوقت الذي فيه "يُصلب الناس في جميع أرجاء الكون على الصليب مُنكسي الرأس." هذا هو الهدف من ظهور الله لجميع الناس، مستخدمًا التوبيخ لكي يعرفوا وجوده. ولأن الوقت الذي ينزل فيه الله على الأرض هو العصر الأخير، وهو الوقت الذي تكون فيه البلدان على الأرض في أشد حالات اضطرابها، لهذا يقول الله: "عندما آتي إلى الأرض يكتنفها الظلام ويسقط الإنسان في "النوم سريعًا"." على هذا النحو، لا يوجد اليوم سوى حفنة من الناس القادرين على معرفة الله المتجسّد، فلا يكاد يوجد أحد. ولأنه الآن العصر الأخير، لم يعرف أحد قط الله العملي، وليس لدى الناس سوى معرفة سطحية بالله. وبسبب هذا يعيش الناس وسط التنقية المؤلمة. عندما يترك الناس التنقية يكون هو الوقت الذي يبدأون فيه أيضًا تلقي التوبيخ، وهو الوقت الذي يظهر فيه الله لجميع الناس حتى يتمكّنوا من رؤيته شخصيًا. بسبب الله المتجسّد، يسقط الناس في ضيقة، ولا يستطيعون تخليص أنفسهم – وهذا عقاب الله للتنين الأحمر العظيم، وأحد مراسيمه الإدارية. عندما يأتي دفء الربيع وتتفتح الزهور، وعندما يكتسي كل ما تحت السماء باللون الأخضر ويوجد كل ما على الأرض في موضعه، فستدخل جميع الناس والأشياء تدريجيًا في توبيخ الله، وسينتهي في ذلك الوقت كل عمل الله على الأرض. لن يعمل الله بعد الآن على الأرض أو يعيش فيها، لأن عمل الله العظيم سيكون قد تحقق. هل لا يقدر الناس على تنحية جسدهم جانبًا لهذا الوقت القصير؟ ما الأمور التي يمكنها أن تحدث شقًا في الحب بين الإنسان والله؟ مَنْ يستطيع أن يمزق أواصل الحب بين الإنسان والله؟ هل الوالدان أم الأزواج أم الأخوات أم الزوجات أم التنقية المؤلمة؟ هل يمكن لمشاعر الضمير أن تمحي صورة الله داخل الإنسان؟ هل مديونية الناس وأفعالهم تجاه بعضهم البعض هي عملهم؟ هل يمكن لإنسان أن يعالجهم؟ مَنْ يقدر على حماية نفسه؟ هل الناس قادرون على إعالة أنفسهم؟ مَنْ هم الأقوياء في الحياة؟ مَنْ يستطيع أن يتركني ويعيش بمفرده؟ لماذا يطلب الله من جميع الناس المرة تلو المرة القيام بعمل التأمل الذاتي؟ لماذا يقول الله، "مَنْ الذي رتب معاناته بيديه؟"

في الوقت الحاضر، توجد ليلة مظلمة في جميع أنحاء الكون، وبينما الناس متبلدو الحس وبطيئو الفهم، تدق عقارب الساعة متجهة دائمًا نحو الأمام، ولا تتوقف الدقائق ولا الثواني، وتزداد ثورات الأرض والشمس والقمر بسرعة أكبر. يعتقد الناس في داخل مشاعرهم أن اليوم ليس بعيدًا، كما لو كان يومهم الأخير أمام أعينهم. فالناس يُعدّون كل شيء بلا كلل من أجل وقت موتهم حتى يخدم غرضًا من الأغراض عند موتهم؛ وإن لم يفعلوا ذلك، لكانوا قد عاشوا عبثًا، أليس هذا أمرًا مؤسفًا؟ عندما يبيد الله العالم، يبدأ بإحداث تغييرات في الشؤون الداخلية للبلدان، والتي ينتج عنها انقلابات. وهكذا، يحشد الله خدمة الناس في جميع أرجاء الكون. وتكون الأرض التي يوجد فيها التنين الأحمر العظيم راقدًا مضطربًا هي منطقة تظاهر. ولأنها قد تمزقت داخليًا، فإن شئونها الداخلية قد ألقيت في الفوضى، والجميع يقوم بعمل الدفاع عن النفس، ويستعد للهروب إلى القمر – ولكن كيف يمكنهم أن يهربوا من سيادة يد الله؟ مثلما قال الله أن الناس سوف "يشربون من كأس مرارتهم". إن وقت النزاع الداخلي يحين بالضبط عندما يغادر الله الأرض؛ فلن يستمر الله في البقاء في بلد التنين الأحمر العظيم، وسينهي على الفور عمله على الأرض. يمكن القول أن الوقت يمضي، ولا يتبقى منه الكثير. من نبرة كلام الله، يمكن رؤية أن الله قد تحدث بالفعل عن غاية الجميع عبر أرجاء الكون، وأنه ليس لديه ما يقوله للباقين. وهذا ما يعلنه الله للإنسان. بسبب هدف الله من خلق الإنسان، فإنه يقول: "الإنسان في نظري هو حاكم كل الأشياء. وقد منحته سلطانًا ليس بقليل، مما يمكّنه من تدبير كل الأشياء على الأرض، أي العشب على الجبال، والحيوانات في الغابات، والأسماك في المياه." عندما خلق الله الإنسان، سبق وعيّن أن يكون الإنسان سيدًا على جميع الأشياء، لكن الإنسان أفسده الشيطان، ومن ثمَّ لا يستطيع أن يعيش كما يشاء. وقد أدى هذا إلى عالم اليوم، والذي لا يختلف فيه الناس عن الحيوانات، واختلطت فيه الجبال مع الأنهار، وكانت النتيجة أن "حياته كلها هي حياة ألم وانشغال ولهو مضاف إلى الفراغ." لأنه لا يوجد معنى لحياة الإنسان، ولأن هذا لم يكن هدف الله من خلق الإنسان، بات العالم كله مضطربًا. عندما يضع الله الكون كله في نظام، يبدأ جميع الناس رسميًا في اختبار الحياة الإنسانية، وعندئذٍ فقط ستبدأ حياتهم في أن تكون ذات معنى. سيبدأ الناس في الاستفادة من السلطان الممنوح لهم من الله، وسوف يظهرون رسميًا أمام جميع الأشياء على أنهم سيدها، وسيتلقون إرشاد الله على الأرض، ولن يعصوا الله مرة أخرى، بل يطيعونه. ومع ذلك، فإن شعب اليوم بعيد تمامًا عن ذلك. كل ما يفعلونه هو "ملء جيوبهم" من خلال الله، ولهذا يطرح الله سلسلة من الأسئلة مثل "هل العمل الذي أقوم به على الإنسان لا يفيده؟" إذا لم يطرح الله هذه الأسئلة، فلن يحدث شيء؛ لكن عندما يسأل عن مثل هذه الأمور، لا يقدر بعض الناس على الصمود، لأن ضمائرهم مثقلة بالمديونية، ولا يعيشون حياتهم كاملة لأجل الله، بل لأجل أنفسهم. كل شيء فارغ. وهكذا، فإن هؤلاء الناس و"الناس من كل طائفة ومنزلة اجتماعية وأمة ومذهب يعرفون جميعًا الفراغ الذي على الأرض، وجميعهم يطلبونني وينتظرون عودتي." يتوق الناس جميعًا إلى عودة الله كي يضع نهاية للعصر القديم الفارغ، ولكنهم يخشون أيضًا الوقوع في ضيقة. وسيُترك العالم الديني بأكمله على الفور بائسًا، ومهملاً من الجميع؛ فهم يفتقرون إلى الحقيقة، وسوف يدركون أن إيمانهم بالله غامض ومجرّد. يتفرق الناس في جميع دوائر المجتمع، وسوف تبدأ كل أمة وطائفة في الوقوع في اضطراب. باختصار، سوف يتمزق انتظام كل الأشياء، وسوف يفقد الجميع حالتهم الطبيعية، ولذا سوف يكشف الناس أيضًا عن وجوههم الحقيقية. لهذا يقول الله: "كثيرة هي الأوقات التي صرختُ فيها للإنسان، ولكن هل سبق وشعر أي شخص بالشفقة؟ هل سبق وعاش أي أحد بإنسانية؟ قد يعيش الإنسان في الجسد، لكنه يعيش بلا إنسانية. هل وُلد في مملكة الحيوان؟" يحدث تغييرًا أيضا بين البشر، وبسبب هذا التغيير يُصنّف كل واحد وفقًا للنوع. هذا هو عمل الله في الأيام الأخيرة، والأثر الذي يجب تحقيقه من خلال عمل الأيام الأخيرة. وكلما تحدث الله عن جوهر الإنسان بوضوح، يثبت هذا أن نهاية عمله تقترب، بل وأن الله أكثر احتجابًا عن الناس، مما يجعلهم يشعرون بمزيد من الارتباك. كلما قلت مراعاة الناس لمشيئة الله، قل اهتمامهم بعمل الله في الأيام الأخيرة؛ وهذا يمنعهم من المقاطعة، ومن ثمَّ يقوم الله بالعمل الذي ينوي القيام به عندما لا يوجد مَنْ يهتم. هذا هو أحد مبادئ عمل الله على مر العصور. فكلما كان أقل مراعاةً لضعف الناس، يتبيّن أن لاهوت الله ظاهر بوضوح أكبر، ومن ثمَّ فيوم الله يقترب.

السابق:تفسير الكلام الثاني والعشرين والثالث والعشرين

التالي:تفسير القول السابع والعشرين

قد تحب أيض ًا