تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

الفصلان الرابع والأربعون والخامس والأربعون

منذ أن أخبر اللهُ الإنسانَ عن "محبة الله" -أعمق كل الدروس قاطبة- ركَّز على الحديث عن هذا الموضوع في "أقوال الأرواح السبعة"، وهو ما جعل الناس كلهم يحاولون معرفة خواء الحياة البشرية، ومن ثم، محاولة اكتشاف المحبة الحقيقية الموجودة داخلهم. كم هي محبة أولئك الموجودين في الخطوة الحالية لله؟ هل تعرفون؟ لا توجد حدود لدرس "محبة الله". ماذا يوجد لدى كل الناس من معرفة عن الحياة البشرية؟ ما موقفهم تجاه محبة الله؟ هل هم راغبون فيها أم راغبون عنها؟ هل يتبعون الحشود الغفيرة أم يبغضون الجسد؟ هذه كلها أمور ينبغي أن تتبينوها وتفهموها. هل حقًا لا يوجد شيء داخل الناس؟ "أريد أن يحبني الإنسان محبة حقيقية، لكن الناس اليوم لا يزالون يتلكؤون، غير قادرين على أن يمنحوني محبتهم الحقيقية. إنهم في تصورهم يؤمنون بأنهم إن منحوني محبتهم الحقيقية، لن يتبقى لهم شيء." ما المعنى الحقيقي لـ"المحبة الحقيقية" في هذه العبارة؟ لماذا يظل الله يطلب محبة الناس الحقيقية في هذا العصر في وقتٍ فيه "يحب الناس كلهم الله"؟ هكذا يقصد الله أن يطلب من الإنسان أن يكتب معنى المحبة الحقيقية في ورقة إجابة، وهذا تحديدًا هو الواجب المنزلي الذي رسمه الله للإنسان. أما عن خطوة اليوم، فمع أن الله لم يطلب من الإنسان طلباتٍ كبيرة، لم يحقق الناس – بَعدُ - الطلبات الأصلية التي طلبها الله من الإنسان، أو بعبارة أخرى، لم يستثمر الناس – بَعْدُ - كل قوتهم في محبة الله. وبذلك تظل طلبات الله من الناس قائمة - رغم عدم رغبتهم - إلى أن يكون لعمله تأثير ويُمجَّد في هذا العمل. إن العمل على الأرض -في واقع الأمر- يُختَتَم بمحبة الله؛ ومن ثم، لن يُظهِر اللهُ للإنسان أهم الأعمال قاطبة إلا عندما يختتم الله عمله. لو أن الله وقت انتهاء عمله أعطى للإنسان موتًا، فما الذي سيحل بالإنسان، وما الذي سيحل بالله، وما الذي سيحل بالشيطان؟ لن يمكن القول بأن "الله أخضع الإنسان" إلا عندما تظهر محبة الإنسان على الأرض. أما إذا لم تظهر، فسوف يقول الناس إن الله يتنمر على الإنسان، وبذلك يلحق بالله خزيٌ. لن يكون الله غبيًا حتى ينهي عمله دون همسة. ولذلك فعندما يوشك العمل على الانتهاء، سوف تظهر الرغبة في محبة الله، وتصبح محبة الله مسألة مهمة. هذه المحبة لله بالطبع غير ملوثة من الإنسان، وهي محبة نقية، كمحبة زوجة وفية لزوجها، أو كمحبة بطرس. إن الله لا يريد محبة أيوب أو بولس، بل محبة يسوع ليهوه، المحبة بين الآب والابن. "التفكير في الآب وحده دون أي اعتبار لربح أو خسارة شخصية، ومحبة الآب وحده، ولا أحد سواه، وعدم طلب شيء آخر"، هل يقدر الإنسان على هذا؟

لو عقدنا مقارنة بما فعله يسوع الذي لم يكن ذا طبيعة بشرية كاملة، فما رأينا؟ إلى أي حدٍّ بلغتم في طبيعتكم البشرية الكاملة؟ هل تستطيعون أن تحققوا عُشر ما فعله يسوع؟ هل أنتم مؤهلون للذهاب إلى الصليب من أجل الله؟ هل تستطيع محبتكم لله أن تجلب على الشيطان خزيًا؟ وأي مقدار من محبتكم للإنسان تخليتم عنه؟ وهل استُبدِلَ هذا المقدار بمحبة لله؟ هل حقًا تتحملون كل الأشياء من أجل محبة الله؟ فكِّروا في بطرس ابن الماضي، وانظروا إلى أنفسكم أبناء اليوم، حقًا هناك فارق شاسع، فأنتم لستم أكفاء للوقوف أمام الله. هل يوجد داخلكم محبة أكبر لله أم محبة أكبر للشيطان؟ يجب أن يوضع هذا على كفتي الميزان اليمنى واليسرى بالتناوب، لنرى أي الاثنين أعلى، والمقدار الحقيقي لمحبة الله داخلكم؟ هل أنتم مؤهلون للموت أمام الله؟ كان السبب في قدرة يسوع على الثبات على الصليب أن تجاربه على الأرض كانت كافية لتجلب على الشيطان خزيًا؛ ولهذا السبب وحده، سمح له الله الآب بجسارة أن يكمل تلك المرحلة من العمل. كان ذلك بسبب الصعوبات التي كابدها ومحبته لله. لكنكم لستم مؤهلين بالقدر الكافي؛ لذلك ينبغي أن تستمروا في الاختبار، وأن تبلغوا اقتناء الله وليس سواه في قلوبكم. هل بوسعكم أن تحققوا هذا؟ يمكن أن يتضح من هذا كَمْ تكره الله، وكم تحبه. إن طلبات الله من الإنسان ليست كثيرة، لكنَّ الإنسان لا يجتهد في عمله. هل هذا ما يجري حقًا؟ إن لم يكن كذلك، فما هو القدر المحبوب الذي ستكتشفه في الله، وما هو القدر البغيض الذي ستكتشفه في نفسك؟ يجب أن تفكر في هذه الأشياء بروية. من المناسب القول إنه لا يوجد تحت السماء إلا القِلَّة الذين يحبون الله، لكن هل بوسعك أن تكون رائدًا، وأن تحطم الرقم العالمي وتحب الله؟ إن الله لا يطلب شيئًا من الإنسان، فهل يستطيع الإنسان أن يكرم الله في هذا؟ هل تعجز عن تحقيق حتى هذا؟ ما الذي يمكن قوله بخلاف هذا؟

السابق:تفسير القول الثاني والأربعين

التالي:تفسير القول السادس والأربعين