تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

29 أعظم سعادة هي محبة الله بحقٍ

البيت الأول

سمعنا أخيرًا صوتَ الله،

أمامَ عرشِهِ رُفعنا.

نأكلْ، نشربْ، نسعدْ بكلام الله،

في نورِهِ نعيشْ.

مشتركينَ في الحقْ، ونشاركُ اختباراتِنا،

بقلوبِنا سرورْ.

مختبرينَ كلامِهِ، وفاهمينْ الحقْ،

أرواحُنا تُعتَقْ، تفرحْ فرحًا.

القرار

خاضعينَ لدينونةِ كلامِ اللهْ،

طُهّرنا، وتجددنا.

نسعى للحقْ لكيْ نحيا.

أعظمْ فرحٍ هو حبُ الله بحقْ.

البيت الثاني

نخضعْ للدينونةْ عندْ كرسيّ المسيحْ،

رَأيْنا حقيقةَ فسادِ البشرِ.

كلامُ اللهْ سيفٌ ذو حديْن

يخترقْ أرواحْنا وقلوبْنا.

فاهمينَ الحقْ، أنفسَنا عارفينْ،

لنا طريقْ لندخلَ الحياةْ.

مُدركينَ طبيعتِنا الشيطانيةِ،

قررْنا أن نتوبْ ونبدأْ بدايةْ جديدة.

القرار

خاضعينَ لدينونةِ كلامِ اللهْ،

طُهّرنا، وتجددنا.

نسعى للحقْ لكيْ نحيا.

أعظمْ فرحٍ هو حبُ الله بحقْ.

البيت الثالث

بحقْ نحبُ اللهْ ونؤدي واجبَنا،

سوف يباركُنا اللهْ حتمًا.

نترك كل شيء لاتباعه

وتقديمْ شهادةْ عظيمةْ.

نتخذ قرارْنا أمامَ الله،

نقسمُ بحياتِنا أنْ نظلْ أمناءْ للأبدْ.

بلاء، بغي، افتراء، أو استهزاءٌ

إطلاقًا لنْ تعوقْ تقدمَنا.

القرار

خاضعينَ لدينونةِ كلامِ اللهْ،

طُهّرنا، وتجددنا.

نسعى للحقْ لكيْ نحيا.

أعظمْ فرحٍ هو حبُ الله بحقْ.

أعظمْ فرحٍ هو حبُ الله بحقْ.

أعظمْ فرحٍ هو حبُ الله بحقْ.

السابق:سبحوا الله بقلب غير مُنقسم

التالي:انظر مَن يقدم شهادة صالحة لله

محتوى ذو صلة

  • قد كُشِفَت كل الأسرارِ

    إله البر القدير، القدير! فيك كل شيء مُعلن. كل سر، من الأزل إلى الأبد، لم يكشفه إنسان، مُعلن فيك وظاهر. I لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى، لأن شخص…

  • شهادةُ حياة

    1 قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله، وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناة هي مِن أجل البر. لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ، سأظلُّ أفتخر بتقديم ال…

  • أغنيَّة الغالبين

    I الملكوت يتنامى في هذا العالم. الملكوت يتنامى في هذا العالم. يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم. لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله. الله يسير بين أبنا…

  • الله يضع كل أمله في الإنسان

    I مُنذُ البِدايَةِ و حتّى اليوم البشرية وحدها تمكنت من أن تكلم الله وتحاوره. مِن كُلُّ المخلوقاتِ الحيّة البشرية وحدها من تستطيع أن تكلم الله وتحاوره…