2. لقد قرأت مؤخرًا العديد من كلمات الله القدير، ووجدت أنها تمتلك القوة والسلطان معًا. كل قول من أقواله حق، وهو حقًا صوت الله، والله القدير هو الرب يسوع العائد. لكن هناك شيئًا واحدًا لا أفهمه: هناك بعض الأشخاص الذين يتظاهرون الآن بأنهم الرب يسوع العائد، وقد نطقوا أيضًا بكلمات، وتحولت بعض كلماتهم إلى كتب، وخُدع عدد من الناس بحيث يتبعونهم. كيف يمكننا أن نعرف كلمات المسحاء الكذبة على حقيقتها؟

كلمات الله المتعلقة:

ذاك الذي هو الله المُتجسّد يحمل جوهر الله، وذاك الذي هو الله المُتجسّد يحمل تعبير الله. بما أنَّ الله يصير جسدًا، فسوف يُنجِز العمل الذي ينوي أن يُتمِّمَهُ. وحيث إن الله يصير جسدًا، فسوف يعبِّر عن ماهيته، وسيكون قادرًا على جلب الحق للبشر، ومنحهم الحياة، وإظهار الطريق لهم. الجسد الذي لا يحتوي على جوهر الله هو بالتأكيد ليس الله المُتجسّد؛ هذا أمرٌ لا شك فيه. للتحقق ممّا إذا كان هذا جسد الله المُتجسّد، يجب على الإنسان أن يحدّد هذا من الشخصية التي يعبِّر عنها والكلمات التي يتحدَّث بها. أي أنه سواء كان جسد الله المُتجسّد أم لا، وسواء كان الطريق الحق أم لا، فيجب الحُكم على هذين الأمرين من جوهره. ومن ثمّ، من أجل تحديد إذا ما كان هذا هو جسد الله المُتجسّد، السرُّ يكمن في جوهره، (عمله، وكلامه، وشخصيته، وجوانب أخرى كثيرة)، بدلًا من مظهره الخارجي. إن نظر الإنسان لمظهره الخارجي فقط وتغاضى عن جوهره، فهذا يُظهر جهل الإنسان وسذاجته.

– الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. تمهيد

يصير الله جسدًا ويُدعى المسيح، لذلك فإن المسيح القادر أن يعطي الحق للناس اسمه الله. لا مبالغة في هذا، حيث إن للمسيح نفس جوهر الله وشخصيته وحكمته في عمله، التي هي أمور لا يمكن لإنسان أن يبلغها. لذلك فإن أولئك الذين يدعون أنفسهم مُسحاء لكنهم لا يستطيعون أن يعملوا عمل الله كاذبون. ليس المسيح صورة الله على الأرض فحسب، ولكنَّه أيضًا الجسد الخاص الذي يتّخذه الله أثناء تنفيذ عمله وإتمامه بين البشر. وهذا الجسد ليس جسدًا يمكن أن يحل محله أي إنسانٍ عادي، لكنه جسد يستطيع إنجاز عمل الله على الأرض بشكل كامل، والتعبير عن شخصية الله، وتمثيله تمثيلًا حسنًا وإمداد الإنسان بالحياة. عاجلًا أم آجلًا، سوف يسقط أولئك الذين ينتحلون شخصية المسيح، لأنهم ورغم ادعائهم بأنهم المسيح، إلا أنهم لا يملكون شيئًا من جوهر المسيح. لذلك أقول إن الإنسان لا يستطيع تحديد حقيقة المسيح، لأن الله نفسه هو الذي يقررها.

– الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. وحده مسيح الأيام الأخيرة قادر أن يمنح الإنسان طريق الحياة الأبدية

مقتطفات من عظات ومشاركات للرجوع إليها:

كل من يختبرون عمل الله في الأيام الأخيرة يفهمون حقيقة واحدة بوضوح: أنه في كل مرة يقوم فيها الله بمرحلة جديدة من العمل، يتبع الشيطان وجميع أنواع الأرواح الشريرة خطاه عن كثب، ويقلدون عمله ويزوّرونه لخداع الناس. عندما شفى الرب يسوع المرضى وأخرج الشياطين، كان الشيطان والأرواح الشريرة يشفون المرضى ويخرجون الشياطين. عندما أعطى الروح القدس للإنسان موهبة التكلم بألسنة، جعلت الأرواح الشريرة الناس يتكلمون "بألسنة" لا يستطيع أحد أن يفهمها. على الرغم من أن الشيطان والأرواح الشريرة يمكنها أن تفعل كافة أنواع الأشياء التي تلبي احتياجات الناس، على سبيل المثال إظهار بعض الأشياء الخارقة للطبيعة لخداع الناس، لأن الشيطان والأرواح الشريرة مجرّدة من الحق، فلا يمكنها أبدًا منح الناس الحق، وهذا ما يجعل التمييز بين المسيح الحقيقي والمسحاء الكذبة ممكنًا.

خلال الأيام الأخيرة، ظل الله طويلاً متواضعاً ومستترًا بعد أن تجسد ليعمل؛ وشهد الروح القدس للمسيح فقط عندما بلغت كلماته أوجّها وأُخضع الناس. لم يذكر المسيح أبدًا أمام الآخرين أنه المسيح، ولم يحاضر الناس من موقعه كالمسيح، ولم يضغط عليهم لقبوله والاعتراف به؛ كان متواضعًا ومستترًا فحسب، يعبر عن الحق، ويقدم ما يحتاج إليه الناس في الحياة، ويغير شخصياتهم الحياتية. لم يتفاخر السيد المسيح أو يستعرض قط؛ لقد ظل متواضعًا ومختبئًا طوال الوقت. في هذا المضمار، لا يُقارن به أي كائن مخلوق. لم يستخدم المسيح أبدًا مكانته أو هويته ليجعل الناس يطيعونه ويتبعونه، بل يعبر عن الحق ليدين الناس ويوبخهم ويخلّصهم، والذي بواسطته يساعد الناس على معرفة الله وطاعته وعلى أن يربحهم - مما يوضح مدى عظمة الله وقداسته. وفي الوقت نفسه، فإن عدد لا يُحصى من المسحاء الكذبة والأرواح الشريرة هم عكس ذلك تمامًا: فهم يشهدون دائمًا لأنفسهم باعتبارهم المسيح، بل ويقولون إن أولئك الذين لا يستمعون إليهم لا يمكنهم دخول الملكوت السماوي. إنهم يبذلون قصارى جهدهم للتفاخر والتباهي والثناء على أنفسهم من أجل جعل الناس يأتون لملاقاتهم، أو قد يجرون بعض الآيات والعجائب لخداع الناس. وبمجرد أن ينخدع الناس، يسقطون إذا لم يكن هناك من يقدم شركة عن الحق ويعالج هذا الخداع. هناك الكثير من الأمثلة على ذلك. أولئك الذين يتبعون المسحاء الكذبة سيُخزون عاجلاً أم آجلاً، لأنهم ليسوا الحق والطريق والحياة ولا يقدمون أي مسار، وبالتالي، فإن من الأهمية بمكان التمييز بين المسيح الحقيقي والمسحاء الكذبة بإدراك أن المسيح وحده هو الحق والطريق والحياة. وحده المسيح يستطيع أن يعبّر عن الحق. يفتقر المسحاء الكذبة إلى الحق تمامًا، وكذلك الأرواح الشريرة التي لا تعد ولا تحصى، ومهما قالوا ومهما سطروا من كتب، فمن المؤكد أن أي منها لا يحتوي على أي حق. والأكثر من ذلك بالنسبة لمن يتبعون المسيح، يصبح فهمهم للحق أكثر وضوحًا، والطريق أكثر إشراقًا، مما يثبت أن المسيح وحده هو القادر على خلاص الناس، وأن المسيح هو الحق. يمكن أن يتكلم المسحاء الكذبة فقط ببضع كلمات ثانوية أو أشياء تقلب الحق رأسًا على عقب. إنهم لا يملكون الحق، ولا يجلبون للناس سوى الظلام والكوارث وعمل الأرواح الشريرة. لن يخلص من يتبعون المسحاء الكذبة على الإطلاق، ولا يمكن للشيطان إلا أن يفسدهم أكثر من ذي قبل، ويزدادون خدرًا وبلادة، حتى يُدمروا. أولئك الذين يتبعون المسحاء الكذبة هم مثل المكفوفين الذين يستقلون سفينة قراصنة، ويحكمون على أنفسهم بأن يبتلعهم الماء!

– الشركة من الأعلى

إن الإله الحقيقي المتجسد يمتلك بالتأكيد تعبير الله وجوهره. إذا ادعى شخص ما أنه المسيح، وأنه تجسد الله، فلنتفحص جوهره من خلال عمله، وكلماته، والشخصية التي يكشف عنها، لتحديد ما إذا كان هو المسيح وما إذا كان هو تجسد الله. سنجد الإجابة الصحيحة باستخدام تمييزنا لهذه الجوانب العديدة، وإذا لم نستخدم تمييزنا لهذه الجوانب فسننخدع بسهولة. إذن كيف نميز الفرق على وجه التحديد؟ أولاً، يمكن تمييزهم من جهة عملهم. إذا كان عمل الله، فسيكونون قادرين على التعبير عن كلام الله، وما لديه وما هو، وشخصية الله البارة. إذا كان هذا من عمل الإنسان، فلن يتمكنوا إلا من التحدث عما لدى الإنسان ومن هو، وخبرات البشر ومعارفهم، ولن يكونوا قادرين على قول أي شيء عما لدى الله ومن هو، ولا عن عمل الله، وما يطلبه الله من الإنسان وشخصية الله، كما أنهم لن يكونوا قادرين على التحدث عن خطة تدبير الله وأسرار عمله. تلك هي رؤية الأشياء من منظور العمل. ثانيًا، يمكن تمييزهم من جهة ما يقولون. هناك فرق جوهري بين كلام الإنسان وكلام الله، إذ يمثل كلام الله ما لدى الله ومن هو، بينما تمثل كلمات الإنسان ما لديه ومن هو. تمثل كلمات الله شخصية الله، بينما تمثل كلمات الإنسان بشرية الإنسان؛ كل كلام الله حق، بينما كلام الإنسان لا يتصل بالحق. هذا هو التمييز على أساس الكلمات. ثالثًا، يمكن تمييزهم من جهة الشخصية. يمكن لعمل الله أن يعبر عن شخصية الله، في حين أن عمل الإنسان غير قادر على التعبير عن شخصية الله، ويمكنه فقط أن يجسد شخصية الإنسان. وعلام تحتوي شخصية الانسان؟ هل هناك بر وجلال ونقمة؟ هل هناك الحق؟ لا تعطي شخصية الإنسان أي علامة على ما لدى الله ومن هو، وبالتالي فإن عمل الإنسان لا علاقة له على الإطلاق بشخصية الله. إن استخدام هذه الجوانب للتمييز بين كلمات الله والإنسان وعملهما يجعل من الممكن تحديد من هو تجسد الله ومن هو ليس كذلك. إذا لم يتمكن الناس من معرفة الفرق، فسيصبح من السهل عليهم أن ينخدعوا بالمسحاء الكذبة.

مقتبس من "عظات وشركة عن الدخول في الحياة"

كل الذين ينتحلون صفة المسيح عندما يتكلمون ويخدعون الناس مسحاء كذبة، وكل المسحاء الكذبة تتملكهم أرواح شريرة، وهم مخادعون. ولكن كيف يمكن للناس أن يميزوا المسحاء الكذبة إذا استمروا في نطق كلمات الخداع؟ قد لا يتمكن الناس، بناءً على خطاب واحد، من فهم ما يدور حوله أو رؤية ما تفعله هذه الروح الشريرة. إذا واصلت تتبع هذه الروح الشريرة، ونظرت إلى كل ما يقولونه معًا، فمن السهل أن ترى ما هم عليه، وماذا يفعلون، وما يقولونه، وما هي خططهم للناس، والمسار الذي يقدمونه الناس، ويصبح من السهل التمييز بين هذه الأمور. نرى أن كلمات الأرواح الشريرة تشترك بالأساس في الخاصية ذاتها: فهي قادرة فقط على تقليد كلمات الله وعباراته، ولا تمتلك جوهر كلام الله. يوضح كلام الله السبب والنتيجة، وله غاية، والهدف النهائي والنتيجة التي يرغب الله في تحقيقهما من خلال التعبير بهذه الكلمات واضح. يمكن للناس أن يروا أن كلام الله يمتلك السلطان والقوة، وأنه يمكن أن يفتنهم ويلمس أرواحهم. ولكن كلمات كافة أنواع الأرواح الشريرة والشيطان غير قادرة على توضيح السبب والنتيجة، ولا تحقق شيئًا، فهي مثل بركة من المياه الراكدة، وبعد قراءتها، يشعر الناس بعدم وضوح في قلوبهم، ولا يربحون شيئًا. وهكذا، فإن هذه الأرواح الشريرة التي لا تعد ولا تحصى مجردة من الحق، فهي بداخلها عكرة ومظلمة بلا شك، وكلماتها لا تجلب للناس النور، ولا تُظهر للناس المسار الذي يجب أن يسلكوه. الهدف النهائي من كلام الأرواح الشريرة، وما الذي يرغبون في تحقيقه في النهاية ليس واضحًا؛ إنهم لا يقولون شيئًا عن أي شيء يتعلق بجوهر الحق وأصوله، فهذه غائبة تمامًا، ولا يمكن العثور في كلماتهم على أي علامة على ما يجب أن يفهمه الناس، وما يجب أن يربحوه. وهكذا، فإن كلمات الأرواح الشريرة لا يمكنها أن تفعل شيئًا سوى خداع الناس، وتركهم في حيرة وظلام في داخلهم، وسلبيين ومكتئبين، ولا يقدمون للناس أي شيء. من هذا يمكننا أن نرى أن جوهر طبيعة الأرواح الشريرة خبيث وشرير، وليس بها حيوية، وتحيط بها هالة الموت، وهي بالتأكيد سلبية وتستحق أن تُلعن. ليس هناك ذرة من الحق في الكلمات التي تنطق بها الأرواح الشريرة، فهي ليست سوى كلمات عفنة وشيطانية، وهي مسيئة ومثيرة للاشمئزاز عند النظر إليها، مما يجعل الناس يشعرون وكأنهم يأكلون ذبابة ميتة. يقدر الأشخاص الذين يسعون وراء الحق ولديهم القدرة على فهم كلام الله على تمييز كلمات الأرواح الشريرة على حقيقتها عند قراءتها، في حين أن أولئك الذين لا يفهمون الأمور الروحية ويفتقرون إلى القدرة على فهم كلام الله سينخدعون بكلامهم الشيطاني. كل من أنارهم الروح القدس وأضاءهم، ولديهم معرفة بكلام الله، وفهموا بعض الحقائق، سيكونون بطبيعة الحال قادرين على تمييز الكلمات الشيطانية للأرواح الشريرة، وعند قراءة أي من أقوالهم، سيتمكنون من رؤية أن الأرواح الشريرة تفتقر إلى الحق، وتفتقر إلى ما لدى الله وما هو، وليس لديها أدنى قوة وسلطان، وأن كلماتها تختلف عن كلمات الله اختلاف السماء عن الأرض.

مقتبس من "ترتيبات العمل"

السابق: 1. يوجد حاليًا عدد من حالات الخداع من قبل المسحاء الكذبة في مختلف المجتمعات الدينية في جميع أنحاء العالم. اتبع الكثير من الناس هؤلاء المسحاء الكذبة، لعدم قدرتهم على رؤية هذا الخداع على حقيقته، ومن ثم تمموا نبوة الرب يسوع القائلة: "حِينَئِذٍ إِنْ قَالَ لَكُمْ أَحَدٌ: هُوَذَا ٱلْمَسِيحُ هُنَا! أَوْ: هُنَاكَ! فَلَا تُصَدِّقُوا. لِأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ ٱلْمُخْتَارِينَ أَيْضًا" (متى 24: 23-24). لذلك نؤمن بأن أي شخص يُشهد له على أنه مجيء الرب هو بلا شك مسيح كاذب، وليست هناك حاجة للبحث عنه والتحري عنه. هل نحن مخطئون في هذا الإيمان؟

التالي: 1. أنتم تشهدون بأن "البرق الشرقي" هو الطريق الحق، لكن الحزب الشيوعي الصيني ومعظم القساوسة والشيوخ من العالم الديني يعارضون ويدينون الآن عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، مما يدل على أن "البرق الشرقي" لا يمكن أن يكون الطريق الحق. هل هناك شيء خاطئ في فهمنا لهذا؟

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

سؤال 5: لقد شهدتِ بأن الله، نفّذ عمل دينونته بدءًا من بيت الله كابن الإنسان. هذا صحيح، ويتوافق مع نبوءة الكتاب المقدس لكنّني لا أفهم هل بدء هذه الدينونة من بيت الله هو تمامًا مثل الدينونة أمام العرش العظيم الأبيض في سفر الرؤيا؟ نحن نؤمن بأنّ الدينونة أمام العرش العظيم الأبيض هي لـغير المؤمنين الذين هم من الشيطان. عندما يعود الرب سيأخذ المؤمنين إلى السماء ثم سيرسل كارثة إلى غير المؤمنين. كما ترون، هذه هي الدينونة أمام العرش العظيم الأبيض. سمعناك تشهدين عن بداية دينونة الله في الأيام الأخيرة لكننا لم نرَ شيئًا عن تدمير الله لغير المؤمنين. كيف يكون هذا الأمر هو نفسه الدينونة أمام العرش العظيم الأبيض؟ لمَ لا تقولين لنا بالتحديد ماذا تشبه هذه الدينونة؟ أرجوك أن تحاولي توضيح هذا الأمر أكثر!

الإجابة: أي شخص قد قرأ الكتاب المقدس يمكنه أن يدرك أن الدينونة تلك الخاصة بالعرش الأبيض العظيم المذكور في سفر الرؤيا ما هي إلا لمحة من...

تمهيد

مع أن العديد من الناس يؤمنون بالله، إلا أن قلةً منهم يفهمون معنى الإيمان بالله، وما يحتاجون أن يفعلوه لكي يكونوا بحسب قلب الله. ذلك لأنه...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب