تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

في المجيء الثاني ليسوع المسيح، لماذا سيظهر ويؤدي عمله في الصين؟ (الجزء الثاني)

20

بقلم: وين جين- الولايات المتحدة

هناك في الواقع معنى رائع وراء اختيار الله للظهور والعمل في الصين

بعد يومين، جاء أخ وأختان إلى منزلي. بعد أن قدمنا أنفسنا، أخبرتهم جميعًا بالارتباك الذي شعرت به؛ "لقد عمل الله دائمًا في إسرائيل، فلماذا يختار العمل في الصين في الأيام الأخيرة؟ من المعروف أن الصين أمة ملحدة تعارض عمل الله باستمرار، فما معنى اختيار الله لأداء عمله في الصين"؟

قال الأخ مبتسمًا: "هناك أسرار في حقيقة أن الله يختار مواقع مختلفة لأداء عمله في مختلف العصور، وحتى أكثر من ذلك، هناك حقائق علينا البحث عنها! لقد كشَفت كلمات الله بالفعل عن كل شيء في هذا الشأن، لذلك دعونا أولًا نقرأ مقطعين من كلمات الله".

عندها فتح الأخ كتاب كلام الله القدير الخاص به، وطلب مني أن أقرأ، وهذا ما قرأته: "لم يكن هناك ما هو أكثر رمزية من المرحلة الأولى التي اُنجزت في إسرائيل: لقد كان الإسرائيليون الأكثر قداسة والأقل فسادًا من كل الشعوب، وهكذا كان فجر الزمن الجديد في هذه الأرض يحمل أهمية قصوى. يمكن القول إن أسلاف البشر جاءوا من إسرائيل، وإن إسرائيل كانت مهد عمل الله. في البداية، كان هؤلاء الناس هم الأكثر قداسة، وكانوا جميعًا يعبدون يهوه، وكان عمل الله فيهم قادرًا على تحقيق أفضل النتائج. يسجل الكتاب المقدس بأكمله عمل عصرين: الأول هو عمل عصر الناموس، والآخر هو عمل عصر النعمة. يسجل العهد القديم كلمات يهوه إلى الإسرائيليين وعمله في إسرائيل؛ ويسجل العهد الجديد عمل يسوع في يهودا. لكن لماذا لا يحتوي الكتاب المقدس على أي أسماء صينية؟ لأنه تمّ إنجاز أول جزأين من عمل الله في إسرائيل، لأن شعب إسرائيل هم المختارون – وهذا يعني أنهم كانوا أول مَن وافق على عمل يهوه. كانوا أقل الفاسدين في البشرية جمعاء، وفي البداية، كانوا ينظروا إلى الله ويعظموه. أطاعوا كلام يهوه، وخدموا دائماً في المعبد، وارتدوا ثياباً أو تيجاناً كهنوتية. كانوا أول الناس الذين عبدوا الله، وأقدم موضوع لعمله. كان هؤلاء الناس عينة ونموذجاً للبشرية جمعاء. كانوا عينات ونماذج القداسة والبرّ. أناس مثل أيوب، إبراهيم، لوط، أو بطرس وتيموثاوس – كانوا جميعهم من بني إسرائيل، وأقدس العيّنات والنماذج. كانت إسرائيل أقدم بلد لعبادة الله بين البشر، وأكثر الناس الصالحين جاءوا من هنا وليس من أي مكان آخر. عمل الله فيهم لكي يتمكن من تدبير البشرية على نحو أفضل في جميع أنحاء الأرض في المستقبل. تمّ تسجيل إنجازاتهم وبرّ عبادتهم ليهوه، بحيث كانوا بمثابة عيّنات ونماذج للشعب خارج إسرائيل خلال عصر النعمة؛ وقد سجلت أعمالهم عدة آلاف سنوات من العمل، حتى اليوم"("رؤية عمل الله 2" في "الكلمة يظهر في الجسد").

" كان عمل يهوه خلق العالم، كان البداية؛ هذه المرحلة من العمل هي نهاية العمل، وهذه هي الخاتمة. في البداية، تم تنفيذ عمل الله بين الأشخاص المختارين في إسرائيل، وكان فجر حقبة جديدة في معظم الأماكن المقدسة. يتم تنفيذ المرحلة الأخيرة من العمل في البلدان الأكثر دنسًا، للحكم على العالم ووضع نهاية للعهد. في المرحلة الأولى، تمّ عمل الله في أكثر الأماكن إشراقًا، ويتم تنفيذ المرحلة الأخيرة في أكثر الأماكن ظلاماً، وسيتم طرد هذا الظلام، واستحضار الضوء، وإخضاع جميع الشعوب. عندما خضع الناس من هذه الأماكن الأكثر دنسًا وأكثرها ظلمة في جميع الأماكن، واعترف جميع السكان بأن هناك إلهًا، وهو الإله الحقيقي، وكان كل شخص مقتنعًا تمامًا، عندها سيتم استخدام هذه الحقيقة لمواصلة عمل الخضوع في جميع أنحاء الكون. هذه المرحلة من العمل رمزية: بمجرد الانتهاء من العمل في هذا العهد، فإن عمل 6000 سنة من التدبير سيصل إلى نهاية كاملة. وبمجرد أن يتم إخضاع كلّ الذين يعيشون في أظلم الأماكن، فغني عن القول إنها ستكون كذلك في كل مكان آخر. على هذا النحو، يحمل عمل الإخضاع فقط في الصين رمزية ذات معنى. تجسد الصين كل قوى الظلام، ويمثل شعب الصين كل أولئك الذين هم من الجسد، ومن الشيطان، ومن اللحم والدم. إن الشعب الصيني هو أكثر المتضررين من التنين العظيم الأحمر، الذي لديه أقوى معارضة لله، والتي تُعتبر إنسانيتها هي الأكثر دنيوية ودناسة، وبالتالي فهم النموذج الأصلي لكل البشرية الفاسدة… ففي الشعب الصيني يتجلى الفساد والدنس والإثم والمعارضة والتمرد على أكمل وجه ويتم كشفها بجميع أشكالها المتنوعة. فمن ناحية، مستواهم متدنٍ، ومن ناحية أخرى، حياتهم وعقليتهم متخلفة، وعاداتهم، وبيئتهم الاجتماعية، وعائلة نشأتهم – كلهم فقراء والأكثر تخلفاً. كما أن مكانتهم أيضاً منخفضة للغاية. العمل في هذا المكان هو رمزي، وبعد أن يتمّ تنفيذ هذا الاختبار في مجمله، سيعمل عمله اللاحق بشكل أفضل. إذا كان يمكن استكمال خطوة العمل هذه، فإن العمل اللاحق سيُنجز تلقائيًا. وبمجرد إنجاز هذه الخطوة من العمل، فإن نجاحًا كبيرًا قد يتحقق بالكامل، وسوف ينتهي تماماً عمل الإخضاع في جميع أنحاء الكون. في الواقع، بمجرد نجاح العمل بينكم، سيكون هذا مساوٍ للنجاح في جميع أنحاء الكون. هذا هو مغزى سبب تركي لكم تلعبون دور النموذج والعينة" ("رؤية عمل الله 2" في "الكلمة يظهر في الجسد").

بعد أن قرأت كلمات الله، قدّم الأخ شركة: "يمكننا أن نفهم من كلمات الله أنه في كل مرة ينفذ فيها مرحلة من العمل، يتم اختيار موقع وأهداف عمله وفقًا لاحتياجات العمل، وكل هذا له معنى عميق. في عصر الشريعة، عمل الله يهوه في إسرائيل. لقد استخدم موسى لإعلان شرائعه ومراسيمه حتى تعرف البشرية ماهية الخطية، حتى نعرف كيف نقدم الذبائح وكيف نعبد الله، وحتى نفهم كيف نعيش على الأرض. في عصر النعمة، تجسد الله في شكل الرب يسوع وظهر وعمل في يهوذا، وسُمّرَ جسده– الذي بلا خطية– على الصليب، وبالتالي فدى الجنس البشري من إدانة الناموس وأغلاله، وأهلهم للمجيء أمام الله للاعتراف بخطاياهم والتوبة. السبب الذي جعل الله يختار العمل في إسرائيل في كل من عصر الناموس وعصر النعمة، هو أن إسرائيل هي المكان الذي خلق فيه الله سلفيّنا الأوائل، آدم وحواء. كان ذلك لأن شعب إسرائيل كان الأقل فسادًا وكانوا هم الذين يعبدون الله أكثر من غيرهم. من خلال العمل في وسطهم، كان أقل صعوبة على الله أن يجعل مجموعة من الناس بمثابة نماذج وأمثلة للأجيال اللاحقة لمتابعتها. أناس مثل إبراهيم وأيوب وداود وبطرس، جميعهم اتقوا الله وكانوا مكرّسين له. لقد اتبعوا طريق الله طوال حياتهم، ومن سجلات أعمالهم الصالحة، كانت الأجيال اللاحقة قادرة على فهم أي نوع من الناس يحبهم الله، وما هي مشيئة الله ومتطلباته من الإنسان، وكيف يجب على الإنسان أن يعبد الله وينفذ كلمته، وبالتالي تمكنوا من محاكاة تلك النماذج المبكرة من البِرّ. بهذه الطريقة فقط، يمكن لعمل الله لخلاص الإنسان أن يحقق نتائج أفضل، ويمكّن المزيد من الناس من الوصول إلى خلاص الله. بالإضافة إلى ذلك، كانت هاتان المرحلتان من العمل لتوجيه حياة البشرية ولتخليصنا من قيود الناموس. لم تتضمن هاتان المرحلتان من العمل تغيير شخصيات الإنسان الفاسدة، ولذا اختار الله أن يعمل في إسرائيل حيث كان الناس أقل الناس فسادًا، وحيث آمنوا وعبدوا الله؛ وقد تم ذلك أيضًا من أجل نشر الإنجيل بشكل أفضل. لذلك كان من الأنسب والأكثر جدوى لله أن ينفذ هاتين المرحلتين من العمل (عصر الناموس وعصر النعمة) في إسرائيل.

"مع ذلك، فإن العمل الذي يؤديه الله في الأيام الأخيرة هو عمل الغلَبة والتكميل، وهو أيضًا عمل لمحو الخطية. إنه آخر مرحلة من العمل في خطة تدبير الله ذات الستة آلاف عام. في هذه المرحلة من العمل، يستخدم الله الكلمات في المقام الأول لكشف وإدانة خطايانا وعدم برّنا، مما يمكّننا من معرفة طبيعتنا الشيطانية، وطرح رباطات وأغلال الخطية تمامًا، لتطهير شخصياتنا الشيطانية وتغييرها، ولنصبح أناسًا يطيعون الله ويعبدونه. لذلك يجب أن تكون أهداف عمل الله هي الأمثلة الكلاسيكية للأشخاص الذين أفسدهم الشيطان بشدة. من خلال غلبة أولئك الذين أفسدوا أعمق، فإن هذا يساوي غلبة الله للبشرية جمعاء، وبهذه الطريقة فقط يمكن أن يخزى الشيطان تمامًا، ويمكن لله أن يربح مجده. في جميع أنحاء العالم، الشعب الصيني هم أكثر مَن أفسدهم الشيطان من الناس، ونحن الذين نقاوم الله أكثر من غيرنا. أولئك الذين ولدوا في الصين يَعلَمون جميعًا أنه منذ تأسيس الأمة، فإنها دأبت على الدعوة إلى الإلحاد والمادية ونظرية التطور، واستخدمت التعليم في المدارس والرسائل المنقولة عبر وسائل الإعلام، وكذلك خطابات المشاهير والعظماء، لتلقيننا مثل هذه المغالطات الهرطقية مثل "لم يكن هناك أبدًا أي مُخلِّص"، و"الدين هو أفيون الشعوب"، و"يستطيع الإنسان أن يخلق وطنًا رائعًا بيديه"، و"يمكن للإنسان أن يهزم الطبيعة"، و"يجب أن يجتهد البشر دائمًا لكي يكونوا أفضل من معاصريهم"، و"اللهم نفسي، وليبحث كل مرء عن مصلحته فقط"، و"سيفعل الإنسان أي شيء ليصبح ثريًا"، و"اغتنم اليوم للمتعة، لأن الحياة قصيرة". لقد أدى ذلك إلى تآكل عقولنا وجعلنا ننكر الله ونقاومه منذ سن مبكرة، ونريد دائمًا تغيير مصيرنا بأيدينا وأن نخلق مستقبلًا جميلًا لأنفسنا. بمجرد أن نقبل هذه الأفكار الخاطئة، يعتبر كل شخص بعد ذلك السعي وراء الثروة والشهرة والحظ والمكانة، فضلًا عن طموح الملذات الجسدية، كأهدافنا في الحياة. نحن نتنافس مع بعضنا البعض، ونخدع بعضنا البعض، ونكافح ضد بعضنا البعض، لدرجة أن بعض الناس ينقلبون على عائلاتهم ويقتل الأشقاء بعضهم بعضًا من أجل الربح الشخصي. يصبح الناس أكثر وأكثر غطرسة وغرورًا، وغدرا وخبثًا، وأشرارًا وجشعين، ويفقدون ضميرهم وعقلهم، ويعيشون كأشياء، ليس كبشر ولا كأشباح. علاوة على ذلك، فإن الشعب الصيني هم أحفاد موآب، وقد وُلدوا في الأصل من الاختلاط ولعنهم الله. يمتلك الشعب الصيني أدنى مكانة في العالم، أفكارنا فاسدة، ونزاهتنا غير موجودة، نحن الأشرار والمنحرفون. الصين هي مقر الشيطان، حيث أعداد كبيرة من الناس يعبدون آلهة كاذبة وأرواحًا شريرة وأوثان، وهناك أكثر الناس الذين يمارسون السِحر والشعوذة. وبالتالي فإن الشعب الصيني هو المثال الكلاسيكي للبشرية الفاسدة، ومن خلال تجسد الله للظهور والعمل في الصين في الأيام الأخيرة، ومن خلال غلبة هؤلاء الأشخاص الأكثر فسادًا الذين يقاومون الله، يحمل الله أقوى شهادة على هزيمة الشيطان. قد يقال إن عمل الله في الصين في الأيام الأخيرة هو مجرد بالون اختبار وهو مجرد بداية، وعند اكتمال عمله في الصين، سيكون هذا بمثابة عمل تدبير الله لخلاص البشرية جمعاء والوصول إلى خاتمة مجيدة، وبالتالي يتم الكشف عن قدرة الله الكليّة وحكمته. وبالتالي، فإن ظهور الله وعمله في الصين في الأيام الأخيرة، له معنى عميق"!

أقنعني كلام الله القدير والشركة التي قدمها الأخ تمامًا، وأومأتُ برأسي وقلت: "لذلك يختار الله مكان أداء عمله وفقًا لاحتياجات عمله! كل ما كنت أعرفه من قبل هو أن مرحلتين من أعمال الله السابقة قد أجريت في إسرائيل، ولم يكن لدي أي فكرة عن وجود مثل هذا المعنى العميق وراء عمله. في الأيام الأخيرة، سيقوم الله بعمل دينونة الإنسان وتطهيره، والشعب الصيني بين البشرية جمعاء الذي هو الأكثر فسادًا ومقاومة لله. عندما يحوّل الله هؤلاء الناس، الذين هم الأكثر تمردًا ومقاومته، لأشخاص يطيعونه حقًا ويعبدونه، فسيكون من الأسهل عليه إذًا عمل ذلك مع شعوب الأمم الأخرى. هذا حقا سر"!

عندها فقط قالت إحدى الأختين بسعادة: شكرًا لله! إن إمكانية وصولنا إلى هذا الفهم هو بفضل إرشاده! في الواقع، هناك معنى آخر لتجسد الله في الأيام الأخيرة وعمله في الصين. دعونا نقرأ مقطعًا آخر من كلام الله، وبعد ذلك سنفهم. يقول الله القدير: "إن تم تنفيذ عمله الحالي بين بني إسرائيل، لكانت خطة تدبيره ذات الستة آلاف عام ستوشك على الانتهاء، وكان سيؤمن كل شخص أن الله هو إله بني إسرائيل وأن بني إسرائيل فقط هم شعب الله المختار، وأنهم من يستحقون فقط أن يرثوا بركة الله ووعده. في الأيام الأخيرة يتجسد الله في الشعب الأممي للتنين العظيم الأحمر؛ لقد أتم عمل الله كإله الخليقة كلها؛ لقد أكمل خطة تدبيره كلها، وسينهي الجزء المركزي من عمله في شعب التنين العظيم الأحمر. جوهر مراحل العمل الثلاث هذه هو خلاص الإنسان، أي جعل الخليقة كلها تعبد رب الخليقة. لذلك، فإن كل مرحلة من هذا العمل ذات مغزى؛ بالتأكيد لا يقوم الله بشيء بلا معنى أو قيمة… لقد حطم الله أية معرفة موجودة داخل التصورات البشرية ولم يسمح لأية منها أن تستمر في الوجود. في عمل إخضاعه، حطم التصورات البشرية، وتلك الطرق المعرفية القديمة الأولى للإنسان. لقد جعل الناس ينظرون أن مع الله لا توجد قواعد، ولا يوجد فيه شيء قديم، وإن العمل الذي يقوم به مُحرَّر بالكامل، وحرّ تمامًا، وهو على صواب في أي شيء يفعله. يجب أن تخضع بالكامل لأي عمل يقوم به بين الخليقة. أي عمل يقوم به هو عمل ذو مغزى ويتم وفقًا لمشيئته وحكمته وليس وفقًا للاختيارات والتصورات البشرية. يقوم بتلك الأشياء النافعة لعمله؛ إن كان شيء غير نافع لعمله، لن يقوم به، لا يهم كيف يبدو جيدًا! إنه يعمل ويختار المستقبل والموقع من أجل عمله وفقًا لمعنى وهدف عمله. لا يلتزم بقواعد الماضي ولا يتبع الصيغ القديمة؛ بدلًا من ذلك، يخطط عمله وفقًا لأهمية العمل؛ في النهاية يريد أن يحقق الأثر الحقيقي والهدف المرتقب" ("الله هو رب الكل" في "الكلمة يظهر في الجسد").

بعد أن قرأتْ كلمات الله، قدّمت شركة: "تم تنفيذ المرحلتين السابقتين من عمل الله في إسرائيل، ولذا فإن مفاهيمنا تُملي علينا أنه عندما يعود الله في الأيام الأخيرة، سيأتي بالتأكيد إلى إسرائيل، وأن الله هو إله الإسرائيليين، وأن الإسرائيليين هم وحدهم شعب الله المختار، وأنهم هم الذين يحبهم الله ويخلصهم. من خلال تجسده لأداء عمله في الصين في الأيام الأخيرة، دمَّر الله مفاهيمنا وتصوراتنا، وجعلنا نرى أن عمله لا يتبع أي قاعدة على الإطلاق؛ الله ليس إله أي أمة أو شعب واحد، بل هو إله البشرية جمعاء وإله جميع المخلوقات! وفقًا لاحتياجات عمله، قد يختار الله مكانًا مناسبًا وأهدافًا للعمل، وقد يعمل في أي أمة. لكن بغض النظر عن أي أمة يؤدي بها الله عمله أو لمن يخصص عمله، فإن هويته ومكانته وجوهره لا يتغيرون. سواء كان إسرائيليًا أو أمميًا، غربيًا أم شرقيًا، فقد خلق الله جميع الناس، ويجب على الجميع الإيمان بالله وعبادته. من خلال العمل في الصين، يجسد الله تمامًا نزاهة الخالق وبرّه، وهو يعامل البشرية جمعاء الذين خلقهم على قدم المساواة. إن عمل الله يعج بالحكمة، إنه أمر عجيب ولا يمكن فهمه، وبغض النظر عما يفعله الله، فإنه يتم دائمًا بدافع محبتنا وخلاصنا، وعلينا جميعًا أن نقبله ونخضع لعمله".

بعد الاستماع إلى كلمات الله وشركة الأخت، أومأتُ قائلة: "لقد فهمت الآن أن الله قد تجسد لأداء عمله في الصين من أجل مواجهة مفاهيمنا وتصوراتنا، لتمكيننا من معرفة أن الله هو إله للبشرية جمعاء، حتى لا نحدّ مرة أخرى ظهور الله وعمله. لم أكن أعرف عمل الله أبدًا، وعندما رأيت أن المرحلتين السابقتين من عمل الله قد أجريتا في إسرائيل، اعتقدت أن عودة الله في الأيام الأخيرة يجب أن تحدث أيضًا في إسرائيل، ولذا انتهى بي الأمر بحدّ ظهور وعمل الله. يا لها من حماقة كنت عليها! بمراجعة مفاهيمي ومعتقداتي بأن الله كان إله الإسرائيليين فقط وليس إلهًا لكل البشرية، كنت بالتأكيد أنكر أن الله يحكم مصير البشرية جمعاء! الله هو إله البشرية جمعاء، وليس فقط إله أي أمة أو شعب واحد. من خلال ظهوره وأداء عمله في الصين، يجسد محبته للبشرية جمعاء"! عندما سمعوني أقول هذا، قال الأخ والأختين بكل سرور: "الشكر لله"!

عرفت قدرة الله الكليّة وحكمته ورحبّت بعودة الرب بسعادة

بعدها شغّلا لي فيديو موسيقي بعنوان "قد أحضر الله مجده إلى الشرق"، وفيلم وثائقي يدعى "الواحد الذي له السيادة على كل شيء"، كلاهما أنتجته كنيسة الله القدير. لقد انجذبت بعمق إلى الصور الرائعة وأصوات الطبيعة في الفيلم الوثائقي، وقد مكّنني المشهد المهيب وتعليق الراوي من رؤية أن الله يحكم كل شيء، وأنه يدبّر الكون الشاسع المليء بالنجوم، وأنه يحكم أيضًا مصائر البشرية؛ كان مؤثرًا جدًا. ثم شغّل الأخ والأختان فيديو تسجيلي لكلام الله، ورأيت كلمات الله التي تقول: "لأنه لا يهم أين يكشف الله عن ذاته، فالله يظل هو الله، ولن يتغير جوهره أبدًا بسبب مكان ظهوره أو أسلوبه. تظل شخصية الله كما هي بغض النظر عن مكان آثار أقدامه. لا يهم مكان آثار أقدام الله إذ هو إله البشرية كلها. فمثلًا، الرب يسوع ليس إله بني إسرائيل فحسب، لكنه إله كل الشعوب في آسيا وأوروبا وأمريكا، وهو الإله الواحد في الكون بأسره. لذلك فلنسعَ لمعرفة مشيئة الله واكتشاف ظهوره في أقواله واتباع خطاه! الله هو الطريق والحق والحياة. وظهوره وكلامه يتزامنان في وجدوهما معًا، وشخصيته وآثار أقدامه تظل مُمكِنةَ المنال للجنس البشري. أعزائي الإخوة والأخوات، أرجو أن تكونوا قادرين على رؤية ظهور الله في هذه الكلمات، وتبدؤون في اتباع آثار أقدامه نحو عصر جديد وسماء جديدة جميلة وأرض جديدة مُعدَّة لأولئك الذين ينتظرون ظهوره". ("ظهور الله استهل عصرًا جديدًا" في "الكلمة يظهر في الجسد"). لم أستطع إلا أن أشعر بأن كل أنواع المشاعر تتصاعد بداخلي بينما فكرت: "نعم! الله هو الخالق، وسواء كان يعمل في إسرائيل أو الصين، فهو دائمًا الله الفريد نفسه. لا يمكن أبدًا تغيير جوهره وشخصيته وما لديه وماهيته، وسيظل الله دائمًا هو الطريق والحق والحياة. يجب أن أقرأ كلمات الله القدير بجدية وأن أتحرى عنها بجد، فلا يجب أن أفقد فرصتي للشهادة بظهور الله".

خلال اليومين التاليين، تشارك الأخ والأختان معي مجددًا، حول العديد من الحقائق المتعلقة بعمل الله في الأيام الأخيرة. كلما سمعت أكثر، كان النور يملأ قلبي، وأصبحت أكثر فهمًا لكيفية دينونة الله للإنسان وتطهيره وتكميله. تأكدت، من أعماق قلبي، أن كلام الله القدير هي أقوال فم الله، وبدأت أتوق إلى سماع المزيد من كلام الله القدير، ولم يمنعني سوى أن الوقت قد حان بالنسبة لي للعودة إلى الولايات المتحدة، لذلك تركت عنواني ورقم هاتفي مع الأخ والأختين، وطلبت منهم مساعدتي في التواصل مع كنيسة الله القدير في الولايات المتحدة.

بمجرد عودتي إلى الولايات المتحدة، اتبعت النصيحة التي قدمتها لي إحدى الأخوات وبحثت عن "إنجيل الملكوت" على الإنترنت. رائع! الصفحة التي ظهرت حملت صورة تحرّك القلب تقول "ظهور المسيح في الأيام الأخيرة في الصين"، وكان محتوى الصفحة غنيًا ومتنوعًا. كانت هناك كتب لكلام الله، وترانيم، وكل أنواع مقاطع الفيديو والخبرات وشهادات الإخوة والأخوات، وما إلى ذلك. لقد نقرت على رابط "مقاطع فيديو الإنجيل"، وشاهدت الأفلام ومقاطع الفيديو الموسيقية والاسكتشات والمسرحيات وما إلى ذلك. بعد ذلك، بكيت وأنا أشاهد فيلمًا وثائقيًا يدعى "فتى الدموع الدامية" حول اضطهاد الحزب الشيوعي المسيحي للمسيحيين. أن يعيش الإخوة والأخوات في مثل هذه البيئة البغيضة في الصين، ومع ذلك لا يزالون يؤمنون بثبات بالله ويتبعونه، كانت النتيجة التي تحققت بفضل عمل الله، وكانت شهادة على مجد الله. لقد ربح الله حقًا مجموعة من الغالبين في الصين! لم يكن قد مرَّ على عودتي عشرة أيام، حتى اتصل بي الإخوة والأخوات من فرع كنيسة الله القدير.

أعيش الآن حياة الكنيسة، وكلما قرأت كلمات الله القدير، كلما قدّرت محبة الله وجهوده المضنية لخلاص الناس. يأمل الله بشدة أن يأتي أمامه كل من يتوقون إلى ظهوره، ويقبلوا مياه الحياة الحية التي يعطيها، ويتخلصوا من أذى الشيطان، ويعيشون في النور بأسرع ما يمكن. أنا محظوظة جدًا لأنني تمكنت من المجيء أمام الله وقبول خلاص كلامه. أعتز أكثر بالفرصة التي منحني إياها الله للوصول إلى الخلاص الحقيقي، والمشاركة بنشاط في صفوف الأشخاص الذين يعظون بالإنجيل، حتى يتسنى لي، مع إخوتي وأخواتي، أن أعظ بعمل الله في الأيام الأخيرة لمزيد من الناس. الشكر لله!

محتوى ذو صلة