نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

23 نجتمع بفرح لِنُسَبِّحَ الله

مقدمة

سبِّحوا وابتهجوا! لقد عاد الله مُنتصرًا!

من واجبنا أن نُقدِّمَ الشهادة لله وأن نُسَبِّحَه.

البيت الأول

نجتمع بفرح لِنُسَبِّحَ الله، ونحن سعداء للغاية.

نتَّبِعُ خطى الله ونحضر العشاء.

نُسَبِّحَ الله في الجسد وهو يبدأ حقبة جديدة.

الله ذاته يعمل ويتحدَّث بيننا،

إنه يُدين كُلَّ ظُلمِ البشر

ويكشف فسادهم.

نشهد ظهور الله وجهًا لِوجه.

شخصيتهُ رحيمة ومهيبة وبارَّة.

سبِّحوا وابتهجوا! لقد عاد الله مُنتصرًا!

سبِّحوا وابتهجوا! لقد عاد الله مُنتصرًا!

البيت الثاني

نأكل ونشربُ كلام الله، ونصلِّي لله،

ونتمتع بقوةٌ في قلوبنا.

من خلال فَهمِ الحقِّ،

لدينا طريق جديد نتَّبِعه وقلوبنا أكثر إشراقًا.

نعيش الحق لكي نُرضي الله وقلوبُنا في سلام.

نخضعُ لدينونة الله وهو يُطهِّرُ فسادنا.

شخصيته البارَّة محبوبة جدًّا.

لقد اختبرنا محبة الله الحقيقية ونلنا خلاصه العظيم.

نحن مباركون عندما نُسَبِّحُه ونُقدِّمُ الشهادة له.

سبِّحوا وابتهجوا! لقد عاد الله مُنتصرًا!

سبِّحوا وابتهجوا! لقد عاد الله مُنتصرًا!

البيت الثالث

لقد هزم اللهُ الشيطانَ وصنع جماعة من الغالبين.

لقد أُذِلَّ التنين العظيم الأحمر تمامًا وهُزم.

لقد كُشفت أعمال الله تمامًا للبشر.

نرى أن الله حكيمٌ جدًّا وقدير.

يُظهر الله بخلاصه هذه النعمة للبشريةَ بالتأكيد.

باقتناع تامٍّ، ننحني في العبادة بصدق.

سنُحِبُّه نحن الكائنات المخلوقة، ونخضع له إلى الأبد.

سبِّحوا وابتهجوا! لقد عاد الله مُنتصرًا!

سبِّحوا وابتهجوا! لقد عاد الله مُنتصرًا!

السابق:كلُّ شعبِ اللهِ يُسبِّحهُ إلى أقصى حدٍّ

التالي:الملكوت

محتوى ذو صلة

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…

  • مبدأ عمل الروح القدس

    I الروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده. الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً. جُهدُ الإنسانِ وعم…

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

    رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم. I حينَ …

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …