262 أربح الكثير من توبيخ الله ودينونته

I

يا الله حين تعاملني بلطفٍ،

أجد فرحي وراحتي،

وحين توبّخني أجد

ضِعف فرحي وراحتي.

فبرغم ضعفي واحتمالي آلامًا لا تُوصف،

وبرغم دموعي وحزني،

حزني تعرف أنت مصدره،

وهو ضعفي وعِصياني.

فأنا لا أفعل مشيئتك

والنّدم حقًّا يغلبني،

ولأُرضيك ولأُسعدك، ما بوسعي سوف أبذله

لأبلُغ هذه الحالة.

فبتوبيخك تحميني،

هو لي أعظم خلاص.

دينونتك تفوق صبرك،

تساعدني أن أتمتّع برحمتك.

أتمتّع برحمتك.


II

اليوم أرى محبّتك

تتجاوز السّماء وتفوق الكلّ.

ليست فحسب رحمةً،

هي توبيخٌ ودينونةٌ.

أعطَياني الكثير،

بدونهما ليس بتطهيرٍ،

فمحبّة الخالق من دونهما، لن يختبرها أحدٌ.

فبتوبيخك تحميني،

هو لي أعظم خلاص.

دينونتك تفوق صبرك،

تساعدني أن أتمتّع برحمتك.

فبتوبيخك تحميني،

هو لي أعظم خلاص.

دينونتك تفوق صبرك،

تساعدني أن أتمتّع برحمتك.

أتمتّع برحمتك.

السابق: 261 أتمنّى تكريس كامل حياتي لله

التالي: 263 اختبرتُ محبَّة الله في التَّوبيخ والدَّينونة

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب