736 بتقوى الله فقط يمكنك أن تحيد عن الشر

شخصية الله مهيبة وغاضبة،

فهو ليس حملاً يمكن لأي شخص ذبحه.

هو ليس دميةً يحركها أي شخص كما يحب،

وليس كالهواء يأمره الناس.

إذا كنت تؤمن بوجود الله حقًا،

فيجب أن يكون لديك قلب يخاف الله.

يجب أن تعرف أن جوهر الله هو شيء لا يمكن أن يُساء إليه.

يمكن أن يكون الإثم بسبب كلمة أو فكرة،

أو مذهب أو نظرية أو حتى نشاط خسيس،

أو نظرية أو حتى نشاط خسيس.

وقد يكون الإثم بسبب سلوك معتدل تقبله المُثُل الأخلاقية.

لكن عندما تسيء إلى الله، تفقد فرصتك في النجاة،

وستأتي أيام النهاية قريبًا.

هذا شيء مخيف حقًا.

إذا لم تعرف أن الله لا يمكن الإساءة إليه،

فربما لا تتقيه، بل وتسيء إليه دائما.

لا يمكنك أن تتقي الله إذا لم تعرف كيف تتقيه،

ولا يمكنك أن تتبع الطريق لاتقاء الله والحيدان عن الشر.

عندما تعي في قلبك، وتدرك أن الله لا يُساء إليه،

ستعرف ماذا يعني أن تتقي الله وتحيد عن الشر.

يجب أن تعرف أن جوهر الله هو شيء

لا يمكن أن يُساء إليه.

يمكن أن يكون الإثم بسبب كلمة أو فكرة،

أو مذهب أو نظرية أو حتى نشاط خسيس،

أو نظرية أو حتى نشاط خسيس.

إذا كنت تؤمن بوجود الله حقًا،

فيجب أن يكون لديك قلب يخاف الله.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 735 الطريق الضّروريُّلاتِّقاء اللهوالحيدعن الشرِّ

التالي: 737 يجب أن يتمتّع الإنسان بقلب يخاف الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر Messenger

محتوى ذو صلة

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب