890 جوهر المسيح هو المحبّة

المُرَنِّمات المُصَاحبات: يرى البشر أن جوهر المسيح هو المحبَّة؛ ويرى أولئك الذين يتبعونه أن جوهره هو المحبَّة التي لا حدود لها. فلو لم تكن لديه المحبَّة أو الرحمة لما استمرّ الناس في اتّباعه.

1 في العمل الذي يعمله الله من أجل البشريَّة في تجسُّده، يكون جوهره الأوضح والأبرز هو المحبَّة؛ فهذا هو التسامح اللانهائيّ. لكم أن تتخيَّلوا: "إذا كان الله يعتزم أن يضرب شخصًا، فسوف يفعل ذلك، وإذا كان يكره شخصًا، فسوف يعاقبه ويلعنه ويدينه ويُوبِّخه؛ إنه صارمٌ جدَّا! وإذا كان غاضبًا من الناس، فسوف يرتعد الناس خوفًا ولن يتمكَّنوا من الوقوف أمامه". ومع ذلك، فإن هذا ليس صحيحًا؛ فهذه إحدى الطرق التي يُعبّر بها عن شخصيَّة الله. وفي النهاية، لا يزال هدفه هو الخلاص. تسري محبَّته في جميع استعلانات شخصيَّته.

2 أكثر ما يكشفه الله للناس أثناء عمله في الجسد هو المحبَّة. ما هو الصبر؟ الصبر هو الشفقة بسبب المحبَّة في الداخل، والغرض منه هو خلاص الناس. يُظهِر الله الشفقة للناس لأن لديه المحبَّة. ولو لم يكن لدى الله سوى الكراهية والغضب فقط، ولو لم يُصدر سوى الدينونة والتوبيخ، دون أيَّة محبَّةٍ فيهما، لما كان الوضع كما ترونه ولحلَّت بكم الكارثة. هل سيُزوِّدكم بالحقّ؟ إذا لعن الله الناس بعد توبيخهم ودينونتهم، فسيُقضى عليهم بالكامل. كيف إذًا ستظل إنسانية اليوم موجودة؟

3 يعبّر الله عن كراهيته وغضبه وبره على أساس تخليص هذه المجموعة من الناس. تشتمل هذه الشخصية أيضًا على الحب والرحمة، بالإضافة إلى صبر هائل. تحمل هذه الكراهية الإحساس بعدم وجود خيار آخر، فهي تشتمل على اهتمام الله الذي لا حدود له وتوقعه للبشرية! تستهدف كراهية الله فساد البشرية؛ إنها تستهدف تمرُّد البشرية وخطاياها، وترتكز على أساس من الحب. فقط عندما يكون هناك حب يمكن أن تكون هناك كراهية. تختلف كراهية الله تجاه البشرية عن كراهيته تجاه الشيطان، لأن الله يخلّص الناس ولا يخلّص الشيطان.


من "محبَّة الله الحقيقيَّة للبشريَّة" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق: 889 بما أن الله يخلص الإنسان فسيمنحه الخلاص الأبدي

التالي: 891 الله يكترث أكثر من كل شيء للذين سيخلّصهم

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب