تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

انتظارُ أخبارِ اللهِ السارةِ

سرعة

انتظارُ أخبارِ اللهِ السارةِ

I

بعيونٍ مشتاقةٍ، تنادي عاجلاً.

مواجهاً بشراً قساةَ بما في قلبِكَ مُخبِراً.

لأجل رغبةٍ واحدةٍ تعاني ظلماً هائلاً،

رجاؤكَ ساكبٌ ودم قلبِكَ سائلٌ.

لا تتوقعَ أبدًا الكثيرَ، وبكلِّ شيءٍ جَوّاد،

ولستَ غريبًا عنِ الألمِ والاضطهاد.

يا أيها القدوسُ، منْ عن جمالِكَ يزداد؟

عملُكُ العظيمُ سيكرَّمُ للأبد.

كيفَ أتركُكَ كي أتبع ما يُسمى حرّيّةً؟

أُفضّلُ أنْ أعانيَ لأبهج قلبَكَ الحزين.

كيفَ أتركُكَ كي أتبع ما يُسمى حرّيّةً؟

سأسمعُ أخبارَكَ السارةَ، لما إزهارُ الوردِ يحين.

II

قمتُ في النور رغم وقوعي في خطايا.

لقد عظمتَني، أنا شاكرٌ للغايةِ.

اللهُ في الجسدِ، يعاني، فكمْ لي أنا في المعاناة؟

إنِ استسلمتُ للظلمةِ، كيف سأرى اللهَ؟

كيفَ أتركُكَ كي أتبع ما يُسمى حرّيّةً؟

أُفضّلُ أنْ أعانيَ لأبهج قلبَكَ الحزين.

كيفَ أتركُكَ كي أتبع ما يُسمى حرّيّةً؟

سأسمعُ أخبارَكَ السارةَ، لما إزهارُ الوردِ يحين.

III

عندما أفكرُ في كلامِكَ،

يجعلني هذا أشتاقُ إليكَ.

حينما أرى وجهَكَ،

في ذنبي أحييكَ.

كيفَ أتركُكَ كي أتبع ما يُسمى حرّيّةً؟

أُفضّلُ أنْ أعانيَ لأبهج قلبَكَ الحزين.

كيفَ أتركُكَ كي أتبع ما يُسمى حرّيّةً؟

سأسمعُ أخبارَكَ السارةَ، لما إزهارُ الوردِ يحين.

السابق:نعمةُ اللهِ عميقةٌ كالمحيطِ

التالي:وقتُ الفراقِ