814 هل أنت على دراية بمهمتك

1

هل تدرك ما على كتفك من عبء وواجب ومأمورية؟

أين حسُّك التاريخي للإرسالية؟

كيف ستكون سيدًا صالحًا في الأزمنة الآتية؟

هل حسُّك بالسيادة قوي؟

كيف ستفهم سيد كل الأشياء؟

هل هو حقًّا سيد كل الأحياء،

وسيد الدنيا المادية جمعاء؟

ما هي خطتك في خطوة العمل التالية؟

كم عدد الذين ينتظرونك لترعاهم؟

ألا تشعر أن مهمتك ثقيلة للغاية؟


2

هذه النفوس المسكينة تائهة، ومثيرة للشفقة، ودون بصر،

تنوح في الظلمة وتنتظر المَفَّر.

كم يشتاقون أن يأتي النور كشهاب وتتشتت

قوى الظلمات التي قمعتهم للعديد من السنوات.

مَن كان يعرف كم كانوا نهارًا وليلًا مشتاقين؟

عندما يومض النور على هؤلاء المُعذبين

يظلون في ظلمة مسجونين و اليأس من الهرب يقين.

متى سيكفون عن نحيبهم؟

هذه الأرواح الهشة المضطربة تعاني من هذه المحنة.

الحبال القاسية والتاريخ المُجمَّد قد قيداهم.

من سمع نوحهم؟ من رأى بؤسهم؟


3

هل فكرت من قبل في الله؟ كيف يمكن أن يكون قلِق وحزين؟

كيف يمكنه احتمال رؤية البشر معذبين، الذين هم بيديه مخلوقون؟

البشر هم المتضررون التعساء.

رغم أنهم ظلوا لليوم أحياء،

إلا أن الشرير سممهم مَلِيَّا.

هل نسيت أنك أنت نفسك ضحية؟

ألا تريد، من أجل محبتك لله، أن تنقذ من لهم النجاة

لتعوض بكل مجهودك الله، الله الذي يحب البشر كأبنائه؟

كيف تفهم استخدام الله لك لتعيش حياة غير عادية؟

هل لديك رغبة حقيقية وثقة لتحيا حياة تقوى ذات معنى،

حياة تُعاش لتخدم الله؟


مقتبس من الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. كيف تُقبِلُ على إرساليتك المستقبلية؟

السابق: 813 معرفة بطرس ليسوع

التالي: 815 يجب أن تفهموا مشيئة الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

685 تمسَّكْ بما على الإنسان فعله

1تقديم عذراء، عذراء طاهرةٍ وجسد روحيّ مقدسيعني الحفاظ على قلب مُخلِص أمام الله.فقدرة البشر على الإخلاص لله هي الطهارة.عمل الروح القدس يشترط...

166 ألفا عام من التَوْقِ

المقطع الأولتسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب