تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

124 اتبع الله دومًا

مقدمة

أسمع صوت الله،

فأعود إليه.

أقبل سقاية كلامه.

أختبر الدينونة والتجارب،

أعاني ألمًا عظيمًا وأتطهر.

البيت الأول

من النكسات والفشل،

من المعاناة والألم،

ازددتُ صلابةً مرارًا،

ونمت في قلبي محبة الله.

الله بار،

الخير في قلبه.

أنا أقتني مخافته،

لا يمكن أن أبتعد عنه.

القرار الأول

نحن نتبع الله،

سنظل دائمًا نتبعه.

نحن نقبل الدينونة،

نسعى جاهدين للأمام، ونسعى للتغيير.

لقد طرحنا الفساد،

نحيا في الشبه الإنساني

الذي تغيرت له شخصيتنا.

دينونة الله هي المحبة،

إنها خلاصه العظيم.

خلاصه العظيم هو المحبة.

البيت الثاني

الإنسان تراب، صغير ومتواضع،

ومع ذلك نال خلاص الله.

نحن نعيش في كرامة إنسانية،

تتغير شخصيتنا.

من خلال الدينونة والتوبيخ،

محبة الله معنا.

الله يعمل شخصيًا

ليكمِّلنا ويغيرنا.

القرار الثاني‎

نحن نتبع الله،

سنظل دائمًا نتبعه.

لا نساومه

ولا نتشبث بشوائبنا الوحشية.

نوفي بواجباتنا،

حتى تكتمل مهمتنا،

وحتى يرضى قلب الله.

الله مرتاح

ويمكن لأرواحنا عندها

أن تختبر الغبطة.

البيت الثالث

لا توجد حياة بمجرد

الاستمتاع بنعمة الله فحسب.

كل شيء فارغ في النهاية

إذا كنا لا نربح الحق.

حياة الإنسان قصيرة جدًا،

محبتنا لله هي الأسمى.

بتقديم شهادة طيبة لله،

لن نندم في الحياة.

القرار الثالث

نحن نتبع الله،

سنظل دائمًا نتبعه.

لا يهم كم قاسيًا

يمكن لطريق الملكوت أن يكون،

لن أعود رغم

القمع والمشقة.

كلمات الله تقودني، وتمنحني الإيمان.

نحن نتبع خطوات الله،

العمل بجد للأمام.

نحن نحب الله ولا نتراجع.

الخاتمة

نحن نتبع الله،

سنظل دومًا نتبعه.

في خلاص البشرية،

يكرّس له كل شيء.

محبة الله تسيطر على قلوبنا،

ونحن لن نتراجع أبدًا.

سنظل دومًا نتبع الله.

السابق:ليحيا الإنسان يجب أن يملك الحقيقة

التالي:مصمم على اتباع الله

محتوى ذو صلة

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …

  • أغنيَّة الغالبين

    I الملكوت يتنامى في هذا العالم. الملكوت يتنامى في هذا العالم. يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم. لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله. الله يسير بين أبنا…

  • اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

    I ما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ! أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون. رأينا خرابَ أورشليم! نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات الله …

  • اختبرتُ محبَّة الله في التَّوبيخ والدَّينونة

    1 يا الله، مع أنَّني احتملت مئات التَّجارب والضِّيقات، ومِن الموت قاربت الخطوات، سمحت لي هذه المعاناة أنْ أعرفك حقًّا، وأنْ أنال خلاصًا فائقًا. لو فار…