سؤال 7: نحن نؤمن بالرب يسوع؛ ونضحي لنشر اسم الرب، ونتخلى عن كل شيء. يعني أننا وصلنا إلى القداسة. نفعل إرادة الآب السماوي. عندما يصل الرب، سيختطفنا إلى الملكوت السماوي!

الإجابة: بالنسبة لمن يدخل ملكوت السموات؛ قال الرب يسوع: "لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَارَبُّ، يَارَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ ٱلسَّمَاوَاتِ. بَلِ ٱلَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي ٱلَّذِي فِي ٱلسَّمَاوَاتِ" (متى 7: 21). يُخبرنا الرب يسوع بوضوح أن الذين يفعلون إرادة الآب السماوي يدخلون ملكوت السموات. على الرغم من أن الناس يضحون لنشر اسم الرب، ويتخلون عن كل شيء، لا يمكن أن ننكر أنهم يخطئون كثيرًا أيضًا. ويعني فعلهم الخطية أنهم صاروا ملكًا للشيطان وما زالوا دنسين وفاسدين. فلا يزال بإمكانهم مقاومة الله وخيانته. مما يعني أنهم لم يتطهروا بحق. إن نُصِّبوا ملوكًا، لأقاموا ممالك لهم معارضة لله. ويكفي ذلك لإثبات عدم تطهرهم أو قداستهم بحق. كيف يستحق الذين يقاومون الله دخول الملكوت السماوي؟ التضحية من أجل الرب، ونشر الإنجيل، وإنشاء الكنيسة، ودعم المؤمنين، سلوكيات بشرية صالحة. إن كان البشر يمارسونها محبةً لله، ويضحون من أجل الله، وإذا قصدوا طاعة الله ورضاه ولم يسعوا إلى إرضاء نواياهم أو عقد الصفقات النفعية مع الله، فستُعد هذه السلوكيات أعمالاً جيدة سيتذكرها الله وسيبارك من أجلها أولئك الناس. إذا فعلوا ذلك لعقد صفقة مع الله وإن قصدوا إشباع رغباتهم الجسدية ودخول ملكوت السموات والفوز بالمكافأة، فستعد هذه السلوكيات بمثابة خداع لله؛ ومقاومة لله. فهل مسلك الإنسان الجيد دليل على فعله إرادة الآب السماوي؟ هل هذا يعني أنه مقدس؟ بالطبع لا! فسلوكياته الصالحة توجهها طبيعته لآثمة. فالناس يفعلون هذه الأشياء فقط لعقد صفقة مع الله، ولإرضاء رغباتهم الجامحة. هذا يثبت أن قلوب البشر مليئة بالخبث. كيف يمكن لاولئك أن يحبوا الله حقًا وأن يطيعوه؟ فالانسان خاضع لطبيعته الآثمة. عندما يفعل الله ما لا يتماشى مع تصورات الناس، يحكمون عليه وينكرونه ويدينونه. عندما يضعهم الله في تجارب فإنهم يسيئون فهمه ويلومونه ويخونونه. إنهم يعبدون الإنسان ويتبعونه رغم أنهم يؤمنون بالله. وهم يستمعون إلى الإنسان قبل أن يستمعوا إلى الله. حتى عندما يخدمون الله يتصرفون وفق تصوراتهم، ويمجدون أنفسهم، ويشهدون لأنفسهم، ويتخذون الله عدوًا لهم. فالانسان خاضع لطبيعته الآثمة. بمجرد أن يملك القوة، سيعارض الله ويؤسس ممالكه الخاصة. مثلما فعل رؤساء الكهنة والكتبة والفريسيون اليهود. عندما جاء الرب يسوع للقيام بعمله، أدانوه وقاوموه بتعصب من أجل حماية مكانتهم. نتيجة لذلك لم يقبل اليهود خلاص الرب يسوع وبهذا ألم يؤسسوا ممالكهم المعارضة لله؟ ولذلك، حتى بالنسبة للأشخاص الذين يكدون ويعملون صلاحًا في الظاهر، إذا لم تتلاشى طبيعتهم الآثمة، ولم تتطهر شخصياتهم الشيطانية، فكيف يمكنهم تنفيذ إرادة الله، بغض النظر عن معاناتهم أو العمل الذي يقومون به؟ فمن يعملون إرادة الله؛ هم، بلا شك، من يطيعون الله طاعةً مطلقة. ويملكون فكر الله نفسه بالتأكيد. وبالتأكيد لن يتمردوا على الله أو يقاوموه. هم المؤهلون لدخول ملكوت السموات وتلقي وعود الله.

من سيناريو فيلم ذكريات موجعة

السابق: سؤال 6: بالتخلى عن كل شيء عداه ونشر إنجيل الرب، ورعاية الكنيسة. فبهذه الطريقة ننفذ إرادة الآب السماوي. هل ثمة خطأ في ممارستنا هذه؟

التالي: سؤال 3: يقول الإنجيل: "إِذًا لَا شَيْءَ مِنَ ٱلدَّيْنُونَةِ ٱلْآنَ عَلَى ٱلَّذِينَ هُمْ فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ..." (أهل رومية 8: 1) إيماننا بيسوع المسيح يضمن أننا لسنا مُدانين وسندخل ملكوت السموات!

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

سؤال 5: لقد شهدتِ بأن الله، نفّذ عمل دينونته بدءًا من بيت الله كابن الإنسان. هذا صحيح، ويتوافق مع نبوءة الكتاب المقدس لكنّني لا أفهم هل بدء هذه الدينونة من بيت الله هو تمامًا مثل الدينونة أمام العرش العظيم الأبيض في سفر الرؤيا؟ نحن نؤمن بأنّ الدينونة أمام العرش العظيم الأبيض هي لـغير المؤمنين الذين هم من الشيطان. عندما يعود الرب سيأخذ المؤمنين إلى السماء ثم سيرسل كارثة إلى غير المؤمنين. كما ترون، هذه هي الدينونة أمام العرش العظيم الأبيض. سمعناك تشهدين عن بداية دينونة الله في الأيام الأخيرة لكننا لم نرَ شيئًا عن تدمير الله لغير المؤمنين. كيف يكون هذا الأمر هو نفسه الدينونة أمام العرش العظيم الأبيض؟ لمَ لا تقولين لنا بالتحديد ماذا تشبه هذه الدينونة؟ أرجوك أن تحاولي توضيح هذا الأمر أكثر!

الإجابة: أي شخص قد قرأ الكتاب المقدس يمكنه أن يدرك أن الدينونة تلك الخاصة بالعرش الأبيض العظيم المذكور في سفر الرؤيا ما هي إلا لمحة من...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب