نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

68 اللهُ يرغبُ في تخليصِ الإنسانِ إلى أقصَى حدٍّ ممكنٍ

سرعة

68 اللهُ يرغبُ في تخليصِ الإنسانِ إلى أقصَى حدٍّ ممكنٍ

I

خلالَ عَمَلِ خلاصِ الله،

سيُخَلِّص كُلَّ مَنْ يُمكِنُهُ أن يُخَلِّصَهُم

إلى أقصَى حدٍّ ممكنٍ ولَنْ يتخلَّى عنْ أحدٍ.

لكنْ كُلُّ أولئكَ العاجزينَ عَنْ تغييرِ شخصياتِهِم،

أو عَنْ إطاعةِ اللهِ بشكلٍ كاملٍ ينالونَ العقابَ.

كُلُّ مَنْ يقبلونَ إخضاعَ الكلماتِ

سيحصُلُونَ على عدَّةِ فُرصٍ للخلاصِ.

سيُريهمْ خلاصُ اللهِ

أقصى درجاتِ رأفتِهِ وتَسامُحِهِ.

إذا عادَ الناسُ عن الطريقِ الخطأ، إذا تابُوا،

سيمنحُهُم اللهُ الفرصةَ لِنَيلِ خلاصِهِ.

II

هذهِ المرحلةُ منَ العملِ،

عملِ الكلامِ، تفتَحُ للناسِ

كُلَّ الطُّرُقِ والألغازِالتي لا يفهمُونَهَا.

وهذا يُساعِدُ الإنسانَ على معرفةِ مشيئةِ اللهِ

ومُتطلَّباتِ اللهِ منهُ.

لِيتمكَّنَ مِن ممارسةِ كلامِ اللهِ وتغييرِ شخصيتهِ.

كُلُّ مَنْ يقبلونَ إخضاعَ الكلماتِ

سيحصُلُونَ على عدَّةِ فُرصٍ للخلاصِ.

سيُريهمْ خلاصُ اللهِ

أقصى درجاتِ رأفتِهِ وتَسامُحِهِ.

إذا عادَ الناسُ عن الطريقِ الخطأ، إذا تابُوا،

سيمنحُهُم اللهُ الفرصةَ لِنَيلِ خلاصِهِ.

III

يستخدمُ اللهُ الكلامَ فقط للقيامِ بعملِهِ.

هو لا يُعاقِبُ الناسَ بسببِ تمرُّدِهِمُ البسيط،

لأنَّ الأوانَ قد حانَ الآنَ للخلاصِ.

إذا عُوقِبَ كُلُّ من تمرَّدُوا،

فلَنْ يَحصُلَ أحدٌ على فُرصةِ الخلاصِ.

بلْ سيُعاقَبُونَ جميعًا وسيَقعُونَ في جهنَّم.

الكلامُ الذي يُدِينُ الإنسانَ يُمكّنُهُ

مِنْ معرفةِ نفسِهِ وإطاعةِ اللهِ،

لا لِتتمَّ معاقبتُهُ بسبب دينونة ذلك الكلام.

كُلُّ مَنْ يقبلونَ إخضاعَ الكلماتِ

سيحصُلُونَ على عدَّةِ فُرصٍ للخلاصِ.

سيُريهمْ خلاصُ اللهِ

أقصى درجاتِ رأفتِهِ وتَسامُحِهِ.

إذا عادَ الناسُ عن الطريقِ الخطأ، إذا تابُوا،

سيمنحُهُم اللهُ الفرصةَ لِنَيلِ خلاصِهِ.

IV

عندما يتمرَّدُ الناسُ بدايةً على اللهِ،

لا يرغبُ في أن يُمِيتَهُم،

بل بدلاً من ذلكَ يبذلُ كُلَّ ما في وُسعِهِ لتخلِيصِهِم.

إذا لَمْ يكُنْ لأحدِهِمْ مكانٌ في الخلاصِ، فسيُنحِّيهِ اللهُ جانبًا.

اللهُ بطيءٌ في العقابِ

لأنهُ يُريدُ تخليصَ كُلَّ مَنْ يُمكِنُ تخلِيصُهُم.

كُلُّ مَنْ يقبلونَ إخضاعَ الكلماتِ

سيحصُلُونَ على عدَّةِ فُرصٍ للخلاصِ.

سيُريهمْ خلاصُ اللهِ

أقصى درجاتِ رأفتِهِ وتَسامُحِهِ.

إذا عادَ الناسُ عن الطريقِ الخطأ، إذا تابُوا،

سيمنحُهُم اللهُ الفرصةَ لِنَيلِ خلاصِهِ.

هو يُدِينُ الناسَ، ويُنِيرُهُم ويُوجِّهُهُم باستخدام الكلام فقط،

لا يضربهم بعصا.

استخدامُ الكلامِ للتخليصِ هو الهدفُ،

ومعنى هذهِ المرحلةِ النهائيةِ من العملِ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:الله يسعى لروحك وقلبك

التالي:كن شخصاً يقبل الحق

محتوى ذو صلة

  • الطّريقة لتهدئة قلبك أمام الله

    البيت الأول طرق تهدئة قلبك أمام الله هي: اعزلْ قلبك عن الأمور الخارجيّة، وكنْ هادئًا أمامه، وصَلّ بقلب غير منقسم. بهدوء قلبك أمام الله، كلْ واشربْ كلا…

  • إيمان الإنسان الحقيقيِّ هو ما يأمله الله

    I يُلزِم الله الإنسان بمعاييرٍ صارمةٍ. إنْ كان ولاؤك له بشروطٍ، فلا يريد منك ما تزعُم أنّه إيمانُ. الله يمقت مَن بالنّوايا يخادعون، ومطالبهم مِنه يبتز…

  • سلطان الله في كلِّ مكان

    البيت الأول سلطان الله موجود في كلِّ الأحوال. الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان، كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته، ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر البشر. البيت الث…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …