تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

لا قوة يمكنها أن تقف في طريق ما يبغي الله تحقيقه

سرعة

لا قوة يمكنها أن تقف في طريق ما يبغي الله تحقيقه

I

لقد جاء الله الآن إلى العالم من جديد ليقوم بعمله.

أول وقفة لعمله هي التجمع الضخم للطغاة:

الصين، الصين، الحصن المنيع، حصن الإلحاد.

بحكمته وقوته حصل الله على مجموعة من البشر.

في هذه الأثناء، يطارده حزب الصين الحاكم بكافة الوسائل.

يتحمل معاناة ضخمة، بلا مكان ليستريح أو ملجأ ليتخذه.

ومع ذلك لا يزال الله مستمرًّا في العمل الذي يتعين عليه القيام به.

ينطق بصوته وينشر البشارة.

II

لا أحد يستطيع إدراك قدرة الله، قدرة الله، قدرة الله.

في أمة مثل الصين ترى الله كعدو،

لم يتوقف الله أبدًا عن تنفيذ عمله.

بل المزيد والمزيد من الناس يقبلون عمله وكلمته.

لأن الله يفعل كل ما بوسعه لإنقاذ البشرية.

ما يبغي الله تحقيقه هو شيء لا يمكن لأي دولة

أو أي نوع من السلطان أن يقف في طريقه.

أولئك الذين يعرقلون عمل الله ويقاومون كلمته

ويعطلون ويدمرون خططه، سيعاقبهم الله في النهاية.

III

إن تحدى أحدهم، تحدى عمل الله،

سيلقي الله بهذا الشخص مباشرةً في الجحيم؛

إن تحدت دولة، تحدت عمل الله،

سيلحق الله بهذه الدولة الدمار؛

إن نهضت أمة لتقاوم عمل الله،

سيجعل الله هذه الأمة تختفي من على الأرض وتنعدم.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:يجب أن تعْرفَ أَنَّ تَوْبِيخَ اللهِ ودينونته حُبٌّ‎‎

التالي:اللهُ المتجسِّدُ هو الأكثرُ جدارةً بالحُبِّ