244 خلاص الله للإنسان حقيقي للغاية

1 بعد تجربة دينونة كلام المسيح، استيقظ قلبي أخيرًا. أرى مدى عمق فسادي، وأنني من نسل الشيطان. إذا لم يُخضعني كلام الله، فسيكون من الصعب جدًا قبول دينونة الله. أفكر في كيف امتلأت أفعالي وأفكاري بشخصية شيطانية. لم أسعَ سوى للحصول على شهرة ومكانة، وكنت أرغب في تقلُّد سلطة ملك. عشت بالمفاهيم والتخيلات، ومع ذلك كنت ما زلت أتخيل أنني أملك الحق. ظننت أنني أستطيع الحصول على بركات الله في مقابل العمل الجاد والمعاناة. كم كان من حسن حظي أن دينونة الله حلَّت بي؛ عندها فقط تُبْت حقًا.

2 كلام الله الصارم يخترق أعماق روحي. مع أنني أعاني الألم، إلا أنني أفهم في قلبي أن كلام الله هو الحق. لكي أكون شخصًا صادقًا، يجب أن أقبل الحق وأن أتعلَّم طاعة الله. إذا كنت لا أقبل دينونة الحق، فأنا لست مستحقًا أن أكون إنسانًا. إذا كنت لا أزال أتجرأ على العصيان، فسأكون مسيئًا لشخصية الله. أعارض الله عن عمد وأفقد ضميري وعقلي، فأنا حثالة حقًا. إن دينونة الله تجعلني أتوب وأسجد أمام الله. الدينونة والتوبيخ هما خلاص الله، وقلبي يسبّحه.

3 بعد تجربة دينونة كلام الله، فهمت الكثير من الحقائق. أرى أن الظلام والشر في العالم هما بسبب أن الشيطان يتقلَّد سلطة. توجّه الشخصية الشيطانية الناس إلى ارتكاب الشر والخطيَّة ومعارضة الله. يمتلئ البشر بشخصيات شيطانية، وفقدوا منذ زمن طويل الشبه الإنساني. دينونة الله وتوبيخه هما وحدهما ما يستطيعان تنقية البشرية وتخليصها. أستطيع قبول دينونة الله بفضل نعمته وسموه. إن أكل وشرب كلام الله والاستمتاع به هو أعظم نعمة في حياتي. أرى أن الله حلو، وسأسبّحه وأشكره إلى الأبد.

السابق: 243 قلبي لا يطلب شيئًا آخر

التالي: 245 لا أطلب سوى أن أحبّ الله طيلة حياتي

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

420 مفعولُ الصلاة الحقيقية

Iفلتسلك بأمانةٍوصلّ لكي تتخلص مِن عمق الخداع بقلبك.صلّ لكي تطهّر نفسك. صلّ لله لكي يلمسك.حينئذٍ ستتغيّر تدريجيًّا شخصيّتك.تتغيّر شخصيّة...

461 الله يضع كل أمله في الإنسان

1منذ البِداية وحتَّى اليوم،البشريَّة وحدها تمكَّنتمِن أن تكلِّم الله وتحاوره.مِن كلِّ المخلوقات الحيَّة،البشريَّة وحدها مَن تستطيعأن تكلِّم...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب