تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

شخصيةُ اللهِ البارةُ فريدةٌ

سرعة

شخصيةُ اللهِ البارةُ فريدةٌ

I

يعبرُ اللهُ عنْ شخصيتِهِ البارةِ بطرقٍ ومبادئَ فريدةٍ،

ولا تخضعُ لسيطرةِ الناسِ أوِ الأحداثِ أوِ الأشياءِ.

لا يمكنُ لأحدٍ تغييرُ أفكارِهِ أوْ معتقداتِهِ،

أوْ إقناعُهُ بتجربةِ مسارٍ مختلفٍ.

هذهِ هيَ الطبيعةُ الفريدةُ لشخصيةِ الخالقِ البارةِ!

شخصيتُهُ البارةُ! شخصيتُهُ!

II

يدينُ اللهُ بشخصيتِهِ البارةِ كلَّ أفعالِ الخليقةِ وكلَّ أفكارِهِا.

وبِناءً على هذا، يرسلُ غضبًا أوْ يمنحُ رحمةً.

ولا يمكنُ لأحدٍ أنْ يغيّرَ رحمتَهُ أوْ غضبَهُ،

ويمكنُ لجوهرِهِ فقطْ أنْ يقررَ هذا المسارَ.

هذهِ هيَ الطبيعةُ الفريدةُ لشخصيةِ الخالقِ البارةِ!

شخصيتُهُ البارةُ! شخصيتُهُ!

III

شخصيةُ اللهِ البارةُ قدوسةٌ وفريدةٌ؛

لا يمكنُ لأحدٍ أنْ يسيءَ لهذا أوْ يشككَ فيهِ.

لا يمكنُ لأحدٍ أنْ يمتلكَها، مخلوقٌ أوْ غيرُ مخلوقٍ.

غضبُ اللهِ مقدسٌ؛ ولا يمكنُ الإساءةُ إليهِ.

تحملُ رحمتُهُ أيضًا نفسَ الطبيعةِ.

هذهِ هيَ الطبيعةُ الفريدةُ لشخصيةِ الخالقِ البارةِ!

شخصيتُهُ البارةُ! شخصيتُهُ!

IV

لا يمكنُ لأحدٍ أنْ يحلَّ محلَ اللهِ في أفعالِهِ، مخلوقٌ أوْ غيرُ مخلوقٍ،

ولا أنْ يهلكَ سدومَ ويخلصَ نينوى كما فعلَ اللهُ.

هذهِ هيَ الطبيعةُ الفريدةُ لشخصيةِ الخالقِ البارةِ!

شخصيتُهُ البارةُ! شخصيتُهُ البارةُ! شخصيتُهُ!

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:واقعيةُ اللهِ ومحبتُهُ

التالي:طريقُ معرفةِ سلطانِ اللهِ